الاتحاد

عربي ودولي

موسكو: لا داعي لعملية واسعة في إدلب.. ودمشق: لا تهدئة

برد الشتاء طفلان سوريان يلتحفان غطاء واحداً في مخيم للنازحين شمال غرب إدلب (أ ف ب)

برد الشتاء طفلان سوريان يلتحفان غطاء واحداً في مخيم للنازحين شمال غرب إدلب (أ ف ب)

موسكو ­(وكالات) ­­

انطلقت، أمس، أعمال الجولة الـ14 من مباحثات مسار «أستانا» حول سوريا، بإجراء مشاورات ثنائية بين الوفود المشاركة، فيما تصدر الوضع في إدلب ودفع العملية السياسية في إطار اللجنة الدستورية المباحثات.
وفي حين أكدت موسكو أنه لا داعي لعملية عسكرية موسعة في إدلب، اعتبر رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري أن بلاده غير عازمة على التهدئة في المحافظة.
وتشارك في أعمال الجولة الحالية، التي تستضيفها مدينة نور سلطان عاصمة كازاخستان، وفود الدول الضامنة لمسار «أستانا»، وفي مقدمتها روسيا، إلى جانب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا جير بيدرسون ووفدي الحكومة والمعارضة السوريتين، إضافة إلى مراقبين عن لبنان والعراق والأردن.
وترأس الوفد الروسي مبعوث الرئاسة الروسية إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف ونائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين. وذكرت وكالة «تاس» الروسية للأنباء أن الوفد الروسي عقد لقاءات منفصلة مع وفد الحكومة السورية ووفد منظمة الأمم المتحدة.
ونقلت «تاس» عن لافرينتيف قوله: «إن المباحثات التي أجراها مع بيدرسن تناولت السبل الكفيلة بدفع العملية السياسية في إطار اللجنة الدستورية»، مضيفاً: «إن المجتمع الدولي علق كثيراً من الآمال على عمل اللجنة الدستورية». وأوضح أن العجلة ليست مطلوبة لأن العملية التفاوضية صعبة.
وأعرب لافرينتيف عن قناعته بأن الظروف «ليست ملائمة» لنقل اللجنة الدستورية من جنيف إلى دمشق في الوقت الحاضر.
وذكر أن المباحثات تتناول مختلف القضايا المتعلقة بسوريا، بما في ذلك التواجد الأميركي «غير الشرعي» والسيطرة على موارد سوريا.
وأعلن لافرينتيف، أن منطقة خفض التصعيد في إدلب بالشكل الذي توجد به الآن هي مسؤولية الأتراك، لذلك لا يوجد أي معنى لإجراء أي نوع من العمليات الموسعة.
وأوضح، أن الوضع في منطقة الدوريات الروسية التركية المشتركة مستقر رغم وجود بعض الاستفزازات.
وفي تصريح مماثل قال رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري إن المباحثات التي أجراها مع لافرينتيف لم تتناول عمل اللجنة الدستورية، مشدداً على أن بلاده غير عازمة على وقف التصدي للنشاط «الإرهابي» في محافظة إدلب. وقال: «لا تهدئة في محاربة الإرهاب بإدلب».
ومن المقرر أن تستأنف المفاوضات اليوم بجلسة عامة مشتركة تشارك فيها الوفود المشاركة.

اقرأ أيضا

الجيش السوري يدخل مدينة معرة النعمان الاستراتيجية