الاتحاد

كل ولادة بـ 10 آلاف درهم


لقد راعني- مع أنني أعزب-- ما قد سمعت ورأيت من احتمال صدور قرار يقضي على أي زوج تراوده نفسه بإنجاب ولد في مستشفيات الحكومة بأن يدفع عشرة آلاف درهم إن لم يكن لديه بطاقة صحية وخمسة آلاف إن كان لديه بطاقة صحية·
ومن هذا الباب فإني أتقدم بذكر سلبيات الأمر وإيجابيات بديله·
أولا: إن من أكبر سلبيات ذلك الأمر اننا لا نترك الزيادة الطبيعية بين الناس في الدولة على ما هي عليه وبالتالي نخسر ولاءات عديدة للوطن، حيث إن النظرة المستقبلية تظهر أن المولود هنا يصبح لديه انتماء للوطن أكثر من الشخص الذي يأتي من الخارج ولم يسمع عنه إلا في درس الجغرافيا وهو في الابتدائي، إذ الولادة والنشأة في مكان ما تكسب الشخص محبة وانتماء ذلك المكان·
ثانيا: أيها المسؤولون الكرام إن من سلبيات ذلك الأمر أن النسل يتحدد، وبالتالي يقل عدد أفراد الأسرة وذلك الأمر ليس فيه من الصالح قدر ما فيه من الضرر إن كان الأب قادرا على الكسب والإنفاق على أسرة كبيرة جديدة·
ثالثا: تهتم البلدية بالزراعة والتشجير مشكورة مأجورة، لكن الله عز وجل لفت النظر إلى أن هناك زينة أخرى للبلاد والعباد حيث قال في سورة الكهف المال والبنون زينة الحياة الدنيا·
رابعا وليس آخراً: إن الرزق يأتي على قدر الأشخاص لأن من المعلوم بالضرورة العقلية أن كل شخص له رزق قل أو كثر، فلن تتحمل الدولة أعباء رزق ذلك الطفل حتى يكبر مادام ملتزماً بالقوانين وملتزماً كذلك بالضوابط واللوائح الحكومية· وإن خالف فإن للدولة الفتية أن تتخذ ما تراه مناسبا في حقه·
السلبيات عديدة وليس المقام مقام استيفاء لها وإنما أوردت نتفاً منها وشذراً عليها·· والباقي عليكم ياكرام المسؤولين·
أما البديل وكما وعدت، فإني كما عودت قراء رأي الناس أنني إن وعدت وفيت، فإن الحل في أن نجعل النظرة نظرة إنسانية وأن نعلم أن تحديد النسل أو التخفيف من المشكلة السكانية، يكون بإنشاء مدن إسكانية عديدة والتسكين مضمون والحمد لله·
أعزائي المسؤولين الكرام، إن أردنا النهوض بالبلاد والعباد فلابد ان نستثمر كل هذه الأوضاع في صالحنا وصالح الاستثمارات في البلد والقطاع الحكومي والخاص، والحمد لله لا شيء أكثر من الخبراء الاقتصاديين في البلد·
يوسف محمود

اقرأ أيضا