الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد: القيادة حريصة على تلبية احتياجات أهالي «الغربية»

 حمدان بن زايد في حديث مع ذياب بن محمد بحضور نهيان بن حمدان (الصور من وام)

حمدان بن زايد في حديث مع ذياب بن محمد بحضور نهيان بن حمدان (الصور من وام)

المنطقة الغربية (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على تطوير وتنمية المنطقة الغربية، وتلبية جميع احتياجات الأهالي، وتوفير كل أسباب الراحة والرخاء لهم.

ولفت سموه إلى أهمية مضاعفة الجهود في المرحلة المقبلة لاستكمال ما تحقق، وإنجاز المشاريع المختلفة، خاصة في مجال تأمين المسكن الملائم والخدمات الصحية والتعليمية ومشاريع الطرق والنقل، واستمرار تطوير أنشطة الهيئات والدوائر، وتنفيذ خططها الطموحة التي تلبي احتياجات الحاضر وتطلعات المستقبل، حتى تستطيع مواكبة التطور الذي تشهده البلاد.

جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها سموه لمشروع تطوير طريق المفرق- الغويفات الدولي الذي تنفذه شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، رافقه فيها سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ نهيان بن حمدان بن محمد آل نهيان، ومحمد حمد بن عزان المزروعي، وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسلطان بن خلفان الرميثي، مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وعيسى حمد بوشهاب، مستشار هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، وعتيق خميس المزروعي، مدير بلدية المنطقة الغربية بالإنابة.

واطلع سموه على مراحل إنجاز المشروع الذي تم افتتاح أجزاء منه في مرحلته الأولى في 2016، بينما من المتوقع إنجاز المراحل المتبقية على مراحل من منتصف 2017، وذلك انطلاقاً من حرص «مساندة» على تجسيد رؤى القيادة الرشيدة، وفق إطار خطة أبوظبي وأحد أهدافها الرئيسة في توفير نظام نقل فعال، يخدم مجتمع الإمارة واقتصادها، ويحقق تكامل شبكة وخدمات النقل البري، الرامية إلى تحقيق رؤية الإمارة، من خلال إرساء بنية تحتية مستدامة وفق أفضل المعايير العالمية.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن مشروع الطريق الدولي الجديد المفرق - الغويفات، يعد واجهة حضارية للقادمين من الجهة الغربية للدولة، وسيساهم في تحقيق نقلة نوعية كبيرة في شبكات الطرق الحديثة، وبما يتناسب مع مكانة الدولة الحضارية والنهضة العمرانية الشاملة.

وأشاد سموه بجهود شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، ومساهمتها في إنجاز هذا المشروع المهم والحيوي، ودورها في تطوير وإنشاء مشاريع تخدم العديد من الجهات الحكومية منها، بالإضافة إلى مشاريع النقل والطرق والإسكان والتعليم والمباني والصحة والمرافق العامة والمراكز الخدمية، وغيرها من المشاريع طويلة الأمد التي تنبثق جميعها عن أهداف خطة أبوظبي، وتصب في خدمة هدفها الأسمى ممثلاً في دعم التنمية المحلية، وإرساء ركائز التنمية الشاملة والمستدامة، وتلبية تطلعات المجتمع وتحقيق السعادة له.

يذكر أن فرق عمل المشروع الذي تبلغ تكلفته الكلية 5.3 مليار درهم، يعملون على مدار الساعة لتسليم أعماله وفق الخطة الموضوعة، نظراً لأهمية الطريق الذي يعمل على ربط مدن المنطقة الغربية، وتسهيل الحركة التجارية البرية في الشارع الدولي.

الطريق يتضمن تنفيذ 16 تقاطعاً علوياً جديداً

يتألف مشروع طريق المفرق الغويفات الدولي من 6 حزم، ويعمل فيه نحو 8500 استشاري ومهندس وعامل، ويشتمل على تنفيذ 16 تقاطعاً علوياً جديداً، كما يتضمن نطاق أعماله إجراء تحسينات على التقاطعات الحالية الموجودة في منطقة المفرق وحميم وأبو الأبيض وتقاطع مدينة زايد، وتحسينات ملموسة على التقاطعات الحالية، بحيث يبلغ مجمل طول أعمال التحسينات 246 كيلومتراً تمتد من منطقة المفرق وحتى الحدود الدولية مع المملكة العربية السعودية في منطقة الغويفات، والمركز الصناعي في الرويس.

ويتضمن مشروع إنشاء الطريق مسارات جديدة بكلا الاتجاهين من حارتين إلى أربع حارات في كل اتجاه من منطقة المفرق حتى منطقة غابة بينونة بطول 182 كيلومتراً، ومن حارتين إلى ثلاث حارات في كل اتجاه من منطقة براكة ولغاية الغويفات بطول 64 كيلومتراً.

ويتضمن إنشاء مواقف جانبية لمستخدمي الطريق، والعمل جارٍ على تنفيذ كتف على يمين الطريق في كلا الاتجاهين لحالات الطوارئ، بالإضافة إلى إنشاء معبر سفلي للجمال في المنطقة القريبة من السلع والغويفات، سيخدم مربي الجمال في المناطق المحيطة بالطريق، ومضمار سباق الهجن القريب من منطقة السلع.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يعزي محمد الشامسي في وفاة نجله