الاتحاد

الإمارات

«إدارة النقليات» تحول سيارتين إلى مدرعتين وتبتكر «نظام إطفاء»

إحدى السيارتين المحولتين إلى مدرعتين (من المصدر)

إحدى السيارتين المحولتين إلى مدرعتين (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

نفذت إدارة النقليات في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بدبي 3381 عملية صيانة لمحركات ضخمة، وفقا للعميد عبدالله الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، والذي أشار إلى أن الإدارة تدير أسطولاً من الآليات والمركبات المختلفة بأنواعها وأحجامها بلغ مجموعها 526 مركبة وآلية
وأشار الغيثي إلى أن هناك مجموعة من المهام التي تقع على عاتق إدارة النقليات بينها الإشراف على توصيل الأفراد إلى مقار عملهم، وعقد ورشات عمل ودورات لتأهيل السائقين وقطر العربات ومعالجة الأعطال الفجائية بالمركبات والتدريب على البرامج الإلكترونية المُطبقة في هذا السياق، والمشاركة في استلام المركبات والأليات الجديدة وتوزيعها على الإدارات الفرعية والتنسيق لطلب جديدة، وكذلك الإشراف على تنظيم طابور المركبات والآليات الثقيلة في التفتيشات السنوية وتوفير مخزون الوقود، والمشاركة في المعارض والندوات.
وحول الابتكارات في إدارة النقليات، قال العقيد طارق كلنتر مدير إدارة النقليات، إن الإدارة نجحت في تحقيق ابتكارات وإدخال تعديلات على المركبات من خلال الخبرات والتجارب وابتكارات الموظفين ومن هذه الابتكارات تحويل سيارتين نوع «جي أم سي» إلى مدرعتين خفيفتين بالتعاون مع الإدارة العامة للنقل والإنقاذ، تتمتعان بميزة سهلة في التحرك والانتقال إلى أماكن الشغب وتم تزويدها بكافة التقنيات والاتصالات والأجهزة الحديثة من أجل التواصل.
وتابع أن فوائد المدرعتين تتمثلان في سرعة الوصول إلى أماكن الشغب وتقديم صورة سريعة عن الوضع الراهن على أرض الواقع قبل وصول السيارات الثقيلة، وهما مزودتان بكافة التقنيات التكنولوجية الحديثة وقاذف قنابل وكاميرات استشعارية.
وأوضح العقيد طارق كلنتر أن فريق الصيانة في إدارة النقليات لاحظ خلال متابعة أعمال الشغب التي حدثت في إحدى الدول احتراق بعض المركبات الثقيلة بمجرد إلقاء مواد حارقة أسفلها لذلك فكر الفريق في ضرورة ابتكار آلية لمنع وقوع سيناريو مشابه لا قدر الله، فجاءت فكرة تزويد مركبات مكافحة الشغب بتنكر مياه مزود بأنابيب تمتد أسفل المركبة تضخ المياه بشكل أوتوماتيكي فور اندلاع أي نيران، مضيفاً أن هذا الابتكار من شأنه أن يحافظ على سلامة المركبة من أي ضرر ويحافظ على سلامة أفراد الشرطة في داخلها.
وفيما يخص قاذفات القنابل فقد لمس العاملون في ورشة شرطة دبي من خلال متابعتهم لأحداث الشغب في العالم، تعرض أفراد الشرطة العاملين في المدرعات إلى الأخطار أثناء صعودهم إلى سطحها لتعبئة قاذفات القنابل، فجاءت فكرة إدخال تعديلات على القاذفات وجعلها تنزل من تلقاء نفسها بشكل أتوماتيكي إلى داخل المركبة لتعبئتها وهو ما يساهم في عدم تعرض أفراد الشرطة للخطر.
ومن الابتكارات الأخرى، يقول المقدم عبد الحكيم أحمد مُنصر صالح، رئيس قسم الآليات الثقيلة، إن فريق العمل في ورشة إدارة النقليات ابتكر جهازاً خاصاً بفحص محركات المركبات الثقيلة يحاكي نظام العمل في المركبة التي تستخدم المحرك.وتابع أن الأمر يتطلب عند الصيانة رفع المحرك من المركبة وإعادته بعد صيانته وفحصه وقد تتكرر العملية أكثر من مرة مع الصعوبات التي تواكبها، لذلك ابتكر الفنيون في الورشة جهاز محاكاة يحاكي عمل المركبة الثقيلة، حيث يوّضع المحرك عليه وتتم تجربته قبل أن يعود إلى المركبة.

اقرأ أيضا

علي بن تميم: الشيخ زايد ملأ ثنايا العالم أملاً وعطاءً