الاتحاد

الإمارات

«الرقابة الغذائية»: إنشاء مبنى جديد للمستشفى البيطري في العين

إحدى الموظفات خلال تجهيز العينات (تصوير: فلاح الكبيسي)

إحدى الموظفات خلال تجهيز العينات (تصوير: فلاح الكبيسي)

جميل رفيع (العين)

كشف سيف خلف الأشخري مدير قسم الخدمات البيطرية في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية مدير مستشفى العين البيطري عن عدد من الخطط والمشاريع المستقبلية لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، منها إنشاء مبني جديد للمستشفى البيطري الحالي في مدينة العين، طبقا للمواصفات العالمية، يضم عددا من العيادات الخارجية لتقديم الخدمات البيطرية لكامل إقليم العين، مشيرا إلى أن مخطط المشروع أصبح في مراحل متقدمة تمهيدا للتنفيذ في الفترة المقبلة.

وأكد الأشخري أن خدمات المستشفى تغطي نحو 15 ألف «عزبة ومزرعة»، وتعمل على استقطاب خريجي الثانوية من المواطنين لدراسة التخصصات البيطرية بمكافأة شهرية ووظيفة عند التخرج، كما يضطلع المستشفى بدور مهم به من خلال الرعاية الصحية والعلاجات التي يقدمها للجمهور من ملاك الثروة الحيوانية، وتتضمن العمليات الجراحية، والتصوير الإشعاعي، والتحصين، والاستشارات الطبية البيطرية، وسحب العينات، ومتابعة الأمراض الوبائية، إضافة إلى التشريح المرضي، وإصدار الشهادات الصحية التي تؤكد سلامة الحيوان وخلوه من الأمراض، وكذلك عمليات الترقيم وهو المشروع الذي حاز على جوائز عديدة محليا وعالميا وتم من خلاله ترقيم الحيوانات في الإمارة، مشيرا الى انه تم خلال المشروع ترقيم الابل بوضع شريحة في الرقبة تتضمن جميع المعلومات عنها وتاريخها الصحي يقوم الموظف بجهاز يمرره على الشريحة ليعرف تلك المعلومات واتخاذ الاجراء اللازم وبنفس الطريقة، وفيما يتعلق بالمواشي يعلق (الكود) في أذن الماعز او الخروف لسهولة المتابعة في ظل وجود بنك تخزين المعلومات.

