صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مئات المستوطنين يقتحمون مواقع أثرية في نابلس

اقتحم مئات المستوطنين فجر اليوم «قبر يوسف» وموقعاً أثريًا في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة تحت حماية قوات الاحتلال وقاموا بأداء طقوسهم التلمودية.
كما اقتحم المستوطنون وللمرة الأولى تل بلاطة الأثري المجاور لقبر يوسف والذي يضم مدينة «شكيم» الكنعانية التي يعود تاريخها إلى أكثر من 5500 عام.
وحسب شهود عيان فإن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية من نابلس في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء بعشرات الآليات العسكرية للتحضير لاقتحام المستوطنين وانتشرت في عدد من الشوارع ومفارق الطرق في حين نصب عشرات الجنود الكمائن بين المباني.
واندلعت مواجهات عنيفة تركزت في شارع الحسبة وشارع عمان وعند مدخل مخيم بلاطة إذ أغلق الشبان الشوارع بالإطارات المشتعلة ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.
وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الصوت والغاز باتجاه الشبان والمنازل وتمكنت طواقم إطفائية بلدية نابلس من إنقاذ عائلة فلسطينية وإخراجها من منزلها بعد إلقاء قنبلة غاز في شارع عمان.
ووصلت بعد منتصف الليل نحو 20 حافلة ومركبة تقل نحو 1300 مستوطن بينهم عدد من كبار الحاخامات حسب وسائل الإعلام الإسرائيلية ترافقهم دوريات الاحتلال وقاموا بأداء طقوسهم التلمودية في أجواء احتفالية صاخبة رافقها الغناء والرقص داخل قبر يوسف.