أبوظبي (الاتحاد)

أكدت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أن الاستراتيجية الجديدة ستسهم في دفع وتحفيز النمو الاقتصادي ودعم التنوع الاقتصادي، وخلق المزيد من الفرص أمام القطاع الخاص، وتعزيز القيمة المحلية المضافة، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية إلى دولة الإمارات، حيث تعتزم أدنوك زيادة نطاق وحجم منتجاتها ذات القيمة العالية في التكرير والبتروكيماويات، وتحسين الوصول إلى الأسواق ذات معدلات النمو المرتفعة حول العالم، فضلاً عن خلق منظومة تصنيع في الرويس من شأنها الإسهام بصورة كبيرة في تعزيز القيمة المحلية المضافة، ونمو القطاع الخاص وخلق فرص عمل جديدة.
ويتوقع أن توفر الاستراتيجية الجديدة لأدنوك في مجال التكرير والبتروكيماويات 15 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة في الاقتصاد المحلي بحلول عام 2025، وأن تُسهم بإضافة 1% إلى الناتج المحلي الإجمالي سنوياً.
وأفادت «أدنوك» بأن الشراكات الاستراتيجية تأتي في صلب استراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي، كما تمتلك أدنوك سجلاً حافلاً بالنجاحات من الشراكات بعيدة المدى التي تحقق منافع متبادلة منذ أيامها الأولى.
كما تلعب الشراكات دوراً مكملاً في تعزيز قدراتها ونقاط القوة لديها، من خلال نقل التكنولوجيا الحديثة والخبرة التشغيلية والخبرة المالية والقدرة على تطوير وفتح أسواق جديدة، بما يسمح لنا بتعزيز الابتكار والبحث، وأن نستثمر معاً لننمو معاً.
وتسعى «أدنوك» إلى استقطاب شركاء لديهم القدرة على مساعدتها في الوصول إلى الاقتصادات ذات معدلات النمو المرتفعة، وقادرة على تطبيق أحدث التقنيات في العمليات في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات.

«أدنوك» تستعرض مشاريع 2018

أصدرت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس تقريراً حول المشاريع التي أعلنت عنها خلال 2018، مشيرة إلى الإعلان في فبراير الماضي عن مشروع لتعزيز مرونة مصفاة الرويس في معالجة النفط الخام، وتوقيعها اتفاقية تاريخية في حقوق امتياز «أدنوك البحرية» مع ائتلاف من شركات هندية، والإعلان عن استثمارات ضخمة لبدء إنتاج النفط الخام من «الظفرة للعمليات البترولية» في منتصف 2019، إضافة إلى إطلاق استراتيجية أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة وكذلك إبرام اتفاقية الامتياز مع شركة «سيبسا» الإسبانية، وتوقيع اتفاقية مع الامتياز مع شركة «انبكس» اليابانية.
وشهد شهر مارس، التوقيع على امتياز تاريخيتين بين «أدنوك» و«إيني» الإيطالية، واتفاقية الامتياز مع شركة «توتال» الفرنسية، بالتزامن مع تطوير غطاء غازي عملاق، واتفاقية الامتياز مع شركة «سي إن بي سي» الصينية، وترسي عقدين على «سامسونج الهندسية» بأكثر من 3.5 مليار دولار أميركي، وتوقيع «أدنوك» اتفاقيتين جديدتين لبيع ما يصل إلى مليون ونصف مليون طن سنوياً من مادة النافتا على مدى ثلاث سنوات. وفي أبريل، أعلنت أبوظبي عن مزايدة تنافسية لمنح تراخيص لست مناطق لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز، كما توقع اتفاقية امتياز لأحد حقول «أدنوك البحرية» مع شركة «أو أم في» النمساوية، فضلاً عن تعيين شركة «إنبكس/‏‏ جودكو» اليابانية قائداً فنياً لامتياز «زاكوم السفلي». وأعلنت في مايو عن خطة لاستثمار 165 مليار درهم للنمو والتوسع في التكرير والبتروكيماويات، كما وقعت، اتفاقية تطوير مشروع مع شركة «سيبسا» الإسبانية وتنفيذ زيارة لقادة شركات الطاقة والبتروكيماويات والقطاع الخاص والرؤساء التنفيذيين لمدينة الرويس، واتفاقية تطوير مشروع عالمي مشترك لإنتاج الأسمدة وتوسيع شراكة أدنوك والمجمع الشريف للفوسفات لتطوير مشروع عالمي مشترك لإنتاج الأسمدة. وفي يونيو، وقعت «أدنوك» اتفاقية إطارية مع أرامكو السعودية لاستكشاف فرص الشراكة الاستراتيجية والاستثمار في بناء مصفاة نفط عملاقة بالهند، فيما أرست في يوليو عقدين لتنفيذ أكبر مسح زلزالي ثلاثي الأبعاد على مستوى العالم لاستكشاف النفط والغاز في مناطق برية وبحرية، كما وقعت اتفاقية إطارية للتعاون الاستراتيجي مع «سي إن بي سي» الصينية، وأطلقت الهوية الجديدة لمدينة الرويس في منطقة الظفرة (الرويس ملتقى الفرص)، خلال سبتمبر، كما أرست عقداً بقيمة 3.16 مليار لتنفيذ أعمال هندسية لمشروع توسعة تطوير الغاز المتكامل. وشهد شهر أكتوبر الماضي، اتفاقية استحواذ «بيكر هيوز جي إي» على حصة 5% في شركة «أدنوك للحفر»، واعتمد المجلس الأعلى للبترول الأسبوع الماضي خطة عمل أدنوك وزيادة استثماراتها الرأسمالية إلى 486 مليار درهم للسنوات الخمس من 2019 إلى 2023.