الاتحاد

الرياضي

الديربي 259 بين الإنتر وميلان الليلة!

تتواصل اليوم بقية مباريات الدوري الايطالي الثماني بلقاء القمة بين الانتر وميلان والتي تطلق عليها الكثير من المسميات والألقاب لعل أبرزها 'ديربي ميدونينا' و 'ديربي ميلان' ، والذي يعتبر أقوى وأشهر ديربي في العالم· وقد أنطلقت أول مباراة ديربي بين الفريقين في عام 1909 في مدينة شيازو الحدودية السويسرية في جبال الألب بعد أن انفصلت مجموعة من محبي نادي ميلان للكريكيت ليؤسسوا نادي الانتر· وهي المباراة التي تترقبها جماهير الكرة في المدينة وإيطاليا والعالم بفارغ الصبر وتنقسم المدينة ليلتها بين جماهير الروسونيري والنيرازوري وتبدأ المناكفات حيث يعير جماهير الانتر محبي ميلان بهبوط فريقهم إلى الدرجة الثانية مرتين في تاريخه في عامي 1979 و،1981 بينما تركز جماهير ميلان على حقيقة أنهم صاحب الرصيد الأكبر من حالات الفوز في لقاءات الديربي· ومنذ انطلاقتها وحتى الآن التقى الفريقان 258 مرة فاز ميلان في 100 منها والانتر 87 مرة، وانتهت 71 مباراة بالتعادل، كان ميلان هو صاحب النصيب الأكبر من الأهداف برصيد 410 هدفا والانتر ·381 وانتهى آخر لقاء بين الفريقين بالتعادل السلبي في الأسبوع السابع من النصف الأول من الموسم الحالي· وهذا ثاني ديربي يقوده مدرب الانتر روبرتو مانشيني بعد انتقاله من لاتسيو في الصيف الماضي وهو الديربي رقم 259 في لقاءات الفريقين· وقد أكمل الفريقان استعداداتهما للمباراة ولا صوت يعلو حاليا في الشارع الكروي الإيطالي على صوت الديربي· وبدأت منذ الآن التصريحات النارية بين اللاعبين والمدربين والإداريين على حد سواء وقال مدربا الفريقين كارلو انشيلوتي ومانشيني عقب انتهاء مباراتي الفريقين في دوري أبطال أوروبا أن تلك المباراتين أصبحتا في ذمة التاريخ والتركيز الآن ينصب كليا على الديربي·
ميلان يحتل المركز الأول برصيد 54 نقطة بالتساوي مع يوفنتوس ولكنه يتفوق عليه بفارق الأهداف· وكان اليوفي يحتل المركز الأول حتى الأسبوع الماضي قبل أن ينتزعه منه ميلان بفوزه الصعب على كالياري وتعادل اليوفي السلبي مع ميسينا· ميلان لعب 25 مباراة فاز في 16 منها وتعادل في 6 وخسر ثلاث مرات وله 43 هدفا كرابع أقوى خط هجوم بعد الانتر، وروما وليتشي، وعليه 16 هدفا كثاني أقوى خط دفاع بعد اليوفي· ويغيب عن اللقاء هداف ميلان الاوكراني اندريه شيفشنكو والهولندي جاب ستام ، وبانكارو للاصابة، ويعول انشيلوتي على جهود مهاجمه الأرجنتيني المتألق هيرنان كريسبو والدنماركي جون دال توماسون، والبرازيلي كاكا، والترسانة الدفاعية بقيادة مالديني، ونيستا، وكافو والحارس ديدا، وفي خط الوسط جاتوسو، وروي كوستا، وسيدورف، ودوراسو· ميلان لا بديل له سوى الفوز للمحافظة على صدارته التي حصل عليها بصعوبة من بين براثن السيدة العجوز بعد مطاردة استمرت 25 اسبوعا منذ بداية الموسم خاصة وان اليوفي يخوض مباراة سهلة نسبيا أمام سيينا· وكان ميلان قد حقق فوزا غاليا على مانشيستر يونايتد على أرضه ووسط جماهيره في اولد ترافورد بهدف كريسبو في مباراة الذهاب في دور الستة لدوري أبطال أوروبا، مما سيعطى الفريق دفعة معنوية قوية للقاء اليوم ومواصلة الانتصارات والمنافسة بقوة على الاسكوديتو والمحافظة على اللقب الفائز به في الموسم الماضي·
