افتتح معالي فرانك هيستيري وزير الثقافة الفرنسي، مساء أمس في أبوظبي، المعرض المؤقت الجديد بمتحف اللوفر أبوظبي "طرق الجزيرة العربية.. روائع آثار المملكة العربية السعودية" وذلك بمناسبة مرور عام على افتتاح اللوفر أبوظبي في التاسع من نوفمبر 2017 والذي شكل لحظة فارقة في تاريخ المنطقة والشرق الأوسط في التلاقي الحضاري عالمياً.

وأكد معالي وزير الثقافة الفرنسي - الذي زار كذلك معرض "من وحي اليابان" المقام في المتحف - ان "اللوفر أبوظبي" شكل نقلة نوعية في تلاقي الحضارات وصعود الإمارات إلى صدارة المشهد الثقافي والحضاري عالمياً.

وقال إن متحف اللوفر الكائن في المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات يعد أول تجربة في التبادل الثقافي والفني بين دولتين في العالم وبشكل غير مسبوق..لافتا إلى أن الإمارات تعتبر مثالاً عالمياً في التعايش والتسامح واحترام الأديان والحقوق والحريات والانفتاح على الحضارات.

ويعد "اللوفر أبوظبي" أول مشروع ثقافي حضاري بين دولتين في العالم ويعزز العلاقات الإماراتية الفرنسية في مختلف المجالات ويمهد الطريق لمرحلة جديدة من التعاون بين البلدين بما يحقق رسالتهما المشتركة في دعم السلام والتعايش والاستقرار في المنطقة والعالم.