صحيفة الاتحاد

الرياضي

نهيان بن زايد: كأس العالم للأندية إضافة مهمة لمسيرة الإمارات التنموية

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تولي اهتماماً واسعاً لمواصلة نهج العطاءات الداعمة لمسيرة النماء والازدهار، في ظل دعمه السخي لرفعة الوطن وإعلاء شأنه بين الأمم، حتى غدت دولتنا الحبيبة منارة عالمية للابتكار والإبداع والتفوق والنجاح، كما يمثل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمحاور التقدم وعمليات التنمية، الأثر الكبير في تعزيز المنجزات المكتسبة بمبادرات رائدة ترسم آفاق النجاح والتميز.

وقال سموه: «استضافة الإمارات لمنافسات كأس العالم للأندية في نسختها الرابعة عشرة، تعكس المكانة الاستراتيجية والثقة العالمية الكبيرة بدورها الريادي وسمعتها المرموقة، وهو الأمر الذي يمثل لنا الفخر والاعتزاز لمواصلة رحلة العطاءات، والعمل على ترجمة الخطط ودعم مسيرة المنجزات التنموية بإضافات مهمة، تواكب وتعاصر النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة».

وأضاف سمو الشيخ نهيان: «منذ أن وضعنا في مجلس أبوظبي الرياضي رؤية جعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة بشعار (منافسة - ممارسة - استضافة)، تثبت لنا الأيام أن هذه الرؤية تتجسد واقعياً باحتضان أهم وأبرز الفعاليات الرياضية الدولية التي عكست التطورات الرياضية والإمكانيات الكبيرة في ظل اهتمام القيادة الرشيدة ورعايتها الدائمة لمسيرة الرياضة والرياضيين».

وأكمل سموه: «إن استضافة أبوظبي للمرة الثالثة لكأس العالم للأندية بعد نسختي 2009 و2010 جاءت ثمرة النهضة الكبيرة التي تعاصرها الإمارات، باعتبار هذه المناسبات إحدى المبادرات الرائدة والداعمة لتحقيق بصمات التقدم والتنمية في القطاع الرياضي، ودعم الموارد الاقتصادية والسياحية والمجتمعية، وإسهاماتها الفاعلة للارتقاء برياضة الإمارات، وتحقيق مكتسبات وتجارب إيجابية لرياضيينا وفرقنا ومجتمعنا».

وأكد سمو رئيس مجلس أبوظبي الرياضي أن النجاحات الكبيرة السابقة خلال استضافة الإمارات لكأس العالم للشباب عام 2003 وكأس العالم للأندية لعامي 2009 و2010 وكأس العالم للناشئين 2013، وما رافقها من تنظيم مميز ومتكامل وأصداء إعلامية عالمية واسعة، رسخت الشراكة المتينة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، وقادت لمزيد من المنجزات المهمة لرياضة وكرة الإمارات.

ورحب سمو الشيخ نهيان بن زايد بوفد الفيفا، ونخبة الفرق العالمية أبطال القارات المشاركة، والوفود الإعلامية الدولية، مبدياً إعجابه الكبير باكتمال المراحل كافة، وجاهزية الإمارات واستادي مدينة زايد الرياضية وهزاع بن زايد لاستقبال الأندية أبطال القارات، مشيداً سموه بالجهود المخلصة للجنة المحلية العليا المنظمة للبطولة برئاسة معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، ودورها في الإشراف العام على تنظيم المونديال العالمي الذي سيشكل إضافة جديدة ومهمة لعمليات التقدم الرياضي.

وأعرب سموه عن فخر مجلس أبوظبي الرياضي بتقديم هذا الحدث العالمي الكبير لرياضة الإمارات وللعاصمة أبوظبي التي يتطلع الجميع لترسيخها في مقدمة الوجهات الرائدة عالمياً، باستضافة كبرى الفعاليات الرياضية، وتعريف العالم بمدى التطور الكبير الذي وصلت إليه، ودورها الفاعل في دعم الحركة الرياضية الدولية، لتغدو الوجهة الأمثل في تنظيم وعقد تلك الفعاليات، بفضل الإمكانات المتوافرة والبنى التحتية التي يمكنها الإسهام في إنجاح أي حدث دولي تستضيفه، إلى جانب معالمها الجذابة ومنشآتها الرياضية الفخمة.

وتابع سموه: «نفخر بمشاركة فريق الجزيرة ممثلاً لكرة الإمارات في كأس العالم للأندية، ونتمنى له التوفيق والنجاح في مهمته العالمية، وأن يتخطى المباراة الافتتاحية للانتقال للدور الثاني، داعياً الأندية والجهات الرياضية كافة على مستوى الدولة لمؤازرة فريق الجزيرة ممثل كرة الإمارات في البطولة، والوقوف صفاً واحداً خلف ممثل الوطن وعكس القيم الحقيقية لشعب الإمارات، والروابط المتينة للأندية، والعمل على توحيد كلمتها لإعلاء راية الوطن عالية في الكرنفال العالمي».

وقال سموه: «الإمارات، ومن خلال استضافتها الكثير من الأحداث والفعاليات الرياضية، تولدت لدى أبنائها الكثير من الخبرات التي يمكن أن تكون بمثابة الثمرة التي تقود اللجان وفرق العمل والمتطوعين لتحقيق نجاح غير مسبوق، وأن أكثر ما أسعده هو حرص الكوادر الوطنية على العمل الاحترافي، ورغبتهم في النجاح، وتفانيهم في تأدية أدوارهم».

وتوقع سموه أن تكون النسخة الـ14 لكأس العالم للأندية واحدة من أنجح البطولات، وأن الحضور الجماهيري سوف يكون على المستوى المطلوب لما تحظى به كرة القدم في العالم من اهتمام لكونها اللعبة الشعبية الأولى، مشيراً سموه إلى أن جماهير الإمارات وكل المقيمين، مدعوون للاستمتاع بأفضل أجواء في المدرجات لأنهم سوف يجدون كل التسهيلات التي توفر لهم الأجواء المثالية مع أسرهم، وأنه على ثقة كاملة بأن الجمهور سوف يكون على الوعد، وأن الإعلام سوف يقوم بدوره لتهيئة الأجواء والتقديم للبطولة بهدف تحفيز الجماهير على الحضور.