هالة الخياط (أبوظبي)

كشف سيف بدر القبيسي، مدير عام بلدية مدينة أبوظبي، أن دفع مخالفات البلدية سيكون قبل نهاية العام الحالي إلكترونياً عبر الموقع الإلكتروني للبلدية، بما يسهل على الجمهور تسديد المخالفات المترتبة عليهم.
وقال: «إن بإمكان جميع المتعاملين دفع مخالفات البلدية عبر الموقع الإلكتروني للبلدية الشهر المقبل، ورفع الحظر مباشرة وإجراء التصالح»، مؤكداً أن هناك تعميمات وزعت على مراكز البلدية بإعطاء فترة إنذار قبل تحرير المخالفة، ورفع الحظر على خدمات نظام البلدية بعد دفع 50% من قيمة المخالفة عن طريق المصالحة.
وخلال محاضرة بعنوان «التحول نحو محورية المجتمع»، نظمها مساء أول من أمس مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، وبالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي، في مجلس البطين، حضرها جبر السويدي، مدير الديوان، وعدد من المسؤولين، وحشد من المواطنين، أوضح سيف بدر القبيسي أن البلدية توفر الرعاية والصيانة لـ17200 كيلومتر من الطرق، 64 من جسور وأنفاق المشاة، 127 ألفاً من أعمدة الإنارة، 108 آلاف لوحة إرشادية، كما أن هناك 235 جسر وأنفاق سيارات، و5586 شبكة وخطوط تصريف مياه الأمطار، وكل هذه الأصول تحتاج إلى صيانة مستمرة، كما أن البلدية تُعنى بصيانة الطرق والأرصفة، وتصريف مياه الأمطار، وتحسين التربة لبعض المناطق، وإدارة الطرق، حيث هناك جداول عمل معينة لتنفيذ المشاريع في هذا الإطار.
وأوضح القبيسي أن البلدية تقدم خدمات تصل إلى 391 خدمة رئيسة في قطاعات متعددة كالبنية التحتية، الاستثمار، تراخيص البناء، البيانات المكانية وخدمات المجتمع والخدمات العامة.
وقال القبيسي: «تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بدأت البلدية منذ مارس الماضي بالتحول في خدماتها لتكون رقمية»، مبيناً أن البلدية راعت تحويل الخدمات الأهم بالنسبة للجمهور، والتي تتمثل في عقود توثيق المعاملات الإيجارية، وطلب المواد الغذائية المدعومة، وشهادات الأملاك.
وأضاف أن المنصة الذكية الخاصة بالخدمات، فيها 91 خدمة، منها 81 خدمة شهدت تحولاً رقمياً فيها، وأحدثها خدمات الرهن العقاري.
ولفت القبيسي إلى أن البلدية سجلت ارتفاعاً ملحوظاً في إقبال المتعاملين والشركاء الاستراتيجيين على استخدام منصة الخدمات الرقمية (سمارت هب)، حيث يظهر تحليل النتائج لحركة المعاملات ارتفاع الاستخدام الرقمي للخدمات من قبل المتعاملين، وكذلك ارتفاع عدد المسجلين، وانخفاض عدد المعاملات المقدمة عبر مراكز خدمة المتعاملين التقليدية، وقد بلغت نسبة استخدام المنصة الذكية 67% خلال الفترة المذكورة، بينما بلغت نسبة استخدام مراكز الخدمات التقليدية 33%.
وأشار القبيسي إلى أن الأسبوعين، الأول والثاني، من شهر أكتوبر الماضي، شهدا ارتفاعاً كبيراً في نسبة استخدام الخدمات الرقمية على المنصة الذكية (سمارت هب)، حيث بلغت نسبة الخدمات الرقمية أكثر من 84%، في حين انخفضت نسبة الخدمات التقليدية إلى ما دون 16%.
وقال: «إن مدة الانتظار في مراكز خدمة المتعاملين قلت من 21 دقيقة إلى 8 دقائق، بوجود 91 خدمة محولة رقمياً»، مبيناً أن المسجلين في السمارت هاب بلغ حالياً 22 ألف شخص، وقل الأقبال على مراكز خدمة العملاء إلى 75%.
وقال: «إن من أهم الأمور التي تم التركيز عليها خلال العام الحالي معاملات رخص البناء، واختصار مدة إنجاز المعاملة وإصدار الرخص، لتكون أقل من 10 أيام»، مؤكداً أن وقت إنجاز المعاملات وصل حالياً إلى ستة أيام لإصدار رخص البناء وإعداد الأوراق كاملة.

مراكز البلدية الفرعية
ودعا القبيسي الجمهور العام إلى إتمام المعاملات البلدية عبر مراكز البلدية الفرعية، وعدم الاعتماد فقط على المركز الرئيس للبلدية، مبيناً أن هناك خمس بلديات فرعية، ونحاول تعزيز وجود كل الخدمات في البلديات الفرعية، بما يسهل عملية الحصول على الخدمات. كما دعا الجمهور العام إلى الاستفادة من خدمة راصد، والتي من خلالها يمكن أن يكون للجمهور العام دور مساند للبلدية، في تتبع مشوهات المظهر العام.
ورداً على استفسارات المواطنين بشأن المخالفات التي تم توجيهها مؤخراً لسكان منطقة البطين حول مشوهات المظهر العام، وتوجيه مخالفات مباشرة قبل إنذار السكان بشأنها، أوضح ماجد الكثيري، مدير بلدية مركز المدينة، أن المركز رصد العديد من المخالفات والمشوهات في المدينة، تمثلت غالبيتها في وضع أسطوانات الغاز خارج حدود القسيمة أو خيم خارج القسيمة، وإلقاء المخلفات الخاصة بالبناء بين المنازل.