الاتحاد

الاقتصادي

50 مليون طلب اكتتاب فردي في «أرامكو» بـ49 مليار ريال

%23 من شريحة المؤسسات للمستثمرين غير السعوديين

%23 من شريحة المؤسسات للمستثمرين غير السعوديين

الرياض (وكالات)

بلغ عدد طلبات اكتتاب الأفراد في طرح «أرامكو»، 5.056 مليون طلب، بإجمالي قيمة لطلبات الاكتتاب 49.2 مليار ريال، وتم تخصيص 96.6% من شريحة اكتتاب الأفراد للسعوديين، و3.4% لغير السعوديين (المغتربين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي)، وتخصيص 37.5% من شريحة المؤسسات للشركات السعودية.
وقال أحد البنوك التي تعمل على الطرح العام الأولي لـ«أرامكو» أمس، إنه تم تخصيص 23.1% من شريحة المؤسسات في الطرح العام الأولي لمستثمرين غير سعوديين. وأضافت «سامبا كابيتال» في بيان، إنه تم تخصيص 13.2% من شريحة المؤسسات لمؤسسات حكومية سعودية. وكانت النسبة المئوية الأكبر من التخصيص من نصيب الشركات السعودية، التي بلغت 37.5%. وقالت إن القيمة النهائية لتغطية شريحة المؤسسات في الاكتتاب، إجمالاً، بلغت 397 مليار ريال (105.86 مليار دولار).
وأعلنت «أرامكو» أمس، أن مدير الاستقرار السعري في الطرح العام الأولي لأسهمها، لم يدخل أي تغيير على فترة ممارسة خيار الشراء للأسهم، خلال عملية الطرح العام. وأعلنت كل من «سامبا كابيتال» و«الأهلي كابيتال» و«إتش إس بي سي العربية السعودية»، المستشارين الماليين والمنسقين الرئيسيين للاكتتاب في بيان أمس، أنه لم يطرأ أي تغيير منذ إعلان الشركة المنشور في 5 ديسمبر الجاري، الذي نص على أن «ممارسة خيار الشراء متاحة بشكل كلي أو جزئي، بناء على إخطار من مدير الاستقرار السعري خلال فترة تبدأ من تاريخ تداول الأسهم، وتنتهي في موعد لا يتجاوز 30 يوماً تقويمياً بعد ذلك».
وسيتم إدراج وبدء تداول أسهم «أرامكو السعودية» اليوم، الأربعاء 11 ديسمبر، بالرمز 2222، على أن تكون نسبة التذبذب اليومي لسعر السهم زائد أو ناقص 10%. ووفقاً لقواعد الطرح العام الأولي المعلنة، فإن المساهم البائع يعطي الشركة التي تدير الاستقرار السعري، وهي «جولدمان ساكس العربية السعودية»، خيار شراء حصة من أسهم الطرح لتنفيذ العمليات المتعلقة بالاستقرار السعري، حيث يستطيع شراء 450 مليون سهم إضافي بحد أقصى من المساهم البائع، التي تمثل 15 % من إجمالي حجم الطرح بسعر الطرح النهائي، وسيتم طرح أسهم التخصيص الإضافي بسعر الطرح. وفي حال ممارسة خيار الشراء بشكل كامل، سيكون حجم الطرح الكلي 3.45 مليار سهم بقيمة 110.4 مليار ريال.
على الصعيد نفسه، صرح وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، لقناة «العربية»، بأن الإيرادات النفطية للمملكة «لن تتراجع» جراء الاكتتاب في أرامكو. وأوضح أن «الشيء الوحيد الذي سيختلف هو أن نسبة 1.7% تقريباً من الأرباح ستكون إلى المستثمرين الجدد أو الجمهور، أما الباقي في ما يتعلق بالريع أو الضريبة أو الأرباح فسيأتي للحكومة، وبالتالي لن يكون هناك انخفاض يذكر». وكان الجدعان قال أمس الأول، إنه من المتوقع أن يقوم صندوق الثروة السيادي السعودي بتوجيه الكثير من عائدات بيع أسهم «أرامكو»، التي تقدر بـ26 مليار دولار إلى الاقتصاد المحلي، مع تحويل التركيز نحو الاستثمارات المحلية بالغة الأثر.
من جهة أخرى، قالت شركة اليابان الوطنية للنفط والغاز والمعادن التي تديرها الدولة أمس، إنها جددت اتفاقاً مع شركة «أرامكو» السعودية النفطية السعودية، بشأن تخزين النفط الخام في جزيرة أوكيناوا لثلاثة أعوام أخرى، ما يتيح للشركة النفطية تخزين نحو 1.3 مليون كيلولتر من الخام على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة. ومقابل توفير مساحة تخزين مجانية لأرامكو السعودية، يكون لليابان أولوية الحصول على مخزونات النفط في حالات الطوارئ.

اقرأ أيضا

«الإمارات للطاقة النووية» تسجل 75 مليون ساعة عمل آمنة