الاتحاد

الرئيسية

الإمارات تسلم لمصر 100 مدرسة و78 وحدة لطب الأسرة و4 جسور و600 حافلة

 شهد دولة المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء المصري توقيع 4 بروتوكولات لتسليم الحكومة المصرية عددا من المشاريع التي تم تنفيذها ضمن المشاريع التنموية الإماراتية في مصر في مجالات التعليم والرعاية الصحية والنقل والمواصلات.


وقع البروتوكولات عن جانب دولة الامارات معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر وعن الجانب المصري كل من معالي الدكتور جلال سعيد محافظ القاهرة ومعالي الدكتور محب الرافعي وزير التربية والتعليم ومعالي الدكتور عادل عدوي وزير الصحة ومعالي اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية.


واشتملت المشاريع التي قامت دولة الإمارات بتسليمها اليوم لمصر على 100 مدرسة في مختلف المراحل التعليمية بعد الانتهاء من بنائها وتجهيزها بالمناطق الريفية والنائية في 18 محافظة وكذلك 78 وحدة لطب الأسرة بالمناطق الأكثر احتياجا في 23 محافظة مصرية و 4 جسور تم تشييدها في 3 محافظات و600 حافلة للنقل الجماعي لصالح هيئة النقل العام بالقاهرة وذلك ضمن حزمة المشاريع التنموية الإماراتية في مصر والتي تهدف إلى إحداث تأثير إيجابي في حياة أكثر من 10 ملايين من المواطنين المصريين وتوفر ما يزيد على 900 ألف فرصة عمل ما بين مؤقتة ودائمة.


وعقب مراسم التوقيع أشاد المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء المصري بما تقوم به دولة الإمارات من دور كبير وملموس في الوقوف إلى جانب مصر في مختلف المجالات.


وقال: "المصريون جميعا يقدرون مواقف دولة الإمارات قيادة وشعبا تجاه مصر ولن ينسى الشعب المصري ما تقدمه من مساندة لمصر سواء من خلال مشاريعها التنموية التي أسهمت في تعزيز التقدم في مختلف القطاعات الحيوية أو مواقفها التي تعبر بصدق وإخلاص عن العلاقات المتينة والراسخة التي تربط البلدين".


وأضاف "أن هذه المواقف الصادقة من جانب الأخوة في دولة الإمارات تثبت يوما بعد يوم أنها تقوم على أسس راسخة وعلاقات تاريخية قوية"، مشيرا إلى أن دولة الإمارات تحتل مكانة متميزة في قلب كل مصري نظرا لمواقفها العظيمة المساندة لمصر على المستويات كافة.


وأشار رئيس مجلس الوزراء المصري إلى أن المشاريع التنموية الإماراتية في مصر تعتمد على تقديم حلول واقعية للعديد من التحديات في مجالات مهمة وحيوية وبالأمس القريب تسلمنا أكثر من 50 ألف وحدة سكنية بمواصفات الإسكان الاجتماعي لتسليمها للشرائح المستهدفة حسب الشروط التي حددتها وزارة الإسكان ومن قبلها تسلمنا محطة "شعب الإمارات" لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بواحة سيوة.


وقال إن المواطن المصري بدأ يلمس النتائج المباشرة والآثار الإيجابية للمشاريع التي تتسلمها الحكومة المصرية اليوم لاسيما وأنها ترتبط بقطاعات حيوية ومهمة كالرعاية الصحية والتعليم والنقل والمواصلات.


وأوضح أن المدارس الجديدة ستسهم في دعم جهود وزارة التربية والتعليم وزيادة قدراتها على تعزيز نشر الوعي والعلم ومكافحة الأمية كما تقدم وحدات طب الأسرة خدمات الرعاية الأولية لمواطني المناطق النائية والريفية في مجالات العلاج والوقاية والخدمات الخاصة برعاية الأمومة والطفولة والتطعيم وغيرها من الخدمات التي تخفف عن المواطنين أعباء الانتقال إلى المستشفيات العامة والمركزية أما الطرق والكبارى الجديدة فإن أكثر من 3 ملايين مواطن سيلمسون آثارها الإيجابية في تخفيف الاختناق المروري والحد من الحوادث وسيكون مواطنو القاهرة والمناطق الجديدة المحيطة بها على موعد مع تحسن ملحوظ في أتوبيسات النقل الجماعي التي تم تصنيعها وتصميمها بأفضل المواصفات وأعلى درجات الأمان وراحة المستخدمين.  

اقرأ أيضا

أنور قرقاش: متابعة المشاريع والإنجاز للمواطن أولوية قيادتنا الرشيدة