الشارقة (الاتحاد)

شهدت قاعة ملتقى الأدب بمعرض الشارقة الدولي للكتاب ندوة تحت عنوان «الشارقة مدينة مراعية لكبار السن»، قدمها المقدم د. صلاح مصبح المزروعي، وأدارها المقدم عبد الله المليح، وحضرها جمهور من رواد المعرض، والعديد من المتخصصين بالشؤون الشرطية والقانونية والمجتمعية.
واستعرض المقدم صلاح المزروعي الجهود التي تبذلها الوزارات والمؤسسات الحكومية المختلفة، والجهات الشرطية في دعم قضايا المسنين، لا سيما المتعلقة بالجانب الصحي، والتواصل المجتمعي، والنقل، والاستقرار الحياتي، كما استعرض الخدمات التي تقوم بها القيادة العامة لشرطة الشارقة كجزء حيوي من الجهود الحكومية التي تتكامل للعناية بهذه الشريحة المهمة.
من جهته، قال المقدم عبد الله المليح: «لا يتوقف موضوع العناية بالمسنين على الجهات والمؤسسات الحكومية فقط، وإنما يلعب المجتمع دوراً فاعلاً في هذا المجال في ضوء القيم الإسلامية والعربية التي يتمتع بها، والإحساس بالمسؤولية تجاه دعمهم ورعايتهم».
وشهدت الندوة الكثير من المداخلات، والعديد من المقترحات، التي كان أبرزها أهمية الحرص على استغلال طاقات وخبرات المسنين، باعتبارهم يمتلكون خبرة حياتية، وحكمة، لا سيما في ضوء النجاح الكبير الذي أبداه كثير منهم في شغل وظائف مهمة عدة، تركوا فيها أثراً متميزاً، وسيرة حسنة.