الشارقة (وام)

اعتمد المجلس الوطني للإعلام خمس جهات في برنامج «المتابعة الذاتية للمحتوى»، لتسهيل عمل المكتبات ودور النشر وتحفيز حركة التأليف والنشر والقراءة في الدولة.
ويسهم البرنامج في إنجاز وتقييم محتوى الكتب عن طريق دور النشر والمكتبات والموزعين، مباشرة وبشكل ذاتي، بهدف تطوير خدمة تداول الكتب، وتطوير قطاع صناعة النشر، بما يحقق تطلعات المجلس ورؤيته في تعزيز هذه الصناعة.
وأبرم المجلس أمس - على هامش مشاركته في معرض الشارقة الدولي للكتاب - خمس مذكرات تفاهم مع المكتبات ودور النشر التي انتهت من التدريب الخاص بالبرنامج، وحصلت بموجب هذه الاتفاقيات على اعتماد من المجلس، يخولها متابعة المحتوى الخاص بالكتب بشكل ذاتي.
وقال الدكتور راشد النعيمي، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإعلامية في المجلس: «تجسيداً لدور المجلس الوطني للإعلام في النهوض بقطاع الإعلام في الدولة، وبمتابعة المحتوى الإعلامي بشكل خاص، قمنا اليوم بالتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم، بهدف تسهيل عمل المكتبات ودور النشر ودعم المتابعة الذاتية لمحتوى الكتب، من خلال تقديم أفضل الممارسات في مجال المحتوى، وتعزيز الإنتاجية والكفاءة، وتمكين القطاع الخاص ومشاركته في عملية التنظيم، بواسطة اختصار الوقت المستغرق في إنجاز المعاملة، وتحسين الخدمة المقدمة للمتعاملين».
وسيشمل برنامج المتابعة الذاتية في المرحلة الأولى 17 فئة من الكتب تتضمن كتب الأطفال (الرسم والتلوين والسودوكو والألعاب والأشغال اليدوية والقصص المصورة) والكتب التعليمية (العلوم والحاسوب والرياضيات) وكتب الطبخ والديكور والقواميس، وكتب الأزياء، وكتب الأمومة والطفولة، وكتب الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي، والحدائق، والكتب الهندسية.