رشا طبيلة (أبوظبي)

يمدد سياح المؤتمرات والمعارض في أبوظبي فترة وجودهم في الإمارة إلى فترة تتراوح بين يومين وخمسة أيام بعد انتهاء الفعالية التي جاؤوا من أجلها، ما يساهم في تنشيط الحركة السياحية في الإمارة ويرفع من معدلات إشغال الفنادق، وفقاً لعاملين في فنادق وشركات سفر بالإمارة.
وساهم التطور المتواصل الذي يشهده قطاع السياحة في الإمارة في استقطاب السياح، فمع التطور الذي شهدته أبوظبي مؤخراً في قطاع السياحة والثقافة سواء من الجهود الترويجية والمعالم السياحية العالمية أو المحلية، جعلها وجهة واحدة تضم منتجات سياحية متماثلة تجذب السياح من مختلف دول العالم.
يقول كريستان بودا، نائب الرئيس الإقليمي لفنادق روتانا: «لاحظنا مع دخولنا موسم الذروة السياحي خلال شهر نوفمبر الحالي ارتفاعاً في مدة إقامة زوار المؤتمرات والأعمال والفعاليات، فمع توافر مرافق ترفيهية جاذبة ومتاحف عالمية في الإمارة جعل السياح يمكثون لمدة أطول قبل أو بعد الفعالية التي يشاركون فيها وبالتالي يصبحون سياح مؤتمرات وأعمال ترفيه في آن واحد»، ويضيف «أصبح سياح المؤتمرات والأعمال يأتون إلى أبوظبي مع عائلاتهم لتجربة تفاصيل السياحة بأبوظبي، الأمر الذي سيؤثر إيجاباً على نشأة القطاع السياحي بالإمارة».
وحول الحركة السياحية خلال شهر نوفمبر، يؤكد بودا :«يعد شهر نوفمبر من أهم أشهر السنة بالنسبة للطلب السياحي، لا سيما مع العديد من الفعاليات العالمية الهامة واعتدال الطقس، خلال الفعاليات العالمية مثل «الفورميلا -1» و«أديبك»، تحقق فنادقنا إشغالاً كاملاً، حيث يتجاوز معدل إشغال فنادق المجموعة خلال نوفمبر 90%. ويتفق مصطفى طنطاوي مدير العمليات في فندق باب القصر أبوظبي، مع بودا، ويؤكد أن سياح الأعمال والمؤتمرات والمعارض أصبحوا في نفس الوقت سياح ترفيه من خلال تمديدهم لفترة إقامتهم بفنادق الإمارة بمعدل 3 أيام، ويشير إلى أن أبوظبي، مع الافتتاحات الأخيرة مثل عالم وارنر براذرز ومتحف اللوفر، أصبحت مقصداً جاذباً لسياح الترفيه والثقافة، لافتاً إلى أن سياح الأعمال يأتون مع عائلاتهم حتى يتسنى لهم تجربة أبوظبي سياحياً. ويقول طنطاوي أن شهر نوفمبر يعد من أنشط أشهر السنة سياحياً فمع اعتدال الطقس وتوافر المرافق والفعاليات الهامة مثل «أديبك» و«الفورمولا -1» ومهرجان «تذوق أبوظبي»، استقطبت أبوظبي مجموعات سياحية كبيرة من مختلف دول العالم. ويشير إلى أن أهم الأسواق التي تشهد نمواً ملحوظاً في الموسم الحالي هي الصين والهند بشكل رئيسي. بدوره، يقول علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر للسياحة: إن أبوظبي أصبحت وجهة سياحية معروفة وجاذبة عالمياً فالمرافق العالمية التي احتضنتها مؤخراً والمتمثلة في متحف اللوفر وعالم وارنر براذرز، إلى جانب معالمها السياحية الجاذبة، جعلت كثيراً من زوار المعارض والفعاليات يمددون إقاماتهم بين ليلتين إلى 3 ليال كحد أدنى. ويقول أنوبام شارما، مدير العائدات والتجارة الإلكترونية في فندق شاطئ الراحة : نتوقع إشغالاً كاملاً خلال موسم الأعياد والفعاليات الرئيسية في أبوظبي مثل موسم أعياد الميلاد بنهاية وفعالية»الفورمولا -1».