محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يخوض 126 سباحاً و42 غطاساً اليوم في شاطئ كاسر الأمواج بأبوظبي، بطولة ماراثون كأس العالم لسباحة المياه المفتوحة لمسافة 10 كلم في نسختها الرابعة، وكأس العالم للغطس العالي في نسخته الثالثة، اللتين ينظمهما مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع الاتحادين الدولي والمحلي للسباحة، ويبلغ مجموع جوائز الحدثين العالميين 151 ألف دولار، حيث توزع 30 ألف دولار لأصحاب المراكز الثمانية الأولى، في فئيتي السيدات 48 سباحة، والرجال 78 سباحاً، وعلى صعيد الغطس العالي توزع 121 ألف دولار على المشاركين الـ12 من السيدات، والـ30 من الرجال.
وتنطلق منافسات بطولة السباحة في الثامنة صباحاً بسباق الرجال، وتليها بعد 10 دقائق انطلاقة السيدات، ويتم التتويج عقب نهاية السابق، ويشارك في البطولة 29 منتخباً، من بينها ممثلا العرب مصر ولبنان، ويتنافس عدد من السباحين الأولمبيين، منهم البرازيليان آلن دوكارمو وآنا مارسيلا، والألماني كريستيان ريتشار، والإيطالي ماثيو فورلان والهولنديان فيري وترمان وشارون فاندرلان.
وتنطلق منافسات مونديال الغطس العالي في الواحدة والنصف من بعد ظهر اليوم بالتصفيات، وتقام النهائيات مساء الغد، ويتقدم المشاركين الأميركي كريستوفر بطل العالم.
جاء الكشف عن ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في كاسر الأمواج بأبوظبي، بحضور أحمد القبيسي مدير إدارة الاتصال والتسويق في مجلس أبوظبي الرياضي، وكرونيل ماركوليسكو المدير التنفيذي للاتحاد الدولي، وعبد الله الوهيبي أمين سر الاتحاد المحلي، ونجوم السباحة والغطس العالي البرازيلية آنا مارسيلو، والإيطالية رايتشل بروني والأميركي ستيف لوبو.
وقال أحمد القبيسي، إن استضافة أبوظبي ماراثون كأس العالم لسباحة المياه المفتوحة 10 كلم للعام الرابع على التوالي، والنسخة الثالثة لكأس العالم للغطس العالي، يمثل استمراراً مهماً، واستدامة حقيقية لخطط الدعم المتواصل الذي يقدمه مجلس أبوظبي الرياضي للرياضات كافة، من خلال التنوع في استضافة الفعاليات الرياضية ذات الحضور البارز في الأجندة العالمية، بما يرسخ حضورنا في دعم الرياضات المائية، ويدعم خططنا التنظيمية لاستضافة بطولة العالم للسباحة 2020 في أبوظبي.
وأضاف: فخورون بالتعاون المميز الذي يجمعنا مع الاتحادين الدولي والمحلي، ومواصلة دعم الرياضات المائية، وعكس المشاهد التنظيمية الرائعة والقدرات الكبيرة التي تتمتع بها أبوظبي، ودور ذلك في تحقيق انعكاسات إيجابية على مستوى التطور والنمو برياضة أبوظبي والإمارات بصفة عامة.
وتابع: مجلس أبوظبي الرياضي يحرص باستمرار على تنمية شراكاته وتطوير علاقاته مع الاتحادات والمؤسسات والأندية الرياضية العالمية، والتي من شأنها أن تسهم في تحقيق مكاسب وتطورات جديدة لرياضة ورياضيي الإمارات ورياضة أبوظبي، مشيراً إلى أن استضافة مثل هذه الفعاليات المهمة بصفة موسمية تعزز التفاعل الرياضي العالمي في أبوظبي، والعمل على تقديم فرص مثالية لعموم الرياضيين لتبادل الخبرات والتجارب، التي نتطلع للاستفادة منها واستثمارها في تحقيق الارتقاء برياضتنا.
وأشاد القبيسي بجهود الاتحادين الدولي والمحلي، وتعاونهما المميز في تنظيم الأحداث العالمية المهمة في أبوظبي، وأيضاً بمشاركة نخبة الرياضيين العالميين الذين يمثلون السباحة والغطس العالي في البطولتين.
من جهته، قال كرونيل ماركوليسكو، نتوقع حدثاً استثنائياً رائعاً كعادة بطولات الاتحاد الدولي المقامة الإمارات التي نشكرها، حكومة وشعباً على الدعم الذي تقدمه لفعالياتنا، والتنظيم الاحترافي مع كل نسخة جديدة في البطولتين.
وأضاف: نحن سعداء بالعودة مجدداً إلى أبوظبي، ونتوقع منافسة قوية ومستوى عالياً في السباحة والغطس العالي، كما نشيد بالجهود التنظيمية التي تمت وندعو الجميع للاستمتاع بالفعاليتين ،خاصة أن المتنافسين يمثلون نخبة السباحين والغطاسين في العالم.
من جهته، أعرب عبد الله الوهيبي من اتحاد السباحة عن سعادة اتحاد السباحة بالعلاقة القوية بين أبوظبي والاتحاد الدولي التي انطلقت قبل 5 سنوات، ثم دشنت باستضافة ماراثون كأس العالم لسباحة المياه المفتوحة لمسافة 10 كلم، وتعززت بمونديال الغطس العالي في العام التالي، لتصبح أبوظبي محطة رئيسة للحدثين العالميين سنوياً.
وقال: تتميز النسخة الجديدة أنها الجولة الأخيرة في مونديال السباحة، وتشهد وجوداً كبيراً للنجوم العالميين من السباحين، وقد اكتملت الجوانب التنظيمية كافة ليكون الحدث في أفضل حالاته، ويحافظ على المكتسبات التنظيمية العالية التي تحققها أبوظبي في كل نسخة.

