الاتحاد

الرياضي

سلة الظفرة والنصر في «القمة الاستثنائية»

النصر يسعى لتعويض خسارته لنهائي كأس الاتحاد (تصوير إحسان ناجي)

النصر يسعى لتعويض خسارته لنهائي كأس الاتحاد (تصوير إحسان ناجي)

علي معالي(دبي)

تشهد صالة نادي الوصل مساء اليوم، قمة استثنائية في كرة السلة، حيث يلتقي الظفرة مع النصر على لقب كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، وهو ما يحدث لأول مرة في تاريخ الظفرة، والذي قدم بطولة رائعة واستحق الوصول لنهائي اللقب، بعد ماراثون متميز للفريق من خلال مجموعة من اللاعبين، يبحثون الليلة عن تحقيق حلم طال انتظاره.
وتعد المباراة بالغة الصعوبة للظفرة، خاصة أن النصر يمتلك مجموعة متميزة من اللاعبين، مع وجود مدرب صاحب خبرة وكفاءة عالية هو المصري أحمد عمر، الذي يواجه علي الشطي مدرب الظفرة، الذي نجح أن يضع سلة الفريق في مكان لم يتحقق من قبل.
النصر تأهل للمباراة النهائية على حساب الشارقة، بعد الفوز في مباراة مثيرة للغاية أمس الأول 96/‏‏ 91، في حين تأهل الظفرة على حساب الوصل بفارق نقطتين وبنتيجة 77/‏‏ 75، في مباراة ظلت معلقة بينهما حتى آخر 6 ثواني.
يبحث النصر الليلة عن الحفاظ على لقبه الذي حققه الموسم الماضي، وفي النهائي الثاني له في 2019، حيث تأهل للمباراة النهائية في كأس الاتحاد، التي جرت مؤخراً ولكنه خسر اللقب، وبالتالي يفكر أحمد عمر في الانطلاق بالموسم نحو تحقيق طموحاته الليلة، في ظل الدعم الكبير الذي يجده الفريق في الفترات الحالية، ولكنه سوف يصطدم برغبة أبناء الظفرة المتمسكين بالسير قدماً نحو تحقيق الأرقام القياسية لهم هذا الموسم.
قال أحمد عمر مدرب النصر: «مباراتنا مع الشارقة في الدور قبل النهائي، جاءت عصيبة في ظل المستوى العالي للشارقة، بدليل أننا حسمنا المباراة في الربع الرابع، وقدمنا مستوى مميز في أول 20 دقيقة، وكانت هناك أخطاء دفاعية وهجومية في الربعين الثالث والرابع، ولكننا نجحنا في الدقائق الأخيرة في التقدم بـ9 نقاط، إلا أن الأخطاء الدفاعية جعلت الشارقة يعود».
وأضاف: «نطمح مواصلة تقديم العروض القوية والفوز باللقب، والمنافس الظفراوي أكد قدراته العالية خلال الفترات الماضية من البطولة، وما يقدمه الفريق حالياً امتداد لما كان عليه الموسم الماضي، عندما تفوق على الشارقة في نفس البطولة أيضاً، وهو فريق لا يستهان به.
من جانبه، قال علي الشطي مدرب الظفرة: «نلعب بأجنبي واحد في ظل الإيقاف الذي طال اللاعب الآخر، ونعلم مدى صعوبة المباراة».
وعن مباراة الوصل في قبل النهائي قال الشطي: «مباراة استثنائية بكل المقاييس، حيث تقدم الوصل في أول المباراة بفارق 25 نقطة، وهو فارق كبير، ولكن بين شوطي المباراة قلت للاعبين، بأن سوء الحظ انتهى في الربعين الأول والثاني، وعلينا في الربعين الثالث والرابع أن نستعيد التوازن، وهو ما حدث بالفعل من خلال التنظيم في الملعب، وتم تغيير بعض الأمور في النواحي الدفاعية ونجحنا في تحقيق ما نريده في النهاية».
وأضاف: «المباراة ظلت معلقة حتى اللحظات الأخيرة، حيث كانت المباراة في الملعب بين الفريقين حتى آخر 6 ثوان حيث نجحنا خلالها في التقدم بنقطتين وتعاملنا بذكاء شديد مع الثواني الأخيرة، ولعبنا المباراة بأجنبي واحد وهو الكندي جوش الذي سجل أكبر نسبة أهداف لفارس الغربية».

اقرأ أيضا