صحيفة الاتحاد

الرياضي

20 زورقاً في اختبار الفحص الفني و«الحرة»

زوارق أبوظبي تسعى للتتويج في مياه العاصمة (من المصدر)

زوارق أبوظبي تسعى للتتويج في مياه العاصمة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

برعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وبمتابعة من الشيخ محمد بن سلطان بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للنادي، تقام غداً وبعد غد منافسات الجولة الخامسة لبطولة العالم لزوارق الفورمولا-1 على كاسر الأمواج في أبوظبي وبمشاركة 20 زورقاً.
وتدشن الجولة اليوم بالتسجيل الرسمي لكل الفرق المشاركة، بالإضافة إلى الفحص الفني للزوارق، والتي ستخضع لفحص صارم من الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، وخصصت اللجنة المنظمة مساحة زمنية للتجارب الحرة، والتي ستنطلق في الثالثة عصراً، وتستمر ساعتين.
وينافس على اللقب أكثر من زورق، ويدخل أكثر من متسابق دائرة الضوء في المنافسة في مشهد قلما يتكرر، وتبدأ اليوم أيضاً فعاليات الأركان الترفيهية والاجتماعية، والمخصصة للجماهير في موقع السباق، حيث أعد النادي ركناً للتراث، بالإضافة إلى معرض الأدوات البحرية، وأيضاً القرية الترفيهية للأطفال، والتي ستضم العديد من الألعاب والفقرات المتنوعة، والتي ستجعل من كاسر الأمواج محطة سياحية مهمة في أبوظبي لأيام.
وسيكون قاصدو السباق على موعد مع ضيافة راقية من خلال إعداد النادي لمنصة ضخمة تستوعب 3000 شخص.
من جانبه، أكد سالم الرميثي، مساعد مدير عام النادي، أن عناصر الإثارة والمتعة ستكون حاضرة وبقوة من خلال جولة أبوظبي، ومن خلال السباق قبل الختامي للجولة على كاسر الأمواج، وقال: «وصلت البطولة إلى ذروتها مع وجود خمسة زوارق مرشحة للفوز باللقب العام، وسنشهد منافسة قوية من خلال هذه الجولة، وتحدياً كبيراً، حيث إن هذه الزوارق تسعى لأن يكون لها حضور من خلال الفوز في جولة أبوظبي، وقبل الانتقال للجولة الختامية في إمارة الشارقة».
وأضاف: «استعدادنا جيد لإخراج سباق مميز، ولكي تكون جولة أبوظبي كالمعتاد ناجحة من مختلف النواحي، ولا يوجد لدينا شك أن الكادر الخاص بتنظيم البطولة قادر على صناعة إبهار جديد من خلال سباق أبوظبي في السرعة أولاً يوم غد، وفي السباق الرئيسي بعد غد، ونتوقع أن يكون السباق ملحمة قوية ومنافسة ستزيد من روعة وحلاوة سباقات الزوارق السريعة كما تعودنا دوماً».
من جانب آخر، يضم فريق أبوظبي في صفوفه دوماً أفضل وأميز الكوادر والخبرات في مجالهم، ويبرز اسم المدرب الإيطالي جيدو كابليني، أحد أفضل المتسابقين في عالم هذه المسابقة، حيث سبق له وأن توج باللقب عشر مرات، وهو رقم قياسي لم يسبقه له متسابق آخر.
المدرب كابليني تمكن من صقل مهارة متسابقيه ثاني القمزي وأليكس كاريلا، ووضع بصمة مميزة على الفريق مكنته من أن يكون رقما صعباً جداً في البطولة، حيث استمر الفريق على النهج نفسه من القوة والتمكن في عهد كابليني الأسطورة، وقد عكف كابليني على العديد من التدريبات والتمارين طيلة الأسابيع الماضية، ومع بداية هذا الأسبوع كثف الفريق من تدريباته، وبشكل يومي من التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً، وبأسلوب حاول من خلاله كابليني الوصول إلى أداء أفضل للمحركات، ومراوح ملائمة للمسار.
كابليني يعرف عنه في عالم زوارق الفورمولا- 1 بأنواعها بأنه مهندس صناعة الفوز دوماً، وصاحب الأسرار في هذا العالم المتشابك والمتشعب، وقد نجح مع فريق أبوظبي في صناعة منظومة متكاملة من المشاركات ليس في مسابقة الفورمولا-1 فقط وإنما في تحدي زوارق الفورمولا- 24 ساعة العالمي، وأيضاً بطولة العالم لزوارق الفورمولا-2، بالإضافة إلى الحضور في كأس القارات، صياغة كابليني للفريق وتقسيمه للمتسابقين جعلا لكل فئة دوراً خاصاً بها عبر المسابقة التي تشارك من خلالها، ونجح في أن يصنع فارقاً مهماً بأن يصل بمستوى المتسابقين إلى الأفضل في غضون ثلاث سنوات فقط، وهو ما قد يقوم به غيره في عشرين عاماً.
وحول طبيعة الإعداد، أكد كابليني أهمية إخضاع الزوارق لأكثر من اختبار، لا سيما أنه لا مجال للتفريط في أي نقطة.
وأضاف: «الاستعداد والجاهزية هي المعتادة، متفائل بأن الفريق سيحقق نتائج متقدمة، وننظر إلى أهم الإيجابيات، وهي الأرض والجمهور اللذان سيعطياننا ميزة الأفضلية بين جميع المشاركين».

الظاهري: جاهزون للمنافسة
أبوظبي (الاتحاد)

يعد ناصر الظاهري المدير الإداري لفريق أبوظبي صاحب مهارة وحنكة في التعامل مع المعطيات الإدارية والفنية في فريق أبوظبي، ويمتلك خبرة واسعة بدأها بالمشاركة مع الفريق منذ عشرة أعوام بالتحديد، الظاهري يؤكد الجاهزية للمنافسة والتحدي في هذه الجولة، والقدرة على أن يكون لفريق أبوظبي بصمة من خلال جولة العاصمة.
وقال الظاهري: لدينا كل القدرات والإمكانات، وقد كانت لنا فترة من التدريب وحصص التمارين، فريقنا مستعد للمنافسة، وبكل تأكيد لتحد قوي سيكون عنواناً لجولة أبوظبي مع وجود الكم الكبير من المنافسين والراغبين في معانقة الأمجاد على كاسر الأمواج، نمتلك المتسابقين الأفضل والفنيين الأمهر، ونريد أن نثبت التفوق من خلال فوز فريقنا هنا.

القمزي ينتظر اللقب الغائب
أبوظبي (الاتحاد)

تحمل جولة أبوظبي لثاني القمزي قائد زورق أبوظبي 5 دوماً الأخبار والأنباء السعيدة، حيث إنه يكون على موعد دائماً مع المنصة من خلال جولة الأرض والجمهور، وطيلة أعوام كان المشهد الخالد في العاصمة هو ابتسامة القمزي مع نهاية الجولة والفوز بأحد المراكز الثلاثة الأولى.
وخلال الموسم الحالي، واجه القمزي الكثير من المواقف المتباينة في جولاته الماضية التي وفق من خلالها أكثر من مرة لكي يصل للمنصة، وأبرزها كانت جولة هاربين التي تمكن من إحراز المركز الثاني والوصافة من خلالها في إنجاز بديع وجميل للبطل الشاب.
جولة أبوظبي كانت للقمزي بمثابة خير ختام للموسم، وكان الإنجاز حليفه في العاصمة، ففي 2006 صعد القمزي للمركز الثالث، وفي موسم 2008 حصد المركز الثالث مجدداً، وفي 2010 كرر حصوله على المركز الثالث، وفي موسم 2012 حل في المركز الثاني، وعاد في 2015 ليكرر حصد المركز الثالث، ولكن لم يوفق في 2016 بعد خروج زورقه من المنافسة، ليكون بذلك موجوداً دوماً في جولته المفضلة وملعبه في أبوظبي.
وعلى الرغم من حلوله في المركز الأول وحصده لألقاب الجولات في الكثير من أنحاء العالم على مدار مشاركاته في البطولة، فإن المفارقة تبقى في أنه لم يوفق في أن يحصد لقب جولة أبوظبي على الرغم من إنجازاته، وهذا الموسم يسعى القمزي لضم لقب أبوظبي إلى سجل الإنجازات.