أفادت المعارضة السورية، اليوم السبت، بمقتل أكثر من 20 عنصرًا وإصابة آخرين بجروح من القوات الحكومية السورية والموالين لها، في هجوم للمعارضة بمحافظة حماة وسط سوريا.
ولم يتأكد الخبر من مصدر رسمي أو مستقل.

وقال قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير المعارضة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) اليوم:" ردت فصائل المعارضة السورية على هجوم لقوات النظام  على نقطة تابعة للمعارضة أمس، حيث نفذ مقاتلو المعارضة، وفصائل أخرى عملية نوعية ليلة الجمعة/السبت استهدفت غرفة عمليات عسكرية في قرية الترابيع بريف حماة الشمالي، قتل خلالها أكثر من 20 عنصراً من القوات الحكومية والحرس الثوري الإيراني ومقاتلين من حزب الله اللبناني وسبعة عناصر من الجيش الروسي".

وحسب القائد، استغل المهاجمون الأحوال الجوية حيث هطول الأمطار، التي تحجب الرؤية والرصد، ووصلوا إلى النقطة المستهدفة، ونفذوا هجومهم وأصيب ثلاثة منهم فقط.

ودعت فصائل المعارضة، في بيانات لها أمس الجمعة، كافة الفصائل المقاتلة في المناطق المعارضة للثأر للذين قتلوا أمس في الهجوم على نقطة في منطقة الزلاقيات في ريف حماة الشمالي، والذين قتل منهم 23 عنصراً وأصيب 25 آخرون بجروح.