صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

ملتقى الاستثمار الإماراتي السعودي الأوغندي يختتم محطته الأولى في كمبالا

الوفدان الإماراتي والسعودي المشاركان في الملتقى  (من المصدر)

الوفدان الإماراتي والسعودي المشاركان في الملتقى (من المصدر)

كمبالا (الاتحاد)

اختتمت البعثة التجارية التي ينظمها مركز الشارقة لتنمية الصادرات التابع لغرفة تجارة وصناعة الشارقة أمس فعاليات زيارتها إلى العاصمة الأوغندية كمبالا التي استمرت 3 أيام، قبل أن تنتقل اليوم إلى العاصمة الكينية نيروبي في إطار جولتها الإفريقية التي تنظمها للعام الثالث على التوالي.
وشاركت البعثة التي نظمتها غرفة الشارقة بالتعاون مع «دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي» و«هيئة تنمية الصادرات السعودية»، في «ملتقى الاستثمار الإماراتي السعودي الأوغندي»، بحضور أكثر من 60 رجل أعمال ومستثمراً من الإمارات والسعودية، ومشاركة مسؤولي عدد كبير من الجهات الرسمية في أوغندا ورجال الأعمال والمستثمرين الأوغنديين.
وقال عبد الله سلطان العويس رئيس غرفة الشارقة في كلمة له خلال الملتقى، إن تنظيم البعثة التجارية جاء بهدف تقوية أواصر العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والسعودية وأوغندا، والسعي المشترك لرفع نسب التبادل التجاري وإقامة شراكات استثمارية جديدة وواعدة بين هذه الدول الصديقة، وأوجه تطوير التعاون خاصة في مجالات الطاقة والصناعة والزراعة وتبادل الزيارات والاستثمارات.
ولفت العويس إلى المزايا التفضيلية الخاصة التي تتمتع بها المنتجات الإماراتية والسعودية وتنافسيتها، ودعا الجهات الرسمية المشاركة في الملتقى إلى العمل المشترك لتوفير قاعدة بيانات لفرص ومجالات الاستثمار والتصدير، وتسهيل إقامة المعارض والملتقيات التي تدعم مجتمعات الأعمال في الإمارات والسعودية وأوغندا، وزيادة عدد برامج الإيفاد وتبادل الزيارات، والاستفادة من حوافز ومزايا وضمانات الاستثمار وحمايته، إضافة إلى تفعيل قنوات التواصل بين منشآت القطاع الخاص واعتماد الشفافية في مواجهة ومعالجة التحديات.
من جهته، أكد عبدالله محمد التكاوي سفير الدولة لدى أوغندا، حرص الإمارات والسعودية على تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري مع القارة الإفريقية لإمكانات النمو الكبيرة في العديد من القطاعات ذات الاهتمام المشترك وخاصة الزراعة والصناعات الغذائية.
وأشار التكاوي إلى أن العلاقات بين الإمارات والسعودية وأوغندا تطورت كثيراً في السنوات الأخيرة، وتشهد نمواً متصاعداً وتطوراً مستمراً، وخاصة في ضوء توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية المشتركة والتي تصب جميعها في مصلحة رجال الأعمال والمستثمرين، وتتمثل في اتفاقية الخدمات الجوية الثنائية واتفاقية منع الازدواج الضريبي واتفاقية حماية وتطوير الاستثمارات. وتشارك هيئة التنمية الاقتصادية في أبوظبي بأعمال الملتقى الاقتصادي الإماراتي السعودي الأوغندي بهدف دعم الأجندة الاقتصادية لإمارة أبوظبي واكتشاف أسواق ناشئة جديدة تتمتع بفرص استثمارية في قطاعات واعدة كالسياحة والزراعة وغيرها.
وتقدم الهيئة خلال أعمال الملتقى دعمها لـ 10 شركات تجارية تتنوع مجالات عملها ما بين النفط والغاز ومواد البناء والأغذية، متطلعة إلى تحقيق مزيد من النمو في التبادل التجاري بين أبوظبي وأوغندا.
وتقدر قيمة الصادرات غير النفطية من إمارة أبوظبي لأوغندا وفق بيانات مركز أبوظبي للإحصاء 17.42 مليون درهم لعام 2016 ووصلت حتى سبتمبر 2017 نحو 12.17 مليون درهم.
وبصفة إجمالية ارتفعت صادرات إمارة أبوظبي للقارة الأفريقية من 1,123مليار درهم في العام 2015 الى 2,267 مليار درهم في العام الماضي 2016 محققة نسبة نمو قدرت بـ 8%، فيما بلغت واردات إمارة أبوظبي من القارة الأفريقية 6,486.8 مليار درهم للعام 2015 لتصل إلى 4,853.7 مليار درهم في 2016 بنسبة انخفاض 4%.