الانتر يحتل المركز الثالث برصيد 43 نقطة من 25 مباراة فاز في 9 منها وتعادل 16 مرة كرقم قياسي من التعادلات، ويحسب للفريق أنه الوحيد الذي لم يذق طعم الهزيمة منذ بداية الموسم، ويمتلك الانتر أقوى خط هجوم برصيد 47 هدفا بقيادة البرازيلي ادريانو الذي يحتل المركز الثاني في صدارة الهدافين برصيد 14 هدفا بالتساوي مع هداف ميلان شيفشنكو الذي يغيب عن هذا اللقاء· إلا أن الانتر يشكو ضعفا في خطوطه الخلفية حيث استقبلت شباكه 30 هدفا، كما أنه يعاني من مشكلة المحافظة على تقدمه مثلما حدث في العديد من المباريات كان آخرها أمام اودينيزي في الأسبوع الماضي حينما فقد تقدمه بهدف في الوقت بدل الضائع من المباراة· ويعول روبرتو مانشيني على جهود البرازيلي ادريانو الذي صام عن التهديف منذ ديسمبر الماضي وعودته من الاصابة، وكريستيان فييري والنيجيري المتألق مارتنزالذي أحرز هدفا غاليا في الأسبوع الماضي أمام بورتو البرتغالي، وفي خط الوسط المتألق فيرون الذي أحرز هدفا رائعا الأسبوع الماضي والذي تحوم شكوك حول مشاركته اليوم بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة الفريق أمام بورتو وخرج على إثرها من الملعب، وكومبياسو، وديجان ستانكوفيتش، وفي الدفاع فافالي، والمتألق ميهايلوفيتش، والكولومبي كوردوبا وقائد الفريق خافيير زانيتي والحارس المخضرم تولدو·
الانتر حقق تعادلا ثمينا 1/1 خارج أرضه أمام بورتو البرتغالي في مباراة الذهاب في دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا، مما سيكون له أثر كبير على معنويات الفريق وهو يخوض هذا اللقاء المصيري الذي لا بديل له عن الفوز للمحافظة على حظوظه في المنافسة على اللقب وتذليل فارق الإحدي عشرة نقطة التي تفصله عن ميلان·
مانشيني وانشيلوتي وجها لوجه
التقى روبرتو مانشيني وانشيلوتي وجها لوجه في ثماني مباريات كمدربين فاز مانشيني في اثنتين، وتعادلا في ثلاث، وفاز انشيلوتي في ثلاث، وذلك خلال تولي مانشيني تدريب فيورنتينا، ولاتسيو والانتر ، وتولي انشيلوتي تدريب بارما وميلان خلال الفترة يناير 2000 وحتى النصف الأول من الموسم الحالي· أما مواجهات مانشيني كمدرب ضد ميلان خلال تلك الفترة فقد كانت 9 مرات فاز فيها في ثلاث، وتعادل في ثلاث وخسر ثلاثا، بينما واجه انشيلوتي الانتر 17 مرة فاز في 9 منها، وتعادل خمس مرات، وخسر ثلاث مباريات· ولم يخسر انشيلوتي أي مباراة خارج أرضه ضد الانتر منذ فوز الانتر على بارما 1/0 في 1/11/1997 ، وذلك حينما كان مدربا لبارما، ويوفنتوس وميلان ، حيث حقق بعدها الفوز ثلاث مرات على الانتر وتعادل في ثلاث كان آخرها سلبيا في النصف الأول من الموسم الحالي·
