كشف استطلاع للرأي استهدف مُستخدمي الهواتف المُتحركة أن أنماط حياة المُستخدمين في الإمارات التي تتسم بوفرة الأنشطة الخارجية قد تعني تعطل هواتفهم نتيجة لعوامل البيئة في المنطقة، كالرمال والمياه والخدوش، بحسب بيان صحفي أمس. وفي الاستطلاع الذي أجرته مؤخراً مؤسسة «يوجوف سراج» لصالح «موتورولا»، أجاب 18 بالمئة أن الخدوش على شاشة الهاتف من أهم العوامل التي قد تتسبب بتعطل هواتفهم، بينما أجاب 17 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع بأن سقوط هواتفهم نتيجة لإخراج هواتفهم بشكل متكرر من جيوبهم وحقائبهم من العوامل التي تُقلقهم. وأعرب 12 بالمئة عن قلقهم من تعرض هواتفهم للمياه، كما أجاب 5 بالمئة بأنهم يخشون تعرض أجهزتهم للرمال والغبار، في الوقت الذي أجاب فيه 47 بالمئة أن عوامل البيئة مجتمعة في الإمارات العربية المتحدة وأثرها على هواتفهم هي مصدر قلق بالنسبة لهم. وفي هذا السياق، قال محمود سيد أحمد، مدير التسويق لدى موتورولا موبيليتي في الشرق الأوسط: “أوضحت نتائج البحث أن المستخدمين في الإمارات يحتاجون إلى هاتف متحرك يُمكنه تحمل عوامل البيئة المختلفة في منطقتنا”. وأضاف محمود قائلاً: “ولتلبية هذه المتطلبات، أطلقت موتورولا هذا الأسبوع هاتف DEFY™، أحدث الهواتف الذكية التي أطلقتها الشركة عالمياً. وقد زودنا الهاتف بشاشة لمسية فائقة الدقة مقاومة للخدوش مقاس 3.7 بوصة، لتوفر للمستخدم مشاهدة رائعة، من الحافة إلى الحافة، لمواقعه المفضلة وصوره الرقمية وأفلامه. كما يتميز الهاتف بمقاومته للماء والغبار، لحماية الهاتف من السوائل والمطر أو في حال سقوطه في الرمال. ببساطة، يُعد هاتف DEFY هو وحدة اتصالات ذكية مُغلفة بطبقات من الحماية”. وشمل الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة «يوغوف سراج» لصالح «موتورولا» 755 شخصا في الإمارات.