الاتحاد

عربي ودولي

السلطة ترحب بتصريحات بوش وترفض إعطاء الشرعية للاستيطان


رام الله - تغريد سعادة والوكالات:
نفى حسن عبدالرحمن ممثل منظمة التحريرالفلسطينية في واشنطن وجود تفاهم اسرائيلي - فلسطيني حول إبقاء الكتل الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية تحت سيطرة اسرائيل ضمن اتفاق الوضع الدائم· وقال في تصريح إلى راديو 'صوت فلسطين' أمس أن أي تعديل لحدود عام 1967 يجب أن يكون محدودا جدا ويأتي في إطار تبادل أراض لها نفس القيمة ونفس الحجم بين الجانبين·
وأعرب الفلسطينيون عن غضبهم واستيائهم من تصريح الرئيس الأميركي جورج بوش بانه يجب أن يكون بوسع اسرائيل الاحتفاظ ببعض الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية بموجب اتفاق سلام في المستقبل· وقال حسن أبو لبدة عضو مجلس الوزراء الفلسطيني لـ'رويترز' أمس هذا الموقف الأميركي يعطي الفلسطينيين رسالة لا لبس فيها مفادها أن الولايات المتحدة مازالت تعتبر نفسها شريكا لاسرائيل والمصالح الاسرائيلية لا وسيطا أمينا'· وكان هذا التعهد من جانب بوش الذي أدلى به أول مرة لشارون العام الماضي خروجا على سياسة أميركية معمولا به منذ عقود وأثار الشعور بخيبة الأمل لدى الفلسطينيين الذين قالوا إنه يستبق على نحو غير منصف نتيجة مفاوضات الوضع النهائي· ورحبت الحكومة الفلسطينية بتصريحات بوش حول ضرورة تجميد الاستيطان، ·وجدد ناطق رسمي باسم الحكومة في تصريح له الليلة قبل الماضية الالتزام بعملية السلام على أساس الشرعية الدولية وتنفيذ 'خارطة الطريق' وهي تقوم بجهد كبير لتحقيق الالتزام بالتهدئة ووقف إطلاق النار، في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة· وقال مشير المصري المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية 'حماس' إن 'الولايات المتحدة مرة أخرى عاملت القضية الفلسطينية بإجحاف وأظهرت كالعادة انحيازها التام للعدو الإسرائيلي'·
وتجنب الزعماء الفلسطينيون توجيه نقد مباشر إلى بوش الذي من المتوقع أن يلتقي والرئيس الفسطيني محمود عباس في الولايات المتحدة خلال الأسابيع المقبلة· وأشاد بعض الفلسطينيين بدعوة بوش اسرائيل إلى الوفاء بالتزامها بموجب 'خارطة الطريق' بعدم توسيع المستوطنات اليهودية·
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات'آمل أن يلتزم شارون بدعوة الرئيس بوش لوقف كل الأنشطة الاستيطانية لأنني أعتقد أن هذا هو مفتاح كل شيء' · وقال عريقات إن رؤية الحل القائم على اقامة دولتين ستتعرض للخطر إذا واصلت اسرائيل توسيع المستوطنات في الأراضي المحتلة ،واستمرت في تشييد الجدار الذي تبنيه في الضفة الغربية·

اقرأ أيضا

"قسد" تتهم تركيا بمنع انسحاب مقاتليها من "رأس العين"