الاتحاد

الإمارات

إقامة صلاة الغائب على المواطنين المفقودين «إشاعة»

عمر الحلاوي ويوسف البلوشي

(العين، مسقط)

نفى محمد سرور الظاهري، والد الشقيقين المفقودين في مياه مرباط بمحافظة ظفار سلطنة عمان، ما تداولته وسائل إعلام مؤخراً، استعداد الأسرة لإقامة صلاة الغائب على ابنيهما، بعد مضي 10 أيام على غيابهما.

ووصف ما تم تداوله بأنه لا يعدو كونه إشاعات، مضيفاً أن الأمل في العثور عليهما مازال قائماً، مشدداً في الوقت نفسه على أنه لن تقام صلاة الجنازة دون العثور على الجثتين».

وناشد الظاهري وسائل الإعلام توخي المسؤولية بنشر المعلومات، وعدم تناقل الإشاعات، مراعاة لمشاعر الأسرة.
من جهته، أبلغ سرور بن شهوان الظاهري، عم الشقيقين، أن الأسرة ستتلقى بدءا من اليوم، المواساة، في الشابين: منصور وعبدالله محمد سرور الظاهري، بمنزل جدهما في منطقة عشارج بالقرب من جامعة الإمارات بالعين.
وقال إن السلطات العُمانية تواصل البحث، ويساعدها عدد كبير من أهالي المنطقة، لافتاً إلى أن العثور على المفقودين في هذه المناطق قد يتطلّب في بعض الأحيان عشرين يوماً، حتى تظهر وتطفو الجثث على الشاطئ وفي أحيان أخرى قد لا يتم العثور عليها حسب أهالي المنطقة، معتبراً أن ذلك لا يمنع من إقامة العزاء وتقبل المواساة.
وتقدم بالشكر للجهات العمانية التي قال إنها بذلت وتبذل جهوداً مضنية، وتعمل بشكل متواصل ودون كلل في البحث عنهما.
في موازاة ذلك، وسّعت جهات الإنقاذ العمانية دائرة البحث عن المفقودين لتصل الى 208 كم؛ رغم ما يحفّ ذلك من مخاطر وصعوبات بسبب تلبّد الأجواء بالضباب، في ظل ما تشهده المنطقة من موسم استثنائي تتعالى فيه أمواج البحر.
وأوضح موقع الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف العماني، أن البحث لازال جارياً عن المفقودين، فيما تعمل الجهات بحسب الصور التي بثتها بموقعها، ليل نهار دون توقف.
من جانبه، أكد صديق المفقودين، سعيد جمعة علي اليحيائي، الذي رافقهما في الرحلة إلى صلالة خلال عطلة عيد الفطر، أن البحث مازال مستمراً على مدار الساعة، مؤكداً أن الأمل كبير في العثور عليهما.

وقال: «بحثنا عنهما في كل مكان ولم ولن نفقد الأمل»، مشيراً إلى أنه تم التواصل مع خفر السواحل في الدول المجاورة على أمل العثور عليهما، إلا أن برودة المياه تعيق كل عمليات البحث.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي