الاتحاد

كرة قدم

تأجيل «خليجي 23» عاماً بطلب كويتي

340261

340261

الكويت (الاتحاد)

وافقت اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات الخليجية لكرة القدم على طلب الاتحاد الكويتي بتأجيل «خليجي 23» عاماً واحداً، لتقام في ديسمبر 2016 أو يناير 2017، بدلاً من 22 ديسمبر إلى 4 يناير المقبلين، على أن يتم اعتماد هذا الطلب في اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية المقرر ديسمبر المقبل.

وقال الشيخ طلال الفهد رئيس اتحاد الكرة الكويتي أمس إن جميع الأعضاء وافقوا على طلب الكويت، وأضاف «استضافة البطولة الخليجية يتطلب تجهيز المنشآت بالشكل المناسب، من اجل خدمة الشباب الرياضي، مشيرا إلى أن الاتحاد يرى أن الوقت غير كاف لتجهيزها بالشكل الذي يليق بضيوف البطولة».
واعترف الفهد بأن وضع المنشآت الحالي لا يليق بجماهيرنا الكبيرة، ورأينا خللا في هذا الجانب، ويحتاج فترة من الوقت لإصلاحه، موضحا أن تجهيز هذا الأمور اللوجستية يحتاج مدة طويلة، معتبرا في الوقت ذاته أن قرار التأجيل لن يضر بالدولة، التي ستستضيف البطولة بعد الكويت، إذ لديها الوقت الكافي للتجهيز لها عام 2018.
وأشار الفهد إلى أن تأخر الهيئة العامة للشباب والرياضة الكويتية في تسليم ستاد جابر للاتحاد، من أهم أسباب طلب التأجيل، لاسيما أن هذه المنشأة ستخضع إلى الفحص من قبل الاتحاد الكويتي وكذلك من قبل الاتحاد الآسيوي، قبل أن يتم استدعاء اللجنة التفقدية الخليجية لاعتمادها، موضحاً «ربما ستكون هناك تعديلات من قبل هذه اللجان، وعندها لن يكون الوقت كافيا لاستضافة البطولة، في ظل الإعلان عن 3 مواعيد لافتتاح وهي سبتمبر، أكتوبر ونوفمبر المقبلة».
وكشف الفهد أن الاتحاد الكويتي لم يكن يريد المخاطرة في هذا الجانب، مشيراً إلى أن قرار التأجيل سيمنح الهيئة وقتا كافيا من أجل التجهيز لافتتاح الاستاد بالشكل اللائق، وفصله عن افتتاح كأس الخليج الذي لن يتعدى افتتاحه 15 دقيقة.
وأشار الفهد إلى أن بعض الملاعب في الكويت تحتاج صيانة وتغيير في الإضاءة والأرضيات، قبل اعتمادها من اللجنة التفقدية لاستضافة البطولة، وأن هذا الأمر يحتاج فترة من 4 حتى 6 أشهر لإتمامه، خصوصاً أن أبراج الإضاءة تستورد من الخارج ويستغرق وصولها مدة طويلة، بخلاف بعض المشاكل الفنية الأخرى، منوهاً إلى أن الاتحاد خشي ألا يتم الانتهاء من هذه الإجراءات، وهو ما سينتج عنه مشاكل الجميع في غنى عنها».
وأوضح «أغلب الملاعب تحتاج بنى تحتية كالإضاءة والمدرجات، إذ مضى على تشييدها ما يقارب 40 عاماً، كملاعب كاظمة والكويت والقادسية والعربي، مما دفع بالاتحاد إلى ترشح استاد علي صباح السالم واستاد جابر، إلا أن الإضاءة والأرضية في الأول تحتاجان تغييراً، وهي المشكلة ذاتها التي يعاني منها استاد نادي الكويت». وعن تعاون الهيئة مع الاتحاد قال الفهد: «أبلغت رئيس الهيئة الشيخ أحمد المنصور بفكرة التأجيل قبل الاجتماع بيوم، أنا والمنصور نريد العنب ولا نبحث عن الناطور»، مضيفاً أن الاتحاد سيرسل جميع عقود الصيانة إلى الهيئة لاعتمادها والموافقة عليها.
ووجه الفهد الشكر لرؤساء الاتحاد الخليجية والعراق واليمن وأمناء السر أيضاً في الاتحادات الثمانية، لموافقتها على طلب التأجيل، موضحاً أن التأجيل مرتبط ببعض الطلبات من أمناء السر، ومؤكداً في الوقت ذاته قدرة الاتحاد والهيئة على إنجازها بالوقت المناسب.


اقرأ أيضا