منير رحومة (دبي)

عرقلت الإصابات المتتالية، سواء مع النادي أم المنتخب، مسيرة أحمد خليل نجم «الأبيض» وشباب الأهلي، ما تسبب في ابتعاده عن الملاعب لفترات طويلة وغيابه عن تشكيلة الفريق.
ولعب خليل 151 دقيقة خلال أربع مباريات، منذ انطلاقة الموسم، منهما مباراتان كان احتياطياً على مقاعد البدلاء، ويستمر غياب «الفهد الأسمر» عن الملاعب لأكثر من 40 يوماً، حيث إن آخر ظهور له مع فريقه في 4 أكتوبر الماضي، ضمن الجولة الخامسة لدوري الخليج العربي، ليحتجب بعدها عن المشاركة، بعد تعرضه إلى إصابة مع المنتخب الأول في تجمع إسبانيا.
ويغيب خليل للجولة الرابعة على التوالي في الدوري، حيث يواصل برنامجه التأهيلي مع شباب الأهلي، بعد أن تم استبعاده من قائمة المنتخب الأول بسبب عدم جاهزيته، وحاجته إلى العودة بشكل تدريجي إلى الملاعب والمباريات، حتى يستعيد إمكاناته البدنية والفنية، ولم يسجل مهاجم شباب الأهلي والمنتخب أي هدف له في الموسم الجديد، حيث فقد الكثير من مهاراته الهجومية التهديفية، بسبب نقص حساسية المشاركات، خاصة أنه لم يشارك سوى في مباراتين فقط ضمن التشكيلة الأساسية في الموسم الجديد، كما أن أطول فترة زمنية لعبها هي 62 دقيقة فقط، مما يؤكد التراجع الواضح في أداء اللاعب على مستوى الفاعلية الهجومية.
يذكر أن أحمد خليل «27 عاماً»، والفائز بجائزة أفضل لاعب في آسيا 2015 يخوض موسمه الأول مع شباب الأهلي بعد «الدمج»، ويرغب في استعادة توهجه وتألقه بعد تجربتين مع الجزيرة والعين، إلا أن الإصابات المتكررة، سواء في الموسم الماضي أم الجديد عرقلت مسيرته.
ويعول الجهاز الفني بقيادة زاكيروني على «الفهد الأسمر» للعودة بقوة إلى مستواه، حتى يساعد «الأبيض» في البطولة الآسيوية في يناير المقبل، خاصة أنه لاعب من الطراز الرفيع، ويملك مؤهلات بدنية وفنية كبيرتين، وقادر بتجربته وخبرته على إفادة كرة الإمارات، سواء مع ناديه أو المنتخب.