صحيفة الاتحاد

الرياضي

اتفاقية شراكة بين «أدنوك» واتحاد الجو جيتسو

سلطان الجابر وعبدالمنعم الهاشمي وفهد علي وريم البوعينين والحضور عقب توقيع الاتفاقية (تصوير:عادل النعيمي)

سلطان الجابر وعبدالمنعم الهاشمي وفهد علي وريم البوعينين والحضور عقب توقيع الاتفاقية (تصوير:عادل النعيمي)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

وقع اتحاد الجو جيتسو اتفاقية شراكة وتعاون مع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك للتوزيع» لتصبح بموجبها «شريك الطاقة» للاتحاد لمدة 3 سنوات، اعتباراً من 2017 حتى 2020. جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي موسع بالمقر الرئيس لشركة «أدنوك» على كورنيش أبوظبي، وحضر مراسم التوقيع كل من معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، وعبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وفهد علي الشامسي المدير التنفيذي أمين عام الاتحادين الآسيوي الدولي، وريم البوعينين رئيس قسم المسؤولية الاجتماعية بشركة «أدنوك»، وتنص الشراكة على دعم ورعاية أنشطة الاتحاد الداخلية والخارجية، بما فيها بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو السنوية، وسلسلة جولات «أبوظبي جراند سلام»، إضافة إلى برنامج صناعة الأبطال لرعاية 20 لاعباً ولاعبة من المواهب الصاعدة بهدف توفير البيئة المثالية لهم، وقيادتهم إلى التميز والإبداع تعليمياً ورياضياً وسلوكياً وأخلاقياً، وذلك من منطلق الابتكار والإبداع ورفع حصة مساهمة الاتحاد وشركائه الاستراتيجيين المجتمعية لتحقيق الهدف الأسمى للاتحاد وهو «المساهمة في بناء جيل قوي».

وتتضمن الاتفاقية أيضاً تفعيل الشركة للنادي الرياضي التابع لشركة «أدنوك» في المقر الرئيس لها بهدف إتاحة الفرصة أمام كل موظفيها لممارسة رياضة الجو جيتسو من خلال برنامج مميز، ويتولى الاتحاد توفير المدربين والمعدات الرياضية والأبسطة والبرامج، وكل ما يتعلق استيعاب طاقاتهم وتطوير مستوياته.

وبهذه الاتفاقية تنضم مؤسسة وطنية كبرى لدعم برامج وأنشطة الاتحاد التي تمثل قوة الدفع لإنجازاته وانتصاراته، ما أهله للفوز بجائزة «محمد بن راشد للإبداع الرياضي» كأفضل مؤسسة رياضية في الدولة، على ضوء النتائج المميزة التي تحققت للأبطال على المستويين القاري والعالمي في السنوات الأخيرة، والانتشار الواسع للعبة في مختلف إمارات الدولة، ووفرة الأبطال والبطلات المؤهلين والمؤهلات لصعود منصات التتويج في كل المحافل، في نفس الوقت الذي تتسابق فيه الأندية والمؤسسات بالدولة على الانضمام لهذا المشروع ورعايته بأفضل صورة لتحقيق المزيد من الانتصارات.

من ناحيته، رحب عبدالمنعم الهاشمي، باتفاقية الشراكة، مشيراً إلى أنها خطوة على طريق التميز، لأنها تمنح فرصاً جديدة لأبطال جدد في البروز والتطور، من خلال توفير كل عناصر الدعم لهم في التدريبات والمعسكرات والمشاركات الداخلية والخارجية، كما أنها تعكس حجم الثقة الكبيرة التي يحظى بها اتحاد الجو جيتسو وبرامجه لدى كل المؤسسات الوطنية.

وقال: أتوجه بالشكر إلى معالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» على دعمه لمشروع الجو جيتسو الذي وضع بذرته، ويرعاه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأدعو كل المؤسسات الوطنية أن تسير على نفس الطريق في دعم الأنشطة الرياضية المختلفة، للمساهمة في تحقيق الإنجازات، ورفع علم الدولة في كل المحافل، ونحن على ثقة بأن المستقبل يحمل لنا أنباء سارة في رياضة الجو جيتسو، ويبشرنا بالمزيد من الانتصارات على ضوء قوة الدفع الكبيرة التي تسير بها رياضتنا.

