الاتحاد

عربي ودولي

مؤتمر المانحين يجمع 4,5 مليار دولار لمساعدة السودان


اوسلو والعواصم-وكالات الأنباء: تعهد مؤتمر الدول المانحة في ختام اعماله التي استمرت يومين في اوسلو بتقديم 4,5 مليار دولار لمساعدة السودان في التعافي من اثار اطول حرب اهلية بعد توقيع اتفاق السلام في الجنوب في يناير الماضي، وان كانت الولايات المتحدة اشترطت لتسليم الاموال تحقيق تقدم في انهاء الانتهاكات في اقليم دارفور·
وقالت وزيرة التنمية النرويجية هيلدا فرافيورد جونسون التي ترأست محادثات الاعضاء المشاركين في المؤتمر من 60 دولة:'تعهد المشاركون بتقديم 4,5 مليار دولار في الفترة من عام 2005 وحتى عام ،'2007 وهو ما يزيد كثيرا عن اجمالي مبلغ 2,6 مليار دولار كانت تحدثت عنه جونسون في وقت سابق، مشيرة الى ان تعهدات المانحين زادت الى 3,6 مليار دولار، فيما قالت الامم المتحدة انها تحتاج الى مليار دولار لعام ·2005
الا أن الولايات المتحدة قالت إن المساعدات ستعتمد على وقف الفظائع في دارفور، واوضح روبرت زوليك نائب وزيرة الخارجية في المؤتمر إن واشنطن تستهدف تقديم ما بين مليار وملياري دولار لكن على السودان دعم اتفاق السلام بين الشمال والجنوب الذي تم التوصل إليه في يناير ووقف الهجمات في دارفور، واضاف:'هناك فرصة لانقاذ هذا البلد··هذا هو وقت الاختيار بالنسبة للسودان··إن البلاد إما أن تصعد صوب السلام والتنمية أو تهوي للاعماق'·
وقال منظمو المؤتمر إن من بين الوعود المهمة التي أعلنت تعهد المفوضية الاوروبية بتقديم 765 مليون دولار بالاضافة الى 545 مليون دولار من بريطانيا و250 مليون دولار من النرويج و220 مليون دولار من هولندا، وبعض الاموال مخصصة للمساعدات الانسانية العاجلة أو لمشروعات طويلة الاجل ولن تكون جزءا من المعونات البالغ قدرها 2,6 مليار دولار·
وقالت جونسون:'كل شيء يشير الى اننا جمعنا المبلغ الذي كنا نأمل الحصول عليه والذي كانت الاطراف تطالب به··من الاكيد اننا حققنا هدفنا'· وحسب التقديرات فان السودان يحتاج الى 7,8 مليارات دولار حتى نهاية العام 2007 لتخطي آثار الحرب· وكان المطلوب من الجهات المانحة توفير 2,6 مليار دولار من اصل هذا المبلغ على ان يمول السودان المبلغ المتبقي من عائداته النفطية·
واوضحت جونسون:'التحدي الان يكمن في ترجمة هذه الاموال الى افعال تجعل الناس يؤمنون بالسلام··يجب ان يروا ظهور المدارس والعيادات الطبية والطرقات'· فيما قال زوليك:'يجب ان نرى تغييرا في دارفور حتى نتمكن من مساندة حكومة الخرطوم··اود رؤية تحسنا في اسرع وقت ممكن'·
واوضح زوليك ان المساعدة الاميركية ستتضمن مبلغا اوليا قدره 853 مليون دولار ومبلغا اضافيا يقارب 900 مليون دولار يقدم ما بين هذه السنة والعام المقبل اذا ما اعطى الكونجرس موافقته· فيما قال وزير الدولة السوداني يحيى حسين بابكر الذي شارك في لجنة تقييم حاجات السودان:'اننا مسرورون'، مثمنا قيمة الدعم والتضامن مع شعب السودان اكثر من المبلغ بالدولار·
واكد زوليك ان قرار الامم المتحدة الجديد الذي يهدد بفرض حظر على السفر وتجميد اصول المسؤولين عن الانتهاكات التي ارتكبت بحق المدنيين في دارفور او من ينتهك وقف اطلاق النار هناك هو جزء لا يتجزأ من استراتيجية جديدة لبناء السلام، وقال:'اذا لم يسر الناس في السودان على طريق التعاون سيدفعون الثمن'·
وذكر وزير الدفاع الالماني بيتر شتروك أن بلاده سترسل الاسبوع المقبل نحو 50 من المراقبين العسكريين لاتفاق السلام في جنوب السودان، كما وافقت النمسا على المساهمة في قوة سلام دولية بهدف ضمان تنفيذ اتفاق السلام ضمن حوالي 10 الاف جندي تابعين للامم المتحدة خلال الفترة ما بين ابريل الجاري وحتى نهاية اكتوبر المقبل· في وقت حذر برنامج الأغذية العالمي من ان نحو 200 ألف من اللاجئين السودانيين في تشاد سيتعرضون لمخاطر الجوع ما لم تسارع الجهات المانحة بتوفير امدادات كافية قبيل موسم السيول، وشدد على ضرورة نقل وتحزين الاغذية التي شحت في الاونة الأخيرة الى مواقع تجمع اللاجئين من ضحايا الصراع في دارفور قبل موسم الامطار الذي يستمر نحو 3 أشهر·

اقرأ أيضا

البرلمان الأوروبي يصوت على تعيين فون دير لايين رئيسة للمفوضية