الاتحاد

الإمارات

خمسة مشاريع لتأهيل حدائق أبوظبي بقيمة 50 مليون درهم

 سعيد السعيدي في تصريحات للصحفيين (من المصدر)

سعيد السعيدي في تصريحات للصحفيين (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي)

طرحت بلدية مدينة أبوظبي، خلال العام الحالي خمسة مشاريع لتأهيل مكونات الحدائق، ضمن الحدود الإدارية لمدينة أبوظبي وضواحيها بقيمة 50 مليون درهم.
وأعلن المهندس حسين السعيدي، رئيس فريق الدراسات والمعايير في البنية التحتية في بلدية مدينة أبوظبي، أن البلدية طرحت مؤخرا عقودا متفرقات لإعادة تأهيل مكونات الحدائق من المساحات الخضراء ومناطق الألعاب والتصدي لأعمال التخريب الواقعة في الحدائق.
وقال السعيدي، على هامش فعاليات مؤتمر تنسيق الحدائق والأماكن العامة الذي اختتمت أعماله أمس، إن مشاريع المتفرقات تعطى للمقاول ليتم تنفيذها مباشرة، متوقعا البدء بتنفيذ المشاريع خلال العام الحالي على أن يتم الانتهاء منها في عام 2020.
وأوضح المهندس السعيدي أن العقود الخمسة في مرحلة اعتماد المقاولين حاليا وتم رصد تكلفة 50 مليون درهم للمشاريع، بواقع 10 ملايين لكل عقد، مبيناً أن العقود تشمل تحسين مستوى الحدائق وتأهيل الأصول الموجودة، ومعالجة أعمال التخريب والإهمال الواقع فيها.
وتتضمن عقود المتفرقات صيانة الحدائق العامة والمتنزهات ومناطق الألعاب والإنارة الموجودة في الحدائق، ورفع كفاءة الأصول الأساسية من الأشجار والشجيرات والمسطحات الخضراء، وغيرها من النباتات وشبكات الري المرتبطة بها ومحطات ضخ مياه الري، بالإضافة إلى النوافير في المناطق العامة وداخل الحدائق وكافة الأصول الأخرى الواقعة بالحدائق العامة، مثل المقاعد وأعمدة الإنارة والألعاب واللوحات الإرشادية داخل الحدائق.
وتغطي عقود صيانة الحدائق والمتنزهات العامة مدينة أبوظبي وضواحيها، حيث يتم تقسيم جزيرة أبوظبي ومناطق البر الرئيس إلى عدد من العقود التي يتم تعهيدها إلى مقاولين صيانة متخصصين في أعمال التجميل الطبيعي من خلال مناقصات عامة.
وركزت محاور مؤتمر تنسيق الحدائق والأماكن العامة الذي نظمته بلدية مدينة أبوظبي بالتعاون مع شركة اللقاءات والمؤتمرات المتطورة على تحسين العمران وجودة المعيشة من خلال تصميم مناظر طبيعية مستدامة وأماكن لعب مبتكرة، ويعرض آخر مستجدات المشاريع الجارية والمبادرات الجديدة الرامية لتحويل المساحات العمرانية في المدينة.وتناول المؤتمر مواضيع تحسين مجال العمران والمعيشة من خلال إنشاء مساحات عامة مستدامة، وأماكن لعب آمنة وملائمة للعائلات، والمبادئ التوجيهية لتصميم المساحات العامة في مشاريع المناظر الطبيعية، وآخر المستجدات لتصميم المساحات العامة لدى بلدية مدينة أبوظبي.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي