تورينو (رويترز)

دافع جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، عن سخريته من جماهير يوفنتوس، بعد عودة فريقه المتأخرة المذهلة للفوز 2-1 على الفريق الإيطالي، وتعزيز آماله في بلوغ أدوار خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا.
ومنح كريستيانو رونالدو لاعب يونايتد السابق تقدماً مستحقاً لليوفي في الشوط الثاني، لكن برغم تفوق بطل إيطاليا أدرك الفريق الضيف التعادل بركلة حرة من خوان ماتا، ثم أضاف هدفاً عكسياً احتسبه الاتحاد الأوروبي من المدافع ليوناردو بونوتشي بعد فوضى داخل منطقة الجزاء.
وأبلغ مورينيو الصحفيين بعدما أشار لجماهير يوفنتوس بعد المباراة، بأنه يريد سماع صوتهم مما تسبب في إطلاقها صيحات الاستهجان ضده: لو تفهمون اللغة الإيطالية ستعرفون أنني تعرضت لإهاناتهم على مدار 90 دقيقة. لم أوجه لهم أي إهانة طلبت منهم سماع صوتهم بشكل أعلى. ربما لم يكن عليَّ فعل ذلك ولو كنت هادئاً لما فعلت ذلك. لكنهم أهانوا عائلتي، من بينها عائلتي في انترناسيونالي، ورد فعلي كان بناءً على ذلك. ويأتي رد فعل مورينيو في اليوم الذي قال الاتحاد الإنجليزي، إنه سيطعن ضد إفلاته من عقوبة، بسبب التلفظ بكلمات مسيئة أمام كاميرات التلفزيون، خلال الفوز 3-2 على نيوكاسل يونايتد الشهر الماضي.
وبرأت لجنة مستقلة مورينيو من التهمة يوم 31 أكتوبر، بعد استشارة متخصصين في اللغة البرتغالية.
وبدا أن مورينيو يوجه رسالة خفية إلى الاتحاد الإنجليزي، عند سؤاله في مقابلة بعد المباراة مع شبكة بي.تي سبورت التلفزيونية، عن إشاراته تجاه جماهير يوفنتوس وجداله مع بعض لاعبي الفريق الإيطالي بعد المباراة.
وقال: هل تفهمون الإيطالية؟ ربما عليكم طلب الترجمة من الاتحاد الإنجليزي.
وقال مورينيو: «إنه كان راضياً عن أداء فريقه، بعدما تفوق عليه منافسه الإيطالي، وفاز عليه 1-صفر قبل أسبوعين في أولد ترافورد».
وقال: «هذا فوز مذهل بالنسبة لنا، والأمر لا يتعلق فقط بالنقاط التي خسرها فريقي على أرضنا. الأمر يتعلق بأننا لعبنا بشكل جيد.
أعتقد أننا حتى لو لم نفز بتلك المباراة، كنت سأشعر بالرضا أيضاً، لأن الفريق لعب بشكل جيد للغاية منذ الدقيقة الأولى أمام منافس مذهل».
وجاء الفوز بشكل معتاد لما كان يفعله يونايتد تحت قيادة المدرب السابق أليكس فيرجسون، وسيعد الفريق جيداً لمواجهة مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي بعد غدٍ.