الاتحاد

الإمارات

الإمارات تحتضن أكبر تظاهرة للتسامح

نهيان بن مبارك خلال إلقاء كلمته في المنتدى (تصوير: شاهول حميد)

نهيان بن مبارك خلال إلقاء كلمته في المنتدى (تصوير: شاهول حميد)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

ثمن المشاركون في الملتقى السنوي السادس لـ«منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة»، دور الإمارات في سعيها لنشر القيم الإنسانية النبيلة، وغرس قيم التسامح، واحتضانها للفعاليات المعززة لذلك، مؤكدين أن توجه الإمارات العالمي جعلها نموذجاً فريداً يعمل على خدمة البشرية وتعزيز أمنها وسلامتها، وشكلت سبقاً على مستوى العالم في تخصيص عام للتسامح، وخطوة تأتي في وقتها، حيث تشهد مناطق عدة بالعالم أبشع صور الكراهية والعنف، واحتشد أكثر من 1000 من العلماء والمفكرين وقيادات دينية في تظاهرة بأبوظبي للنقاش حول حلف الفضول العالمي الجديد الذي سيتم التوقيع عليه اليوم.
وبرعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، فعاليات الملتقى السنوي السادس لـ«منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة»، والذي يقام في أبوظبي، وسط حفاوة نخبوية من القيادات الدينية والفلسفات الروحية على مستوى العالم.
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: إن الملتقى يجسد عدداً من المعاني المهمة، منها أن النجاح في بناء الشراكات والتحالفات الإقليمية والعالمية في مجالات التسامح والتعايش، يتطلب أن تكون الرؤية مشتركة حول مفهوم التسامح، ودوره في تشكيل الحياة، للمجتمع والإنسان، في كل مكان.
وأشار معاليه إلى أن الإمارات، ترى أن التسامح، تجسيد حي لتعاليم الإسلام الحنيف، في أن الناس جميعاً، في الإنسانية سواء، وهو بذلك تسامح من الجميع مع الجميع، دونما تفرقة أو تمييز، سواء على أساس النوع أو الجنسية أو المعتقد أو الثقافة أو اللغة أو القدرة أو المكانة.. التسامح في الإمارات هو الحياة في سلامٍ مع الآخرين، واحترام معتقداتهم وثقافاتهم، وحماية دور العبادة لهم، وهو الإدراك الواعي، بأن التعددية والتنوع، هما مصدر قوة للمجتمعات البشرية. كما أن التسامح في الإمارات، يؤكد على أهمية تنمية المعرفة بالبشر أجمعين، وهو تعبير قوي من القيادة والشعب عن الحرص الكامل، على توفير الحرية والحياة الكريمة، لجميع السكان.
وأكد معالي الشيخ عبدالله بن بيه، رئيس المنتدى، أن الملتقى السادس يلتئم، بتناسب رشيق في المكان والزمان والعنوان، فالعنوان هو التسامح، والزمان هو عام التسامح، والمكان هو وطن التسامح العالمي، دولة الإمارات، ما يجعل الملتقى عرساً ثقافياً أممياً بامتياز.
وقال معاليه: إن الإسلام يُعبّرُ عن التسامح بأربعة مصطلحات قرآنية، تغطي حقله الدلالي، وهي: العفو والصفح والغفران والإحسان. ما يعني أن التسامح في الرواية الإسلامية ينبني على مبدأ أخلاقي روحي عميق.
وقال ابن بيه: إن الارتقاء بالتسامح من الاعتراف إلى التعارف، هو المفهوم الجديد الذي يعيد للتّسامح فاعليّته، وهو عنوان المرحلة التاريخية التي تجمع بيننا نحن أبناءَ العائلة الإبراهيمية.
وأكد معاليه أن حلفنا هو حلف فضيلة وتحالف قيم مشتركة، يسعى أصحابها إلى تمثُّل هذه القيم في علاقاتهم، وإلى الدعوة إلى نشرها وامتثالها في حياة الناس، ولهذا كان لزاما أن يعقد المتحالفون بينهم ميثاقاً، يتعاهدون عليه، فتنادى قادة القوافل الأميركية للسّلام، مع ثلة من أبناء العائلة الإبراهيمية، لصياغة ميثاق حلف الفضول الجديد، وشرعنا في واشنطن في الدعوة له وفتح باب الانضمام إليه من خلال التوقيع على مشروع الميثاق، حيث وقع عليه قادة العائلة الإبراهيمية في أميركا، ووضعنا في ملتقى المنتدى السابق المحاور الكبرى لميثاق يتكوّن من ديباجة وستة فصول، تضمّ سبع عشرة مادة، تغطي بواعث الحلف ومبادئه وأهدافه ومجالات عمله.

كبح التطرف
بدوره، تحدث معالي البروفيسور يمي أوسنباجو نائب رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية، معربا عن تقديره لدولة الإمارات التي شكلت سبقاً على مستوى العالم في تخصيص عام للتسامح.
وعرض تجربة مواطنه الإمام عبدالله في نيجيريا، حيث أنقذ حياة المئات من المسيحيين، بإيمانه وثقته بثقافة التسامح التي يقرها الإسلام ويصونها ويدعو لتنميتها.
وقال معالي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى أمين عام رابطة العالم الإسلامي، إن عنوان المنتدى يرسل لقيادات الأديان حول العالم رسائل مهمة، تحمل في طياتها استدعاء مسؤولياتهم واستنهاض هممهم، ووضعها أمام محك الأخلاق والقيم.

