صحيفة الاتحاد

الإمارات

بحث مستجدات المشروع التجريبي لترخيص المعلمين والقيادات المدرسية

جانب من اجتماع اللجنة (من المصدر)

جانب من اجتماع اللجنة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

ناقشت اللجنة التوجيهية العليا لترخيص المعلمين والقيادة المدرسية مستجدات المشروع التجريبي لترخيص المعلمين والقيادة المدرسية بالدولة، وذلك في اجتماعها الخامس والعشرين بمقر الهيئة الوطنية للمؤهلات.
وصرح الدكتور ثاني المهيري مدير عام الهيئة الوطنية للمؤهلات ورئيس اللجنة أنه تم تطوير معايير ترخيص المعلمين والقيادة المدرسية؛ بهدف التأكد من أن المعلمين والقيادة المدرسية على اختلاف مستوياتهم الوظيفية لديهم الكفاءة المهنية التي تنسجم مع أهداف رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة 2021 وأفضل الممارسات الدولية.
ويهدف مشروع ترخيص المعلمين والقيادة المدرسية إلى رفع جودة التعليم ومكانة المعلم وجعل مهنة التدريس في دولة الإمارات العربية المتحدة ممارسة مهنية تحتكم إلى شروط وضوابط بما يتناسب مع خطط الدولة التطويرية وتحقيق رؤية الدولة 2021.
وتم تطوير معايير ترخيص المعلمين وفق آليات علمية ومنهجية مضمونة الجودة باستشارة المختصين والأكاديميين والتي ستُستخدم في إجراءات ترخيص وتقييم وتأهيل المعلمين من خلال إخضاعهم لاختبارات موحدة قبل الحصول على رخصة المُعلم، والتي ستعد شهادة جودة، تؤكد أن صاحبها قادر على تقديم الخدمة التعليمية داخل الدولة بالشكل المطلوب، مع الأخذ بعين الاعتبار مواصفات المعلم والقيادة المدرسية القادرة على تحقيق رؤى الدولة في توفير تعليم ذي جودة قائم على الإبداع والابتكار، ومن شأن ثقافة التعليم الناجحة التي تُمكن الطلبة من أن يصبحوا مُتعلمين فعالين ومتحفزين ومستقلين وملتزمين بالتعليم المستمر مدى الحياة.
فقد قامت اللجنة الفنية المكلفة بوضع معايير ترخيص المعلمين والقيادات المدرسية بالدولة بعمل مراجعة معيارية دولية لمعايير المعلمين والقيادة المدرسية وكذلك أنواع ومتطلبات الترخيص في عدة دول خاصة أستراليا، كندا، الولايات المتحدة الأميركية، إنجلترا ونيوزيلاندا، وذلك بغرض وضع معايير المعلمين الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تلبي طموحات الدولة في إرساء قواعد متينة لتطوير الكفاءة لدى المدرسين والتي ستساعد على تحقيق أهداف الأجندة الوطنية برفع أعداد المعلمين الأكفاء والارتقاء بمخرجات التعلم لدى الطلبة.
ونوهّ المهيري بأن مشروع ترخيص المعلمين سيكون حافزاً لجميع الجهات المنظمة للتعليم العام في الدولة لتحقيق أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة والمرتبطة بالارتقاء بجودة التعليم العام في الدولة؛ من خلال قياس مؤشرات مدى التقدم الذي تحرزه المدارس في تحقيق أهداف وتطلعات رؤية الإمارات 2021، وتحديد مستوى المهارات والمعارف التي اكتسبوها. والاختبارات الدولية التي تم إجراؤها هي اختبارات دراسة الاتجاهات العالمية في الرياضيات والعلوم (TIMSS)، والتي تختبر الاتجاهات الدولية في العلوم والرياضيات، واختبارات البرنامج الدولي لتقييم الطلبة (PISA)، الذي يقيم الطلبة فيما يتعلق بإجادتهم العلوم والرياضيات ومهارات القراءة وحل المشكلات.
أربعة مداخل
وسوف تشتمل خطة تنفيذ نظام ترخيص المعلمين والقيادات المدرسية مداخل متعددة للترخيص وأسلوباً تدريجياً لتطبيق النظام تتكون من:
المدخل الأول: للمعلمين المتدربين الجدد، ويمكن ترخيصهم بعد حصولهم على تعليم أو تدريب أولي.
المدخل الثاني: للمعلمين الذين لديهم أدلة على مؤهلات وخبرات سابقة، ويمكن ترخيصهم بعد إجراء عمليات التقييم والاعتراف بخبرات التعلم السابقة الخاصة بهم.
المدخل الثالث: للمعلمين الذين يمتلكون رخصة دولية، ويمكن ترخيصهم بعد القيام بإجراءات المعادلة للتراخيص الدولية.
المدخل الرابع: للمعلمين الذين لا يمتلكون أدلة على وجود خبرة سابقة أو للمعلمين الجدد، ويمكن ترخيصهم بعد إعداد ملفات الأدلة الخاصة بهم.