أبوظبي (الاتحاد)

أطلق مصرف الهلال مبادرة لتوفير عدد من أجهزة الرجفان القلبي في فروعه ومراكز خدمة المتعاملين المنتشرة في الدولة، وذلك ضمن برنامج المسؤولية المجتمعية، كما بدأ في منتصف الشهر الماضي بالاستثمار في تدريب موظفيه على الاستخدام الصحيح لهذه الأجهزة التي تساهم في الحفاظ على حياة أفراد المجتمع.
ويعدُّ هذا التدريب خطوة مهمة في تقديم الدعم للمجتمع، ويُشكل نموذجاً من نماذج استثمار مصرف الهلال في موارده وطاقاته البشرية لتصبح يد عون ومساعدة للمجتمع، حيث جاء هذا التدريب بتنظيم من إدارة الطوارئ والسلامة العامة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي ومصرف الهلال، وتم خلاله تدريب 20 موظفاً من موظفي المصرف «كمستجيب أول» قادر على وضع خبرته ومعرفته لخدمة أفراد المجتمع.
وقال أليكس كويلو، الرئيس التنفيذي لمصرف الهلال: «تعدّ هذه المبادرة إحدى مبادرات المصرف لعام زايد، احتفاء بالقيم النبيلة التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تماشياً مع المبادئ التي يتبناها مصرف الهلال من خلال تشجيعه على سلوكيات مجتمعية إيجابية، تساهم في تحقيق سلامة وصحة أفراد المجتمع.
وأوضح سلطان المحمود، العضو المنتدب التنفيذي رئيس الموارد البشرية في مصرف الهلال استمرار البنك في هذا البرنامج حتى يصبح جميع موظفي البنك ملمين بالإجراءات الصحيحة لاستخدام هذه الأجهزة.
من جهته، شدد المقدم محمد خميس الكعبي، مدير معهد الطوارئ والسلامة العامة على حرص مديرية الطوارئ والسلامة العامة على رفع مستوى الوعي والأمن الصحي في أماكن العمل لكافة أفراد المجتمع بتدريبهم وتأهيلهم لمواجهة المخاطر والذي بدوره يؤدي إلى تقليص زمن الاستجابة في حالات توقف القلب الفجائي.