وأوضح الهاشمي: مشروع الجو جيتسو يتجاوز حدود الرياضة إلى آفاق أخرى أوسع وأرحب ترتبط بقيم كثيرة في مجتمعنا، وبأهداف وضعتها القيادة الرشيدة للاستثمار في اجيالنا الجديدة، خصوصاً أن هذه الرياضة تعلم أبناءنا الانضباط والتحمل والصبر، وتمنحهم الثقة بالنفس والشجاعة والقدرة على القيادة واتخاذ القرار السليم في الوقت المناسب، كما أنها تثبت أن الإمارات تملك القدرة على احتلال مكانة مميزة على قمة الهرم الرياضي العالمي في إحدى الرياضات، حيث تم اختيار مشروعها لنشر اللعبة في المدارس أفضل مشروع في العالم لتوسيع قاعدة الممارسين في رياضة الجو جيتسو، كما أن أبوظبي تنظم حاليا أقوى واهم بطولات في العالم، سواء كانت مجمعة، مثل بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، أو من عدة جولات، مثل بطولة أبوظبي جراند سلام.

وتابع: ونحن نتابع المشهد الرياضي طوال المرحلة الماضية كنا نتطلع إلى أن تسبقنا إلى هذه المكانة جهات أخرى، لأننا نعيش في أرض الخير.. أرض الابتكار والإبداع، لكننا عزمنا منذ البداية، على أن نقدم تجربة مضيئة لكل الرياضات الأخرى في الدولة، تقوم على التعاون البناء بين الاتحادات الرياضية والقطاعين الحكومي والخاص، لدعم النهوض بالرياضة، وتوفير كل عناصر الرعاية لأبنائنا من الأجيال الجديدة، لأننا نثق بهم في المقام الأول، وبقدرتهم على التميز والإبداع إذا ما وجدوا الفرصة المناسبة والبيئة المواتية. وأضاف: إن العلاقة بين اتحاد الجو جيتسو وشركة البترول الوطنية «أدنوك» سوف تزداد عمقاً واتساعاً مع ارتفاع سقف الطموحات، خصوصا بعد أن خطت اللعبة خطوات مهمة على المستويات المحلية والدولية والعالمية، وباتت أمام استحقاقات قوية في المحافل القارية والعالمية خلال السنوات المقبلة.

ووجه فهد علي الشامسي شكره وتقديره للدور الكبير الذي تقوم به شركة بترول أبوظبي الوطنية في خدمة الدولة، وفي دعم الأنشطة الرياضية والمجتمعية، وامتنانه للخطوة الجديدة التي تعد نموذجاً يحتذى به للشراكة الهادفة بين المؤسسات الوطنية والاتحادات والهيئات الرياضية.

وقال: من منطلق التوافق في الرؤى بين أدنوك والاتحاد تم التوصل لهذه الاتفاقية التي ستكون قاعدة جديدة للانطلاق نحو تحقيق المزيد من الإنجازات، على مستوى الكم والكيف، من خلال توسيع قاعدة الممارسين للعبة، وتأهيل الأبطال والبطلات القادرين على تمثيل الدولة في كل المحافل، وهذا ينسجم مع المساعي التي يبذلها الاتحادين الدولي والإماراتي لاعتماد اللعبة أولمبياً في 2024.

وقال: حلقات التميز والإبداع في الجو جيتسو متصلة ومتكاملة الأركان، وشركاؤنا جزء أصيل منها، وكل نجاح يتحقق يعتبر محصلة عمل الجميع، وإذا كنا نعتز كثيرا بدور المدرسة والأسرة باعتبارهما من أهم عناصر نجاح المشروع في رياضة الجو جيتسو، فنحن ننظر بكل تقدير إلى شركائنا من المؤسسات الوطنية والخاصة، ونعتز بدورهم في مساندة برامج الاتحاد لتطوير مستوى أبنائنا، وتنظيم البطولات والمسابقات، ونفخر بأن إنجازات الجو جيتسو لا تقتصر فقط على تحقيق الانتصارات وحصد الميداليات فقط، ولكنها تتضمن مكاسب إدارية بالحصول على مناصب دولية من خلال انتخاب عبدالمنعم الهاشمي رئيساً للاتحاد الآسيوي، ونائبا أول لرئيس الاتحاد الدولي، وآخرين في منصب الأمانة العامة للاتحاد الدولي والآسيوي وباللجان التنفيذية أيضا في المنظمتين القارية والدولية، فضلاً عن احتضان مقري الاتحادين الدولي والآسيوي في أبوظبي لتصبح عاصمتنا الحبيبة هي عاصمة الجو جيتسو العالمية.

