الاتحاد

الرئيسية

قمة الرياض

قمة الرياض

قمة الرياض

وسط تحديات متزايدة في عالم متسارع الأحداث عربياً وإقليمياً ودولياً، تستضيف الرياض اليوم القمة الـ40 لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، لترتيب الرؤى والتنسيق في مختلف المجالات، سواء ما يخص التكامل داخل المجلس الذي تجاوز عامه الـ38 منذ تأسيسه في أبوظبي عام 1981، إلى بناء التوافق خارجياً، إزاء الملفات السياسية والأمنية المتعددة.
التفاؤل بالقمة هذا العام، يكمن في استراتيجية المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بما يعزز الآمال في تذليل أي صعوبات ومواجهة أي عراقيل تعترض طريق التكامل والتعاون في مسيرة العمل الخليجي المشترك.
أجواء المجلس الوزاري الخليجي عكست الثقة بانعقاد قمة بناءة حافلة بالقرارات الفاعلة التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون. والهدف واحد سواء في دفع عجلة التنمية الشاملة، أو في التعاون والتوافق على سياسات ومواقف تعزز أمن واستقرار المنطقة أو تحقيق تطلعات مواطني دول المجلس وآمالهم في مزيد من التواصل والترابط.
في الرياض، الأبواب دائماً مفتوحة لخير العالم العربي والإسلامي. وعندما يتلاقى القادة في حضرة الملك الحكيم، لا بد أن تكون النتائج إيجابية واستثنائية أيضاً.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة وفيات "كورونا" في الصين