الاتحاد

الرئيسية

الفراغ يتعمق في لبنان ويهدد بإرجاء الانتخابات


بيروت - 'الاتحاد' ووكالات الأنباء: دخل لبنان عشية إحيائه الذكرى الـ30 للحرب اليوم 13 أبريل مرحلة من الفراغ السياسي العميق مع اعتكاف رئيس الوزراء المكلف عمر كرامي في طرابلس وسط خلافات واسعة بين ترويكا الحكم على جبهتين: الأولى حول المناصب الوزارية، والثانية حول مشروع قانون الانتخابات، مما فتح الباب مجددا أمام 'الاعتذار عن التكليف' ووضع ولادة الحكومة الجديدة في مهب الريح·
وقد عزا مصدر رسمي الفشل في تشكيل الحكومة، إلى خلافات في صفوف الموالاة على الحقائب والحصص· وقال: العقدة في لقاء عين التينة·· لقد طالبوا كرامي بعدم الاعتذار عن التكليف، وتعهدوا بتسهيل مهمته، ولم يلتزموا بذلك، مشيرا إلى أن الخلاف تمحور حول حصص الأطراف السياسية في لقاء عين التينة، ونوعية الحقائب التي تريد الحصول عليها·
وقال مصدر حكومي آخر:' ليست هناك الآن أي مباحثات وكل الأمور معلقة'، لكن مصدرا مقربا من بري قال: إن المشاورات لم تتوقف لحظة· فيما ذكرت مصادر كرامي أنه يعتزم الاعتذار رسمياً عن المهمة دون العودة إلى لقاء 'عين التينة'، وأنه أعطى مهلة إلى لحود لا تتعدى 48 ساعة قبل الاعتذار·
وأبدى وزير الزراعة إيلي سكاف تخوفه من اعتذار كرامي، والدفع باتجاه إرجاء الانتخابات، وهو الأمر الذي أكده أيضا النائب غسان مخيبر قائلا: إنه وفق القانون يجب أن تتم دعوة الهيئات الناخبة قبل شهر واحد على الأقل من الانتخابات، وفي هذه الحالة قبل نهاية أبريل لأن ولاية مجلس النواب الحالي تنتهي في 31 مايو· وقالت مصادر سياسية: إن الانتخابات ستؤجل على الأرجح لفترة تتراوح بين أسابيع وعدة أشهر وهو أمر من شأنه أن يؤدي إلى إثارة غضب المعارضة التي اتهمت الحكم بالمماطلة عمدا، محذرة من تدويل الأزمة، والسير بالبلاد إلى المجهول·
إلى ذلك تناقص عدد القوات السورية في لبنان إلى 4 آلاف عنصر في ضوء المرحلة الأخيرة للانسحاب، ومن المرجح أن يغادروا في غضون 10 أيام، أي قبل أسبوع من الموعد النهائي المقرر للانسحاب الكامل في 30 أبريل، في وقت أعلنت فيه القوات الإسرائيلية رفع حالة الاستنفار والتأهب إلى الدرجة القصوى على طول الحدود مع لبنان، في ضوء نجاح 'حزب الله' في اختراق الأجواء الإسرائيلية بطائرة استطلاع من دون طيار· وأفادت تقارير أمنية بحصول تحركات عسكرية مكثفة شملت اعادة نشر بطاريات صواريخ مضادة للطائرات طراز 'باتريوت' لإسقاط أي طائرة تحاول مجددا انتهاك أجواء مستوطنات الجليل، ونشر كتيبة راجلة مزودة بصواريخ كتف مضادة للطائرات·

اقرأ أيضا

ترامب: تركيا أبلغتنا بإنهاء عدوانها على شمال شرق سوريا