الانتر ومباريات الديربي على أرضه
لم يحقق الانتر الفوز في أي مباراة ديربي على أرضه أمام ميلان منذ فوزه عليه في كأس إيطاليا 1/0 في 21/1/1998 بهدف برانكا في الدقيقة 32 من عمر المباراة· ومنذ تاريخه فاز ميلان على الانتر على ارضه ووسط جماهيره ثلاث مرات وتعادلا خمس مرات في المباريات الثماني التي جمعتهما· وإذا خسر الانتر أو تعادل في مباراة اليوم وهي التاسعة على التوالي فإنه سيعادل الرقم القياسي السابق له بعدم الفوز في 9 مباريات ديربي سابقة على أرضه حيث تعادل في ثلاث وخسر ست مرات خلال الفترة من موسم 1986/1987 حتى 1993/1994 ·
الانتر لم يهزم في 40 مباراة
سجل الانتر رقما قياسيا من حالات عدم الهزيمة في هذا الموسم على المستويين المحلي والأوروبي حيث لم يتعرض لأي خسارة في 40 مباراة منذ آخر خسارة له أمام ليتشي 2/1 في 2/5/،2004 حيث حقق الانتر بعدها الفوز في 20 مباراة وتعادل في 20 أخرى· كما أحرز الانتر أهدافا في جميع مبارياته الاثنتي عشرة الأخيرة على أرضه في الموسم الحالي وجمع فيها 24 هدفا، وكانت آخر مرة يفشل الانتر في احراز هدف على أرضه هي أمام لاتسيو حينما تعادلا سلبيا في 25/4/·2004
الانتر وعقدة فبراير
منذ موسم 1929-1930 جرت 12 مباراة ديربي بين الانتر وميلان في شهر فبراير فاز ميلان في 4 منها ، وتعادلا في 7 مباريات، ولم يفز الانتر سوى مرة واحدة بنتيجة 2/0 خارج أرضه على ميلان في 4/2/1962 بهدفي موربيلو وسواريز·
الحكم دي سانتيس يقود اللقاء
يقود مباراة الديربي اليوم الحكم الايطالي ماسيمو دي سانتيس ويساعده على الخطوط ميترو، وجريزيل والحكم الرابع راكالبوتو· وماسيمو دي سانتيس حكم دولي من مواليد 8 أبريل 1962 في مدينة تيفولي، وهذه هي المباراة رقم 133 له في الكالشيو· وتشير السيرة الذاتية لهذا الحكم أن الفرق التي لعبت على أرضها تحت قيادته فازت 63 مرة، وتعادلت في 42 مباراة وخسرت 27 مرة· وكان دي سانتيس قد تم اختياره لقيادة مباراة الذهاب في الموسم الماضي في ديربي سان سيرو والتي انتهت 3/1 لصالح ميلان والتي أحرز الأهداف فيها فيليبو انزاجي وشيفشنكو الغائبين عن لقاء اليوم ، وأحرز البرازيلي كاكا الهدف الثالث· وبالنسبة للانتر فقد قاد له دي سانتيس 18 مباراة حقق فيها الفوز في 6 مباريات، وتعادل في ست منها، وخسر اربع مباريات· وبالنسبة لميلان فقد قاد له دي سانتيس 22 مباراة حقق الفوز في 8 منها، وتعادل في 9 وخسر 5 مرات·
معركة ديلي ألبي
يستضيف يوفنتوس صاحب المركز الثاني سيينا في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين· يوفنتوس فقد الصدارة الأسبوع الماضي بتعادله السلبي أمام ميسينا بعد أن كان مسيطرا عليها منذ بداية الموسم ولمدة 24 اسبوعا، إلا أنه بدأ نزف النقاط بعد أن كان متصدرا بفارق 8 أهداف عن أقرب منافسيه ميلان قبل أن يخسر أمام سمبدوريا، وباليرمو ويتعادل أمام ميسينا· اليوفي يتساوى مع ميلان في النقاط ولكنه يتفوق عليه بفارق الأهداف، ومن 25 مباراة حقق الفريق الفوز في 16 ، وتعادل ست مرات وخسر ثلاثا، وله 40 هدفا كخامس أقوى خط هجوم بقيادة السويدي ابراهيموفيتش الذي رفع رصيده إلى 10 أهداف، واليساندرو ديل بييرو، تريزيجيه وزالايتا، ويمتلك الفريق أقوى خط دفاع في البطولة برصيد 15 هدفا فقط في شباكه بقيادة بوفون، وكانافارو، وتورام، وزبينا، وزامبروتا· وفي الوسط ايمرسون، وكامورانيزي· وكان اليوفي قد خسر بهدف أمام ريال مدريد في سانتياجو برنابيو في مباراة الذهاب في دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء الماضي، وشهدت المباراة عودة نيدفيد الذي خرج مصابا ولم يكمل المباراة بعد اصطدامه بمدافع الريال راؤول برافو، وهناك احتمال كبير بعدم مشاركته في مباراة اليوم· اليوفي لم يجمع سوى فوز وتعادل من مبارياته الأربع الأخيرة ولا بديل له عن الفوز للمحافظة على حظوظه في المنافسة على الفوز بالاسكوديتو· ويغيب عن المباراة أيضا ديفيد تريزيجيه بسبب المرض·
سيينا يحتل المركز الثامن عشر برصيد 25 نقطة وأصبح في موقف حرج وأحد المرشحين للهبوط ما لم يتدارك الأمر· وعلى الرغم من أن الفريق اكتسح انتقالات الشتاء في يناير الماضي وعزز صفوفه بعدد من اللاعبين إلا أنه ما زال متعثرا ولم يحقق الفوز سوى في 4 مباريات فقط منذ بداية الموسم وتعادل 13 مرة وخسر8 مباريات، وله 24 هدفا فقط وعليه ·35 وكان الفريق قد فاز بهدف يتيم في مباراته الأخيرة أمام فيورنتينا، وتعادل قبلها 2/2 مع ميسينا· ويقوده المخضرم كييزا، والحارس المتألق اليكس مانينجر، وتادي، وفيرجاسولا، شيريلو والنرويجي تور اندريه فلو الذي أحرز هدف الفوز الغالي في المباراة الأخيرة وأبدى رغبته في البقاء مع فريقه لعام آخر في حالة عدم هبوطه لدوري المظاليم· سيينا أيضا يرغب في الفوز للابتعاد عن منطقة الخطر وشبح الهبوط ولن يكون صيدا سهلا للسيدة العجوز خاصة وانه لم يخسر أيا من مبارياته السبع الأخيرة بقيادة مدربه الجديد جيجي دي كانيو حيث تعادل ست مرات على التوالي قبل أن يحقق فوزا هاما على فيورنتينا بهدف يتيم في الأسبوع الماضي· ويغيب عن الفريق المدافع الأيسر باسكال، وارديتو وبيكيا·
الطموحات الأوروبية
يشد روما الرحال إلى الجنوب لملاقاة باليرمو على أرضه ووسط جماهيره في استاديو رينزو باربرا والذي لم يخسر فيه سوى مرة واحدة منذ بداية الموسم· باليرمو الصاعد حديثا وصاحب الأرض والجمهور قدم مستوى أداء قويا وثابتا هذا الموسم ويحتل المركز السادس برصيد 39 نقطة من 25 مباراة فاز في 10 منها وتعادل في 9 وخسر 6 مباريات، وله 26 هدفا وعليه 19 هدفا فقط كثالث أقوى ترسانة دفاعية في البطولة بعد اليوفي وميلان· ويقود الفريق مهاجمه الدولي الخطير لوكا توني وسانتانا الذي أحرز هدفين في مباراة الفريق الأخيرة أمام ليتشي والتي انتهت 3/2 لصالح باليرمو، الذي يدخل لقاء اليوم بروح معنوية عالية بعد نتائجه الجيدة الأخيرة حيث فاز في ثلاث وتعادل في واحدة من مبارياته الأربع الأخيرة، ويرفع الفريق شعار الفوز للمحافظة على مركزه المتقدم والمنافسة بقوة للتأهل لمنافسات الاتحاد الأوروبي في الموسم المقبل، خاصة وأن مدربه فرانسيسكو جويدولين صرح بأن الفريق يرغب في أن يكون أحد فرق المقدمة خلال السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة· ويفتقد باليرمو جهود موتاريلي، واكاردي وبوسانزيني للإصابة·
روما الفريق الضيف يحتل المركز السابع مباشرة خلف باليرمو برصيد 38 نقطة ولا تفصل الفريقين سوى نقطة واحدة· روما أيضا له طموحاته في التأهل للبطولات الأوروبية ويدخل المباراة وهو منتش بفوزه العريض على ليفورنو بثلاثية نظيفة، وهو اول فوز للفريق الذي لم يجمع سوى نقطتين فقط من ثلاث مباريات قبل أن يستعيد نغمة الفوز أمام ليفورنو الأسبوع الماضي· ومنذ بداية الموسم حقق روما الفوز في 10 مباريات وتعادل 8 مرات وخسر 7 مباريات ويمتلك ثاني أقوى خط هجوم في البطولة بعد الانتر برصيد 45 هدفا بقيادة الثلاثي توتي، وكاسانو ومونتيلا الذي رفع رصيده إلى 19 هدفا في صدارة هدافي البطولة بلا منازع بفارق 5 أهداف عن أقرب منافسيه ادريانو وشيفشنكو برصيد 14 لكل منهما· بيد أن الفريق يشكو أيضا من ضعف واضح في الدفاع حيث استقبلت شباكه 36 هدفا· و يفتقد الفريق جهود قائده توتي للايقاف لحصوله على بطاقة صفراء في المباراة الأخيرة، وأيضا المدافع الفرنسي ميكسيس للايقاف بسبب المشكلة المثيرة للجدل خلال انتقاله من اوكسير إلى روما في الصيف الماضي حيث تم ايقافه لستة أسابيع من قبل الاتحاد الأوروبي، كما يتواصل غياب توماسي وكريستيان شيفو للإصابة· ويعول ديل نيري على جهود مونتيلا، وكاسانو العائد من الايقاف، و دي روسي، وبيروتا، وكوفري، وبانوتشي وفيرارا· فهل ينجح أبناء العاصمة في كسر ترسانة باليرمو الدفاعية القوية أم أن زملاء لوكا توني سيحافظون على سجلهم القياسي على أرضهم ويواصلون انتصاراتهم وايقاف طموحات روما الأوروبية؟
بقية المباريات تجمع كلا من بولونيا وليفورنو في لقاء الجريحين حيث خسر الأول امام اتلانتا بهدفين والثاني أمام روما بثلاثية ويرغبان في التعويض واستعادة نغمة الفوز· اللقاءات الأخرى تجمع أيضا بريشيا وسمبدوريا في لقاء سهل بالنسبة للأخير الذي يحتل المركز الرابع برصيد 41 نقطة وله طموحاته الأوروبية والمنافسة مع الكبار قياسا بمستوى بريشيا الذي يحتل المركز قبل الأخير برصيد 23 نقطة وأصبح من أقوى المرشحين للهبوط· كما يلتقي أيضا كالياري واتلانتا، وفيورنتينا واودونيزي، ولاتسيو وبارما، وريجينا وكييفو·

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد: «أصحاب الهمم» يضربون المثل في التحدي والإرادة