صحيفة الاتحاد

الرياضي

رفض واسع للتصرفات القطرية في حفل القرعة

مطر الصبهاني وفهد مسعود وسط عدد من مندوبي الفرق (الاتحاد)

مطر الصبهاني وفهد مسعود وسط عدد من مندوبي الفرق (الاتحاد)

كوالالمبور (الاتحاد)

سجلت وفود الأندية الإماراتية المشاركة في قرعة دوري أبطال آسيا 2018، في العاصمة الماليزية كوالالمبور، موقفاً صريحاً في مقر الاتحاد الآسيوي، وذلك بعد مراسم القرعة مباشرة، عندما طالب مسؤولو الاتحاد القاري، جميع الأندية المشاركة في البطولة بالتوجه لغرف الاجتماعات، إذ تقرر أن يجتمع فرق كل مجموعة في قاعة محددة، بيد أن وفود الأندية الإماراتية أكدوا رفضهم لمسؤولي الاتحاد الآسيوي حضور أي اجتماع أطرافه من أندية قطرية، تأكيداً على موقف ثابت لا يقبل أي نقاش.
وقام مسؤولو الاتحاد الآسيوي بسحب «الشعارات» التي ارتداها أعضاء وفود الأندية القطرية الذين مثلوا أنديتهم في قرعة دوري أبطال آسيا، وذلك بدلاً عن وضع شعارات الأندية التي جاؤوا ممثلين لها في مشهد مرفوض قوبل باستياء صريح من أعضاء وفود جميع الأندية المشاركة في القرعة من الشرق والغرب على حد سواء.
وبدوره، أكد مطر الصهباني، مدير فريق العين، أن المجموعة الرابعة، والتي تضم الهلال السعودي والاستقلال الإيراني والريان، إلى جانب المتأهل من مباراة العين والمالكية البحريني، هي أقوى المجموعات موضحاً: «في اعتقادي أن عدم تواجد العين في مركز متقدم على لائحة ترتيب جدول مسابقة دوري الموسم الماضي، كان أحد الأسباب التي أوقعته في تلك المجموعة».
وأكمل: العين لا يخشى أي فريق آسيوي، قياساً بإمكانياته وخبرته في البطولة القارية ولا خوف على «الزعيم»، إذا تم التحضير على نحو صحيح لدخول غمار تحدي المنافسة على البطولة الأهم والمحببة بالنسبة للعين في حالة الفوز على المالكية البحريني والتأهل لمرحلة المجموعات.
وحول حظوظ فريقه في دوري أبطال آسيا 2018، قال: أتمنى أن يستعيد العين شخصية «الزعيم» 2003 في النسخة المقبلة من مسابقة دوري أبطال آسيا 2018، والتي تتزامن مع اليوبيل الذهبي لهذا النادي العظيم، لذلك لابد من تدعيم صفوف الفريق حتى يتمكن من تحقيق طموحاته القارية.

وقال الصهباني، إن مشاعر الفخر والاعتزاز تملكتني عندما أعرب لي مسؤولو الاتحاد الآسيوي عن بالغ فرحتهم بعودة العين إلى دوري أبطال آسيا، خصوصاً وأنه كان غير مشارك بسبب تواجده بمركز متأخر في جدول الترتيب، ما يؤكد أن فريق العين له مكانة خاصة على خريطة كرة القدم في القارة.
ومن ناحيته، أطلق وليد الشيباني، عضو مجلس إدارة شركة نادي الوصل لكرة القدم، لقب المجموعة الحديدية على المجموعة الثالثة التي تضم إلى جانب الوصل فرق بيرسبوليس بيروزي الإيراني والسد، إلى جانب المتأهل من ناساف الأوزبكي أو الفيصلي الأردني مؤكداً: أعتقد أن القرعة متوازنة ولا توجد هناك مجموعة سهلة.
وأكمل: المجموعة الثالثة تضم أندية تملك الخبرة في البطولة الآسيوية، إذ سبق وأن وصلت إلى الأدوار النهائية أكثر من مرة وهناك من توج باللقب، ولكن في اعتقادي أن الوصل في الموسمين الماضيين يقدم مستويات قوية ويطمح إلى تحقيق أهدافه في البطولة الآسيوية.
واعتبر فهد مسعود، إداري الوحدة، أن جميع المجموعات متوازنة، ولا توجد مجموعة سهلة في مسابقة دوري أبطال آسيا، لأن الفرق التي تأهلت بالتأكيد كانت جديرة بالتواجد في أقوى مسابقات القارة الآسيوية.
وحول حظوظ الأندية الإماراتية، قال:المؤكد أن الفريق الأكثر جاهزية ويمتلك أجانب بمقدورهم صناعة الفارق، من المتوقع أن تكون له كلمة في النسخة الجديدة من البطولة القارية.
وحول أهداف الوحدة في الموسم الحالي باعتباره أحد المنافسين على لقب الدوري، قال:أعتقد أن جميع الفرق التي ستمثل الدولة في دوري أبطال آسيا 2018، تنافس بقوة على لقب بطولة الدوري، ولكن الواقع يؤكد أن جميع الفرق ستعتمد أسلوب التعامل مع كل مباراة بطريقة القطعة، كما أن المنطق يفرض على الفرق عدم التضحية ببطولة على حساب أخرى.