صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

دفن الرئيس اليمني السابق من دون مراسم بإملاء مليشيا الحوثي

دفن جثمان الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، ليل الثلاثاء الأربعاء، في مسقط رأسه في سنحان قرب العاصمة صنعاء من دون مراسم جنائزية، بحسب تقارير صحفية.
 
ونقلت قناة «سكاي نيوز» عن مراسلها أن مليشيا الحوثي الإيرانية، اشترطت لتسليم جثة صالح على قبائل سنحان التي ينتمي إليها المغدور، عدم إقامة أي مراسم لدفنه.

وأعدم مسلحون حوثيون، يوم الاثنين، بدم بارد الرئيس اليمني السابق زعيم حزب المؤتمر الشعبي بعد أن اعترضوا موكبه قرب صنعاء.

وقتل مع صالح الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي عارف الزوكا، وقياديون في الحزب.

وتأكد يوم أمس مقتل قائد قوات حزب المؤتمر الشعبي العميد طارق صالح ابن شقيق الرئيس السابق في اشتباكات مع ميليشيات الحوثي الإيرانية.

بدورها، نقلت قناة «العربية» عن مصادر إعلامية يمنية أن عملية الدفن تمت بسرية تامة. وقد منع المشاركون في تشييع الجنازة من حمل هواتفهم النقالة، كما سمحت الميليشيات لعدد قليل جداً من أبناء منطقة الرئيس السابق ومن أقاربه البعيدين بالمشاركة.

ونقل أحد المواقع اليمنية عن ناشط من حزب المؤتمر الشعبي العام أن عملية دفن جثمان صالح جرت ليلاً على ضوء مصباح، وبحضور 5 أشخاص فقط من عائلته.

يذكر أن وكالات الأنباء كانت أفادت، في وقت سابق الثلاثاء، أن ميليشيات الحوثي، وضعت شروطاً لتسليم جثة صالح، منها أن يتم نقلها مباشرة إلى مسقط رأسه وعدم إقامة جنازة رسمية له.