الاتحاد

عربي ودولي

الجامعة العربية والأمم المتحدة تجددان التزامهما بمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي

إنارة مبنى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية باللون البرتقالي

إنارة مبنى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية باللون البرتقالي

جددت جامعة الدول العربية والمكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان للدول العربية و المكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة للدول العربية الالتزام المشترك والشراكة القوية لمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي ودعم الناجيات من العنف في المنطقة العربية وذلك خلال في اجتماع موسع لهذه الغاية.

وذكر بيان مشترك أصدره الأطراف الثلاثة بهذه المناسبة أن الفاعليات العالمية من أجل إنهاء العنف ضد المرأة والفتيات مازالت قائمة وعلى وجه الخصوص حملة "الستة عشر يوما لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي" والتي تتخذ من "لون العالم برتقاليا" شعاراً لها وبدأت فعالياتها يوم 25 نوفمبر الماضي الذي يصادف اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة وتستمر حتى 10 ديسمبر الجاري اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وبهذه المناسبة قامت جامعة الدول العربية بإنارة مبناها باللون البرتقالي لأول مرة في حدث تاريخى تضامنا مع الحملة مساء أمس السبت.

وأكدت جامعة الدول العربية فى بيان لها أنها تولى اهتماماً خاصا لمعالجة القضاء على العنف ضد المرأة، ففي مارس 2017، اعتمد القادة العرب إعلان القاهرة للمرأة العربية والخطة التنفيذية الاستراتيجية "أجندة تنمية المرأة في المنطقة العربية 2030" خلال اجتماعات الدورة الثامنة والعشرين للقمة العربية بالمملكة الأردنية الهاشمية.

وتضمنت الاستراتيجية بنوداً هامة للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات ودعت في هذا الشأن إلى "تمتع النساء والفتيات بالحق في العيش في مجتمع خال من جميع أشكال العنف ضد المرأة والحماية القانونية والاجتماعية والصحية لجميع النساء والفتيات اللاتي تعانين من العنف والناجيات منه وعواقبه ".

بالإضافة إلى ذلك وبالتعاون مع ائتلاف النساء البرلمانيات من الدول العربية لمكافحة العنف ضد المرأة تعمل مؤسسة وستمنستر من أجل الديموقراطية ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة وجامعة الدول العربية على تطوير أول اتفاقية للقضاء على العنف ضد المرأة والفتيات والعنف المنزلي في المنطقة العربية.

وأكدت الدكتورة السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية اهتمام الجامعة بالعمل على نيل المرأة حقوقها ..وأنه إذا لم تحصل النساء والفتيات - أي نصف إمكانات أي أمة - على فرص متساوية في الحصول على تعليم عالي الجودة وفرص العمل والصحة وإعادة تكافؤ فرص العمل والملكية والعدالة والقيادة فسيتم حرمان الدول من مستقبل نشط ومستدام ومزدهر.. و يمكن اعتبار المساواة وتكافؤ الفرص بين الجنسين "محطة الإرساء" لتحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة الأخرى.

وعبر الدكتور لؤي شبانة المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان للدول العربية عن سعادته لوتيرة الاهتمام على المستويات العربية كافة و الدعم الذي تحظى به جهود القضاء على العنف ضد النساء والفتيات .

اقرأ أيضاً... الجامعة العربية تطالب بضمان العيش الكريم لـ"أصحاب الهمم"

ووصف شبانة صندوق الأمم المتحدة للسكان بأنه أحد وكالات الأمم المتحدة الرائدة في مجال العمل من أجل تعزيز المساواة فى النوع الاجتماعى وتمكين النساء، والتصدي للعواقب الجسدية والنفسية للعنف القائم على النوع الاجتماعي .

وأكد معز دريد المدير الإقليمي بالنيابة بهيئة الأمم المتحدة للمرأة للدول العربية أن العنف الذي تعاني منه النساء والفتيات في حياتهن هو نتاج عدم المساواة ومعايير اجتماعية تمييزية ترى مساهمة المرأة في مجتمعنا مهما عظمت على أنها أقل من مساهمة الرجل.

اقرأ أيضا

أستراليا تجلي رعاياها من الصين بعد تفشي كورونا