وعن الإقبال الكبير من الرعاة على أنشطة وبرامج الجو جيتسو، قال فهد علي: سعداء بكثرة الرعاة، لأن هذا يعكس مدى الثقة فينا من كل الجهات والمؤسسات، وأعتقد أنها كل رعاية جديدة تمثل شهادة نجاح، ومهمتنا دائماً هي كسب أرض جديدة، ومد جسور التعاون مع كل الفئات والجهات داخل الدولة.

سلطان الجابر: الجو جيتسو منصة الإبداع والتميز

أبوظبي (الاتحاد)

ثمن معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، دعم ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للرياضة والرياضيين في الدولــة، وتشجيعه اللامحــــدود لرياضــة الجو جيتسو التي أصبحت إحدى أهم منصات الإبداع والتميز لأبناء وبنات الإمارات في المناسبات والمنافسات والبطولات كافة ذات الصلة.

وقال معاليه: «تسعى أدنوك من خلال هذه الاتفاقية إلى تقديم نموذج للشراكة ورعاية الفرق الرياضية بما يحفز مختلف الجهات في القطاعين الحكومي والخاص على تفعيل المساهمة المجتمعية، وتنفيذ توجيهات القيادة التي تحث دوماً على الاستثمار في جيل الشباب، وتأهيلهم بأفضل صورة للمحافظة على مكتسبات الحاضر والمساهمة في صناعة المستقبل، ولشركتنا تاريخ طويل في رعاية الهيئات والبرامج الرياضية ودعم مسيرة الدولة بتحقيق الإنجازات، ونحرص دائماً على دعم هذا القطاع الذي يترتبط بالجماهير ويملك قدرة كبيرة علي تحقيق التواصل بين الشعوب، ومن حسن الحظ أن بطولات الجو جيسو الخارجية تعتبر منصة لتقديم تراثنا وثقافتنا لكل شعوب العالم، والترويج لدولتنا بأفضل صورة باعتبارها قبلة للإحداث الرياضية».

مريم البوعينين: العنصر البشري ركيزة تحقيق أي نهضة

أكدت مريم البوعينين ممثلة شركة «أدنوك»، أن التعاون مع اتحاد الجو جيتسو ثمرة لبرامج الشركة في توفير الخدمة المجتمعية لأبناء الوطن، من منطلق الإدراك بأن العنصر البشري مهم للغاية في مسألة تحقيق النهضة والتعاون الكبرى التي تستهدفها الحكومة، مشيرة إلى أن أهداف شركة «أدنوك» التقت مع أهداف اتحاد الجو جيتسو التي تسعى للمساهمة في بناء جيل قوي، والتعاون سوف تكون مدته 3 سنوات، وسوف يتيح الفرصة أمام موظفي شركتنا للاستفادة من برامج الاتحاد التي توفر لهم أسلوب حياة صحياً.

وقالت: «أدنوك» داعم كبير للرياضة الإماراتية، وهي مساهم رئيس في تنمية المجتمع، منذ تأسيسها وحتى هذه اللحظة، ولن تتوقف عن هذا الدور الذي لا يرتكز فقط على الرياضة، ولكنه يتضمن أيضا دعم برامج التعليم، وتنمية المجتمع، والابتكار، والبيئة، وكل ما يسهم في تحقيق الرفاهية للمقيمين بالدولة، ولدينا شراكات عدة مع الكثير من المؤسسات والهيئات الأخرى، بما يصب في مصلحة خدمة الوطن.

وعما إذا كانت من متابعي رياضة الجو جيتسو في الدولة ومشروعها المتطور قالت: نعم أنا متابعة لهذه الرياضة، وأشعر بالسعادة البالغة للإنجازات التي تحققها، وربما أكون من المستفيدين بهذه الشراكة، عندما أمارس تلك الرياضة التي تصنع الأبطال.