رسالة سلام
وأشاد معالي الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، بدور الإمارات في تعزيز التسامح والسلم العالمي، موضحاً أن المشاركين في الملتقى يتلاقون على توجيه ثلاث رسائل ليس لمجرد الاجتماع وإنما نبعث رسالة سلام للعالم كله، فديننا هو دين السلام وتحيتنا تحية السلام، فتعالوا إلى كلمة سواء.. تعالوا إلى حلف فضول جديد يقوم على قيم الفضيلة والرحمة. أما الرسالة الثانية، فنوجهها لأنفسنا وكل علماء الأمة وأبنائها، ونحن نتحدث عن التسامح، يجب أن نفرق بين التسامح الذي ينشأ عن القوة، والتسامح الذي ينشأ عن الضعف، فالأقوياء يستطيعون أن يتسامحوا مع أنفسهم ومع الآخرين، ويفرضون على الآخر احترام تسامحهم وتقدير حضورهم. والقوة التي نقصدها وفق الآية الكريمة، هي قوة العلم والعقل والمشاركة الفاعلة في صناعة الحضارة. بينما الرسالة الثالثة، أشار إليها معالي الشيخ ابن بيه، وهي حماية دور العبادة، وهو موضوع يجب التوقف عنده مطولاً، فنحن مدعوون معاً على اختلاف معتقداتنا لحماية مساجدنا وكنائسنا ومعابدنا بيد واحدة وقلب واحد.

التسامح بحلة إبراهيمية
وثمن معالي نور الحق قدري، وزير الشؤون الدينية في جمهورية باكستان دور دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز السلم والأمن، لافتاً إلى أن الملتقى السادس لمنتدى تعزيز السلم، المخصص لدور الأديان في تعزيز التسامح، يتيح فرصة غير مسبوقة لتقديم التسامح بحلة مفاهيمية جديدة، تؤزر الدلالة بقوة التفعيل أو التنزيل على أرض الواقع، باعتباره ممارسة يومية.
وتوجه معالي الدكتور عبدالله معتوق المعتوق، رئيس مجلس إدارة الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، المستشار بالديوان الأميري في الكويت، المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بالتحية وبالغ التقدير لدولة الإمارات التي ترعى منتدى تعزيز السلم، وغيره من المبادرات الخلاقة التي ترسخ وتعزز قيم التسامح والسلم العالمي.
وفي كلمة متلفزة، تحدث سام براونباك، سفير الحريات الدينية في أميركا، مؤكدا دعمه لمشروع الملتقى السنوي السادس لمنتدى تعزيز السلم، وهو إطلاق ميثاق حلف الفضول، معربا عن إعجابه بنجاح دولة الإمارات في عام التسامح الذي قدم نماذج مضيئة تهتدي الأجيال بنورها سواء من خلال وثيقة الأخوة الإنسانية أو ما يقوم به منتدى تعزيز السلم.

«دار زايد» نموذج فريد
أكد فضيلة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، أن التسامح من أسمى ما دعت إليه الأديان، وأوصى به المرسلون، ونزلت به الكتب السماوية، متوجها بخالص الشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعبا على ما يبذلونه من جهود عظيمة في إقرار التعايش والتسامح حتى أصبحت «دار زايد» نموذجا فريدا من نوعه تتطلع الأمم إلى السير على منواله.

تجاور الكنيسة والمسجد
كما تحدث القس الدكتور بوب روبرتس مؤسس وكبير قساوسة كنيسة نورثوود – الولايات المتحدة، فذكر شيئاً من تجربته الشخصية، وبخاصة، أولئك الذين يستغربون اندفاعته القوية وحماسه الشديد للعمل مع المسلمين، فقال: بالأمس احتفلت بأكثر الشعائر قداسة في ديانتي، هنا في دولة الإمارات، في كنيسة اندروز، القائمة في أبوظبي، وقبالتها هناك مسجد باسم عيسى بن مريم.. هذا ما يثير الحماسة في روحي للعمل مع المسلمين. واستهل الحاخام بروس لا ستيك، كبير حاخامات التجمع العبري بواشنطن، كلمته بقصة الحاخام إبراهيم جوشوا، الذي سأل طلابه عن الفرق بين الليل والنهار، فالجميع قدموا إجابات حسية عن الظلمة والنور والشمس والقمر والكواكب، فقال لهم إنها إجابات خاطئة، لأن الليل سينتهي ولن تكون هناك ظلمة أبداً.
وفي ختام الجلسة الافتتاحية تحدث الإمام محمد ماجد، إمام مركز آدم بواشنطن، مؤكدا أن التسامح هو قبول الآخر المختلف، بكل ما يمثل من ثقافات ومعتقدات.

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يتوقع سقوط أمطار الاثنين والثلاثاء