أبوظبي (الاتحاد)

اختتم وفد دولة الإمارات الذي ترأسه معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، مشاركته في معرض الصين الدولي الأول للواردات، حيث ضم عدداً من ممثلي العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة بالدولة. واستهدفت المشاركة فتح واستكشاف أسواق جديدة أمام المنتجات الإماراتية وتعزيز العلاقات وبحث سبل الشراكة بين دولة الإمارات وجمهورية الصين، كما شهد برنامج الوفد لقاءات ثنائية بين معالي وزير الاقتصاد ووزراء ومسؤولين من عدد من الدول المشاركة، إضافة إلى زيارات ميدانية للعديد من الشركات والمؤسسات الرائدة بالصين، من بينها زيارة مقر شركة بروج في الصين للاطلاع على أنشطتها والتعرف على أبرز إنجازاتها.
وحظي جناح الدولة في معرض الصين الدولي الأول للواردات باهتمام وزيارات مكثفة من ممثلي الأجنحة الوطنية للدول المشاركة في المعرض، فضلاً عن زيارات رجال الأعمال ومرتادي المعرض من مختلف الدول، مع تغطيات موسعة من وسائل الإعلام الصينية والآسيوية، حيث شهد المعرض مشاركة عالمية واسعة شملت نحو 130 دولة حول العالم وزاد عدد زواره على 300 ألف زائر.
أكد راشد مطر القمزي قنصل عام دولة الإمارات في الصين أهمية توجه الشركات الإماراتية لزيادة صادراتها الخارجية للسوق الصيني، لكون أحد أكبر الأسواق العالمية وتميزه بطاقات استهلاكية واسعة، فضلاً عن أنه يشهد نمواً مطرداً في ظل اتخاذ الحكومة الصينية خطوات جديدة في إطار سياسة الانفتاح الاقتصادي والتجاري التي تبنتها منذ نحو 40 عاماً، وهو ما يعزز من رؤى تعزيز الشراكة بين الإمارات والصين، مع إتاحة دور كبير لأنشطة القطاع الخاص في تنمية التعاون القائم والارتقاء به إلى مستويات جديدة، ولا سيما في ظل منظومة المناطق الحرة التي تم إنشاؤها في الصين والتي تعطي إعفاءات ضريبية تصل إلى 17%، الأمر الذي يوفر مزايا إضافية ويقلص العوائق التجارية التي يمكن أن تواجهها الشركات الراغبة في التوجه إلى السوق الصيني. وأشار إلى أن القنصلية تحرص على ربط المستثمرين الإماراتيين في الصين مع مجموعة من أفضل الشركات التي تقدم الخدمات القانونية والإدارية لمساعدتهم على مواجهة العقبات واستدامة وتطوير أعمالهم.
وأكد عدد من ممثلي ومسؤولي الشركات الإماراتية أهمية المشاركة في معرض الصين الدولي للواردات، حيث وفر منصة عالمية بارزة للترويج للمنتج الإماراتي وتعزيز القدرات التصديرية لدولة الإمارات، وأتاح لهم فرصة بالغة الأهمية لعرض منتجاتهم أمام الدول المشاركة وتعريفهم بالتطورات التي شهدتها المنتجات والصناعات الإماراتية.