وأشار الأشخري لـ«الاتحاد» إلى أن قطاع الثروة الحيوانية يحتل مساحة مهمة من اهتمام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في إطار دوره الفعال في تنمية الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي والحفاظ عليها من خلال الأنشطة والخدمات المختلفة التي تقدم لمربي الثروة الحيوانية في مجال الرعاية الطبية والغذائية والإرشادية.
وأصاف أن القطاع يقوم بالعديد من المهام منها تشخيص مختلف الأمراض السارية وغير السارية التي تهدد الثروة الحيوانية، وتقديم العلاج المناسب للحيوانات المريضة، إضافة إلى تشخيص ومكافحة أمراض الطفيليات الداخلية والخارجية، وتحصين الحيوانات ضد الأمراض الوبائية المختلفة، إلى جانب إجراء العمليات الجراحية المختلفة ومقاومة الأمراض الحيوانية التي يمكن أن تمثل تهديداً لصحة الإنسان، بالإضافة إلى إجراء دراسات سنوياً عن الأمراض السارية الموجودة، وتقييم الوضع للأمراض المستوطنة والوافدة، وتحديد أسباب نفوق الحيوانات ان وجد، وإصدار الشهادات البيطرية المصاحبة للحيوانات المصدرة للخارج، والتي تفيد خلوها من الأمراض.
ونجح قطاع الثروة الحيوانية في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في خلق منظومة قادرة علي تقديم الخدمات البيطرية، والإشراف الفني، والتوعية الإرشادية، بأساليب علمية حديثة، وإمكانيات فنية، وتقنية عالية لتقديم أفضل رعاية بيطرية وصحية للحيوانات المنتجة للغذاء، مما ساهم في دعم القطاع الاقتصادي، والأمن الغذائي في إمارة أبوظبي.
وحظي هذا القطاع برعاية واهتمام كبيرين من القيادة الرشيدة، تمثل في تشجيع المواطنين على الاهتمام بتربية، ورعاية الحيوانات المنتجة للغذاء، ودعمها لهم من خلال توفير الرعاية الصحية لها، وتوفير الأعلاف بأسعار رمزية، كونها تمثل عنصرا مهما من الثروة الوطنية.
ولفت الأشخري الى ان المستشفى يضم طاقات بشرية متخصصة وفنية وأجهزة ومعدات متطورة تشمل عيادات ومختبرات ومعدات الترقيم ومكائن الرش لمكافحة الطفيليات، وأجهزة التصوير الإشعاعي، وأدوات الجراحة، والتعقيم، والعيادات المتنقلة التي تختصر الوقت والجهد وتسهل على حصول المستفيدين على خدمات المستشفى ما يخفف عنهم عبء التنقل بحيواناتهم للوصول للمستشفى.
وحول الآليات المتبعة لتلقى خدمات المستشفى قال الأشخري: يتم ذلك من خلال الاتصال المباشر في المستشفى ضمن أرقام هاتفية أخطر بها مربو الثروة الحيوانية مسبقا، والطريقة الأخرى زيارة المستشفى لطلب الخدمة، مشيرا إلى أن المستفيدين من الخدمة هم كافة ملاك الحيوانات المنتجة للغذاء في إمارة أبوظبي.
وقال الأشجري: إن عدد الحيوانات التي تم علاجها ضمن خدمات المستشفى خلال العام 2014 بلغ 611,949 اشتملت على أصناف عديدة من الحيوانات المنتجة للغذاء منها 66524 من الإبل و10980 رأساً من الأبقار، و 258,665 رأساً من الضأن، و1101 من الخيول ، و743 راساً من الغزلان ، و345 من البط و109 حيوانات أخرى.

كادر 2 // مستشفى بيطري
حملات توعية
وأشار إلى أن المستشفى قام بحملة لتوعية المربين بضرورة التسجيل في نظام تسجيل وتعريف الحيوانات في أبوطبي ليتسنى لهم الحصول على الخدمات التي يقدمها المستشفى لافتاً إلى أن المستشفى يسعى للارتقاء بالخدمة الصحية البيطرية وتقديم أعلى مستوى من الرعاية البيطرية والعناية بالحيوانات المنتجة للغذاء.

كادر // 1
15 ألف «عزبة ومزرعة» بالعين
وأشار الأشخري إلى أن عدد الحيازات وتعني - مزرعة أو عزبة تضم حيوانات - المسجلة بلغت في إمارة أبوظبي 24018 حيازة، منها 14585 حيازة في مدينة العين وضواحيها، وأن أعداد الثروة الحيوانية في إماره أبوظبي بلغت ثلاثة ملايين وخمسمائة واثنتين وتسعين ألفا ومائة رأس في إمارة أبوظبي، منها مليونان ومائتان وست وعشرون ألفا ومائتان وتسعون رأسا في العين وتفصيلا بلغ عدد الأغنام مليونا وثلاثمائة وستة وخمسين ألفاً وثمانمائة وستا وأربعين رأسا في إمارة أبوظبي، منها في العين ثمانمائة وست وثمانون ألفا وتسعمائة وأثنتا عشرة رأساً.
وبلغ عدد الخراف مليونا وثمانمائة وثلاثة آلاف وأربعمائة وستين رأساً في إمارة أبوظبي، فيما بلغ منها في العين مليونا وخمسة وتسعين ألفاً، وبلغ عدد الأبقار تسعة وأربعين ألفاً وثمانمائة وثلاثا وثلاثين رأساً في إمارة أبوظبي، منها واحد وأربعون ألفاً وسبع وعشرون رأساً في العين، وبلغ عدد الإبل ثلاثمائة وواحد وثمانين ألفا وتسعمائة وواحدا وستين رأسا وفي إمارة أبوظبي، منها مائتان وثلاثة آلاف وثلاثمائة وإحدى وخمسون رأساً في العين.

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي