الاتحاد

الاقتصادي

151 مليار درهم صادرات أعضاء «غرفة دبي» في النصف الأول

دبي (الاتحاد)

ارتفعت صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة تجارة وصناعة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي إلى 151 مليار درهم، مقارنةً بـ 149 مليار درهم خلال ذات الفترة من العام 2014، ما يعكس استمرارية نمو قطاع التجارة في الإمارة ومرونة القطاع وقوته.

وأظهر تقرير صادر عن الغرفة أمس، أن صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة دبي حققت في مارس 2015 أعلى قيمة لها حيث بلغت 28.1 مليار درهم في حين حققت إعادة الصادرات في يناير 2015 أدنى قيمة لها خلال هذه الفترة مسجلة 22.6 مليار درهم.
وبيّن التقرير أن عدد شهادات المنشأ التي أصدرت منذ بداية العام وحتى نهاية يونيو 2015 بلغت 470 ألف شهادة مقارنةً بـ 445 ألف شهادة أصدرت خلال النصف الأول من العام الماضي أي بزيادةٍ بلغت 5.4%، حيث سجل شهر مارس 2015 العدد الأكبر من شهادات المنشأ التي أصدرت والتي بلغ عددها خلال الشهر حوالي 85 ألف شهادة، في حين سجل شهر يناير 2015 الرقم الأدنى للشهادات الصادرة خلال هذه الفترة والتي بلغ عددها 69 ألف شهادة.
وارتفع عدد أعضاء غرفة تجارة وصناعة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي بنحو 2%، مقارنةً بذات الفترة من 2014، ليصل ?إلى أكثر ?من ?177 ?ألف ?عضو، مع انضمام 8830 عضوا جديدا، مقارنةً بـ 8684 عضوا بالنصف الأول من 2014.
وأظهر التقرير، تسجيل نشاط في حركة الوفود الزائرة، حيث استقبلت الغرفة خلال النصف الأول من العام الحالي 335 وفداً زائراً ضم أكثر من 1200 مسؤول حكومي ورجل أعمال من مختلف بلدان العالم، بنسبة نمو بلغت 228%، مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.
وعززت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي تواجدها الخارجي لتعزيز تنافسية أعضائها في الأسواق الخارجية، حيث أنهت ترتيبات افتتاح مكتبين إضافيين في كل من موزمبيق والبرازيل، وسيجرى افتتاحهما رسمياً في القريب العاجل، بعد أن افتتحت بداية العام الحالي رابع مكاتبها التمثيلية في العاصمة الغانية أكرا متابعةً بذلك تطبيق استراتيجيتها الجديدة الهادفة لفتح أسواق نموٍ جديدة لأعضائها، وتعريف أعضائها بالفرص الاستثمارية المجزية وغير المكتشفة في هذه الأسواق الجديدة.
وشاركت الغرفة خلال النصف الأول من العام الحالي في 36 فعالية خارجية حول العالم في 27 مدينة بـ 24 بلداً حول العالم من ضمنها الأرجنتين والبرازيل والبحرين وبلجيكا وبيلاروسيا والتشيك وسلوفاكيا والدانمرك وفرنسا وهونج كونج وغانا وايطاليا وكازاخستان والأردن وكينيا وقطر ورواندا وروسيا والسعودية وسنغافورة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وغيرها من البلدان الأخرى، حيث هدفت هذه المشاركات إلى الترويج لدبي وبيئة الاستثمار فيها.
وبلغ عدد العملاء الذين تمت خدمتهم في قطاع الخدمات التجارية في الغرفة خلال النصف الأول من العام 2015 حوالي 182 ألف عميل بنسبة نمو بلغت 14% في عدد العملاء الذين تمت خدمتهم مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وبلغت نسبة الانتظار لـ 78.5% من العملاء 15 دقيقة فقط، في حين استغرق إنجاز معاملات 72.7% من العملاء 6 دقائق فقط، وذلك من خلال اعتماد أحدث أنظمة خدمة العملاء والمعلومات، حيث تعمل الغرفة حالياً على تحويل خدماتها إلى خدمات ذكية عبر عددٍ من التطبيقات والمبادرات التي ستعزز من مفهوم غرفة التجارة الذكية التي تعمل الغرفة على تحقيقه في نشاطاتها ومهامها.
وأصدرت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي 125 دفتر إدخال مؤقتٍ لبضائع وسلعٍ بقيمة 30 مليون درهم مقارنةً بـ 94 دفتر إدخال مؤقت خلال نفس الفترة من العام الماضي أي بنسبة نمو بلغت 33% في عدد دفاتر الإدخال، مما يعكس الإقبال الذي بدأت تشهده دفاتر الإدخال المؤقت، والنجاح الذي حققه النظام منذ إطلاقه في أبريل 2011 في تحفيز المشاركات في المعارض والمؤتمرات التي تقام في دبي.
وفي دلالةٍ إضافية على زيادة الوعي حول أهمية الوسائل البديلة لتسوية النزاعات التجارية في بيئة الأعمال بدبي، بلغ مجموع قضايا المنازعات التجارية التي استقبلتها الغرفة خلال النصف الأول من العام الحالي 399 قضية وساطة وتحكيم دولي، حيث استقبل مركز دبي للتحكيم الدولي، إحدى مبادرات غرفة دبي 98 قضية تحكيم تجاري خلال النصف الأول من العام الحالي مقارنةً بـ 90 قضية وساطة خلال نفس الفترة من العام الماضي، في حين بلغ عدد قضايا الوساطة التي استقبلتها إدارة الخدمات القانونية بالغرفة 301 قضية خلال نفس الفترة من العام الحالي.
وتمت تسوية 60 قضية منها بقيمة إجمالية وصلت إلى 4.4 مليون درهم، في حين تبرز خدمة مساعدة مجتمع الأعمال على صياغة العقود التجارية التي توفرها الغرفة وتلقى إقبالاً من قبل الشركات في دبي.
وقامت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام 2015 بدراسة ومتابعة مجموعةٍ من مشاريع القوانين الاتحادية والمحلية والقرارات الوزارية والتي بلغ عددها (21)، وأرسلت توصياتها إلى دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي وإلى الجهات المعنية.
وأطلقت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام 2015 استراتيجية الابتكار لدعم القطاع الخاص، التي تشمل إطلاق مؤشر لقياس الابتكار ومختبر لإنتاج الأفكار المبدعة لتعزيز تنافسية القطاع الخاص، وذلك ضمن استراتيجية الغرفة لاستثمار 100 مليون درهم خلال السنوات الثلاث القادمة في مشاريع ومبادرات ابتكارية كمؤشر الابتكار، ومختبر الابتكار وتطوير المهارات الابتكارية، وتطبيقات ذكية تعزز تجربة العملاء وتسهل حصولهم على الخدمات، وتحافظ على سمعة دبي كأفضل وجهات المال والأعمال العالمية، حيث إن هذا الاستثمار هو جزء من استراتيجية الغرفة لاستثمار 500 مليون درهم على مدى السنوات الثلاث القادمة لخدمة مجتمع الأعمال وتعزيز تنافسيته العالمية.
وتابع مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية نشاطه في جذب الهيئات الاقتصادية والمهنية إلى دبي، حيث بلغ عدد الهيئات الاقتصادية التي منحت ترخيصاً من قبل المركز حتى نهاية النصف الأول من العام الحالي 13 ترخيصاً، في حين بلغ عدد الطلبات قيد الدراسة 52، و10 طلبات قيد الترخيص.
وكرمت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي الفائزين بجوائز الدورة الثامنة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال.
وشهد النصف الأول من العام الحالي إطلاق 4 مجالس أعمال جديدة وهي مجلس الأعمال الجزائري ومجلس الأعمال التشيكي، ومجلس الأعمال العماني، ومجلس شباب تجار دبي، ليبلغ عدد مجالس الأعمال العاملة، وتحت مظلة غرفة دبي 46 مجلس أعمال، في حين يبلغ عدد مجموعات العمل 27 مجموعة عمل، ليرتفع عدد مجالس ومجموعات الأعمال المنضوية تحت مظلة غرفة دبي إلى 73 مجلس ومجموعة عمل، مما يعكس التنوع في بيئة الأعمال في دبي‏.


إصدار 470 ألف شهادة في 6 أشهر بنمو 5.4%


دبي تجذب المستثمرين
دبي (الاتحاد)

اعتبر حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إن المؤشرات الاقتصادية للإمارة تسير بنمطٍ تصاعدي، حيث يبرز جاذبيتها للمستثمرين، والذي تجلى بانضمام أكثر من 8800 شركة جديدة إلى بيئة الأعمال في الإمارة، وذلك في ترجمة واضحة للأرقام القياسية من الزوار والوفود الزائرة التي قصدت الغرفة للتعرف على بيئة الأعمال والاستثمارفيها. ولفت بوعميم إلى أن نشاط الغرفة خلال النصف الأول من العام الحالي واكب تطلعات الإمارة، حيث برز تركيز الغرفة على تعزيز تنافسية أعضائها في الأسواق الخارجية، ورفع أداء الشركات في الأسواق المحلية عبر إطلاق استراتيجية الابتكار وعلى رأسها مؤشر دبي للابتكار والذي يقيس مستوى الابتكار في 8 قطاعات اقتصادية رئيسية.

وأشار مدير عام غرفة دبي إلى أن عدد أعضاء الغرفة تخطى مع نهاية النصف الأول من العام الحالي أكثر من 177 ألف عضو من 189 دولة حول العالم، مما يعكس تنوع بيئة الأعمال في الإمارة، متوقعاً أن يتخطى عدد الأعضاء الجدد للغرفة مع نهاية العام الحالي حاجز الـ15 ألف عضو.

اقرأ أيضا

«كهرباء دبي» تحصل على سعر تنافسي لمجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسـية