الاتحاد

الاقتصادي

33 مليون درهم منحة إماراتية لتمويل مشروع سكني في سيشيل

من الاحتفال بوضع حجر الأساس (من المصدر)

من الاحتفال بوضع حجر الأساس (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)-

تسهم دولة الإمارات في تمويل مشروع المساكن الاجتماعية في جزيرة ماهي إحدى أكبر جزر السيشيل من خلال منحة حكومية يديرها صندوق أبوظبي للتنمية وتبلغ قيمتها 33 مليون درهم (9 ملايين دولار).

وفي هذا السياق شارك صندوق أبوظبي للتنمية في الاحتفال الذي أقامته حكومة جمهوية سيشيل مؤخراً، بمناسبة وضع حجر الأساس للمشروع الذي يتكون من وحدات سكنية تُبنى على شكل مجمعات سكنية، إلى جانب تزويد المنطقة بالبنية التحتية اللازمة من كهرباء ومياه وشبكة صرف صحي وشبكة متكاملة من الطرق إلى جانب الحدائق..
ويسهم صندوق أبوظبي للتنمية في إدارة نحو 106 وحدات سكنية، موزعة على 3 مناطق سكنية، هي منطقة باربرون وبيل امبر ومنطقة تاكاماكا في جزيرة ماهي التي تعد أكبر جزر سيشيل ويقطنها معظم سكان جمهورية السيشيل وقد شملت المرحلة الأولى للمشروع كل من منطقتي باربرون وتاكاماكا.
ويأتي تمويل هذا المشروع الحيوي، انطلاقاً من اهتمامه بتمويل قطاعات البنية التحتية في الدول النامية، حيث إن توفيرها يمثل مطلباً أساسياً للنمو والتطور الاقتصادي للمجتمعات. وشكل قطاع الإسكان أحد أبرز القطاعات تمويلاً من قبل حكومة دولة الإمارات وصندوق أبوظبي للتنمية، وذلك نظراً لدوره المهم في تعزيز مشاركة مختلف أفراد المجتمع في مسيرة التنمية.
وجاء قطاع الإسكان في المرتبة الثانية من حيث التمويل، بنسبة بلغت 12? من إجمالي تمويلات الصندوق وبقيمة 7,6 مليار درهم غطت 42 مشروعاً حول العالم.
ويرتبط صندوق أبوظبي للتنمية بعلاقات مميزة مع حكومة جمهورية السيشيل، حيث قدم الصندوق قروضاً وأدار منحا حكومية بقيمة إجمالية تبلغ نحو 215 مليون درهم، خصصت لتمويل 10 مشاريع حيوية غطت أكثر القطاعات أهمية في اقتصاد البلاد بما فيها مشاريع الإسكان والاتصالات والنقل والطاقة.
وقال عادل عبدالله الحوسني، مدير إدارة العمليات في صندوق أبوظبي للتنمية: إن مساهمة تمويل مشروع المساكن الاجتماعية في جمهورية السيشيل، يجسد حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على دعم مسيرة التنمية في سيشل، وتوفير مستويات متميزة من الخدمات الإسكانية وتطوير مشاريع البنية التحتية في البلاد.
وأضاف: إن دولة الإمارات تواصل دعم جهود حكومة سيشيل في تطوير البني التحتية وبرامج الإصلاح الاقتصادي وتحسين ظروف المعيشة للسكان من خلال المساهمة في تمويل عدد من المشاريع الحيوية التي تخدم أكثر القطاعات الاقتصادية والاجتماعية وتساهم في رفد مقومات التنمية المستدامة.
ويشار إلى أن جمهورية سيشيل تعد من أوائل الدول التي حظيت بدعم صندوق أبوظبي للتنمية، إذ بدأ الصندوق نشاطه في البلاد منذ عام 1979، حيث أسهم في تمويل مشاريع نوعية عملت على دعم جهود الحكومة في تحفيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتمكينها من مواجهة التحديات التنموية في البلاد. ويعتبر مشروع مشروع محطة طاقة الرياح البرية في سيشل أحد أبرز المشاريع الممولة في سيشل بقيمة بلغت ما يقارب 103 ملايين درهم لدعم قطاع الطاقة المتجددة في البلاد.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تتراجع مع تنامي المخاوف بشأن الطلب العالمي