الاتحاد

الاقتصادي

تقرير أممي: تغير المناخ والتكنولوجيا يهددان التنمية

الاتحاد

الاتحاد

نيويورك (د ب أ)

أفاد تقرير للأمم المتحدة صدر أمس الأول بأن أزمة المناخ والتغير التكنولوجي يمكن أن يشكلا «جيلاً جديداً من التفاوتات الشديدة في التنمية البشرية».
وذكر تقرير التنمية البشرية لعام 2019، أن العاملين يمثلان تحولات زلزالية يمكن أن تؤدي، إذا لم يتم بحثها، إلى «اختلاف كبير جديد» في المجتمعات، من النوع الذي لم يشهده العالم منذ الثورة الصناعية.
ويشير التقرير إلى أن التغير المناخي والكوارث «يسيران جنباً إلى جنب ويستغلان ويعمقان خطوط الصدع الاجتماعية والاقتصادية الموجودة بالفعل».
وقال أخيم شتاينر، رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في مقدمة التقرير «تماماً مثلما تضيق الفجوة في مستويات المعيشة الأساسية... فقد تطورت القدرات التي سيحتاج الناس إلى المنافسة عليها في المستقبل»، مشيراً إلى التعليم والتكنولوجيا.
ويقول التقرير الذي تم إطلاقه في بوجوتا، إن عامل عدم المساواة يقف وراء الاحتجاجات التي تجتاح العالم بأسره، من هونج كونج إلى تشيلي والعراق.
وحدد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي خيارات سياسية لمعالجة محركات عدم المساواة في التقرير، مؤكداً أن «عدم المساواة ليس بالمشكلة غير القابلة للحل».
وقال الرئيس الكولومبي إيفان دوكيه عند عرض التقرير في العاصمة بوجوتا إن التقرير يظهر أن «العديد من الاحتجاجات التي نشهدها على هذا الكوكب تستند إلى عدم المساواة».

اقرأ أيضا

«الإمارات للطاقة النووية» تسجل 75 مليون ساعة عمل آمنة