تحكيم إماراتي للمرة الأولى
يشرف طاقم تحكيم إماراتي كامل على تحكيم مونديال السباحة، حيث يقود إدارة سباق الرجال الحكم الدولي جاسم عباد، ويساعده الدولي فيصل عبد القادر، بينما يقود تحكيم سباق السيدات الحكم الدولي محمد فرج، ويساعده الدولي عبد الله عباد.
وهي المرة الأولى التي يكون التحكيم في المونديال إماراتياً خالصاً، حيث شهدت النسخ الثلاث الماضية مشاركة محدودة لحكامنا كمساعدين.

لوبو يراهن على التأمل
أكد الأميركي ستيف لوبو، حامل لقب مونديال الغطس العالي 2017، أنه استعد بشكل جيد للمشاركة في البطولة التي يسعى خلالها للحفاظ على اللقب، مشيراً إلى جاهزيته الفنية والبدنية والذهنية لتحقيق هذا الهدف.
وقال: «الأجواء في أبوظبي أكثر من رائعة، وتساعد على تقديم أداء مميز، وهذه الأجواء جاذبة بالنسبة لي، وتساعدني على التأمل، وهو ما يجعل لياقتي الذهنية في أفضل حالاتها».

مارسيلا لا تعرف التراخي
أكدت البرازيلية آنا مارسيلا، بطلة العالم في السباحة المفتوحة، والتي حسمت اللقب قبل الجولة الختامية بصدارتها للترتيب العالمي، أهمية الجولة الأخيرة، وأن حسمها للقب لا يعني التراخي، مشيرة إلى أنها تسعى لمواصلة تفوقها، وتعزيز الإنجاز الذي حققته هذا العام.
وقالت: «جولة أبوظبي حدث استثنائي، والبطولة في مكان غاية في الروعة، وأسعى إلى مواصلة الانتصارات والفوز بالجولة برغم حسمي للقب العالمي، وأتوقع منافسة قوية في ظل مشاركة أفضل السباحات في العالم».

هدف بروني اللقب
أبدت الإيطالية رايتشل بروني، الحائزة فضية أولمبياد ريو 2016، سعادتها بالوجود في أبوظبي، والمشاركة في كأس العالم للسباحة، مؤكدة أنها تسعى إلى تقديم أداء مميز للوجود في منصة التتويج بهذه البطولة المهمة. وقالت: «استعداداتي في الفترة الماضية سارت بشكل جيد، وأتمني أن تثمر أداءً قوياً، خاصة أن المنافسة ستكون شرسة مع نخبة الأبطال الطويلة»، مشيرة إلى أن حسم لقب البطولة لصالح البرازيلية آنا لن يمنع البقية من المنافسة على التتويج بلقب جولة أبوظبي.