الاتحاد

الإمارات

بدء الاجتماعات التحضيرية للجنة الإماراتية التركية في أنقرة

جانب من الحضور خلال اجتماع اللجان الفنية المشتركة في أنقرة أمس

جانب من الحضور خلال اجتماع اللجان الفنية المشتركة في أنقرة أمس

بدأت أمس في أنقرة اجتماعات اللجان الفنية بين دولة الإمارات وتركيا في إطار التحضيرات للاجتماع السابع للجنة المشتركة بين البلدين المقرر عقده اليوم على المستوى الوزاري برئاسة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد ووزير المالية التركي· ترأس وفد الإمارات في اجتماعات اللجان الفنية خالد غانم الغيث وكيل وزارة الاقتصاد المساعد للشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي ومن الجانب التركي السيد شوكت إلجاي مدير الأمانة العامة لمديرية الاتفاقيات بوزارة التجارية الخارجية التركية بحضور إسماعيل حمد الزعابي القائم بأعمال سفارة الإمارات في تركيا وممثلين عن الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والمؤسسات الاستثمارية والاقتصادية والقطاع الخاص في قطاعات الاستثمار والتجارة والصناعة والطاقة والجمارك والبيئة والزراعة والتعليم والثقافة والمواصلات·
وأشاد خالد غانم الغيث في بداية الاجتماعات بالعلاقات المميزة التي تربط دولة الإمارات وتركيا· وقال إن البلدين يرتبطان بالعديد من الاتفاقيات المشتركة منها اتفاقية تعاون بين رجال الأعمال في البلدين· وأوضح أن تنفيذ الاتفاقيات الموقعة ومتابعة تفعيلها تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية وتطوير التعاون الاقتصادي في مختلف المجالات خاصة التجارية والاستثمارية·
وأشار إلى تطور الأسواق المالية في دولة الإمارات بما يفتح المجال واسعاً لتعزيز التعاون بين البلدين في قطاع الأسواق المالية، مشدداً على أهمية التعاون بين البلدين في نقل المعرفة والدخول في شراكات استراتيجية بين القطاع الخاص في البلدين في مختلف القطاعات·
وأكد أن الجانب الإماراتي حريص على تقوية مناقشات اللجنة المشتركة من خلال اصطحاب وفد من القطاع الخاص يمثل مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية والاستثمارية بهدف تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين بما ينعكس في النهاية على تطور العلاقات المشتركة بين البلدين الصديقين·
بدوره أكد رئيس الوفد التركي حرص حكومة بلاده على تعزيز العلاقات المشتركة مع دولة الإمارات والاستفادة من النمو المميز الذي يسجله اقتصاد الإمارات في مختلف القطاعات·
وأشار إلى أن البلدين يمتلكان الكثير من الفرص القوية لتطوير العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون في مختلف المجالات والقطاعات خاصة الاقتصادية منها·
وبحث الوفدان الإماراتي والتركي آفاق التعاون بين البلدين في مجالات الاستثمار وترويج الاستثمارات المتبادلة والفرص المتاحة بين البلدين ووسائل زيادة التبادل التجاري والتعاون في المشاريع المشتركة وعمليات الاندماج في مجال صناعة الأغذية والمشروبات والتعاون في مجال صناعة النفط والغاز والجمارك وإنشاء مجلس رجال الأعمال المشترك وتبادل الخبرات في مجال الزراعة والثروة السمكية وتفعيل التعاون التربوي وتبادل الخبرات والزيارات التربوية والثقافية والفنون والتعاون في مجال النقل البري والبحري·
تأتي أهمية الاجتماع السابع للجنة المشتركة في ظل التطورات الاقتصادية النوعية التي تشهدها دولة الإمارات وتركيا ورغبة البلدين في الاستفادة من هذه التطورات لتفعيل التعاون المشترك·
آخر اجتماع
وقد عقد آخر اجتماع للجنة المشتركة المنبثقة من اتفاقية التعاون الاقتصادي بين البلدين في شهر نوفمبر عام ·2000 كما يأتي هذا الاجتماع في ظل زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدين حيث ارتفع إجمالي التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين من 981 ر1 مليار درهم عام 2002 إلى 617 ر7 مليار درهم عام 2006 فيما ازداد إجمالي الصادرات وإعادة التصدير من الإمارات إلى تركيا من 357 مليون درهم إلى 668 مليون درهم في حين بلغت وارداتها منها من 624 ر1 مليار درهم إلى 949 ر6 مليار درهم·
ودفعت البيئة الاستثمارية المثالية القائمة في دولة الإمارات الشركات التركية إلى تعزيز تواجدها في أسواق الإمارات حتى بلغ عدد الشركات التجارية التركية المسجلة لدى وزارة الاقتصاد 21 شركة وعدد الوكالات التجارية 27 وكالة وعدد العلامات التجارية 244 علامة تتركز معظمها في قطاعات التجارة العامة والخدمات البترولية والمعدات الهندسية ومعدات النقل والمواد الطبية والأدوية·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد ونهيان بن مبارك يعزيان حمد الشامسي بوفاة والده