مراد المصري (دبي)

شهدت الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، ظاهرة إيجابية على صعيد تألق اللاعبين المواطنين الذين تركوا بصمتهم بصورة واضحة وأهداف حاسمة ليزاحموا المحترفين الأجانب، بعدما سجلوا 9 أهداف، بنسبة 41% من الأهداف الكلية للجولة التي بلغت 22 هدفاً، حيث سجل الأجانب 12 هدفاً، وجاء هدف بالخطأ في مرمى المنافس.
واعتادت الفرق أن تعتمد بصورة شبه كلية على اللاعبين الأجانب للوصول إلى شباك المنافسين، باعتبار أن أغلبهم يوجودون في الخطوط الهجومية، وهو ما يزيد من صعوبة الأهداف التي سجلها اللاعبون المواطنون الذين يوجد أغلبهم في وسط الملعب أو الدفاع.
ولم يكن لافتاً النسبة الجيدة من الأهداف المحلية، مقارنة بالجولات الماضية التي شهدت اكتساحاً لأهداف اللاعبين الأجانب، لكن معظم الأهداف جاءت حاسمة في عدد من المباريات، لعل الأبرز بتألق الثنائي خلفان مبارك وعلي مبخوت اللذين تبادلا تسجيل ثنائية التفوق في شباك الوصل.
ولعب المواطنون دوراً أساسياً في حصول الفجيرة على نقطة التعادل أمام الوحدة بتسجيلهم أهداف فريقهم الثلاثة، بواسطة هلال سعيد في الشوط الأول، ثم محمد خلفان بثنائية في الشوط الثاني، علماً بأن طارق الخديم سجل هدفاً للعنابي في اللقاء.
من جانبه، مهد ريان يسلم المجال لفريقه العين للتفوق على بني ياس، حينما سجل الهدف الأول في المباراة التي حسمها «الزعيم» بثنائية نظيفة، وهو حال محمد مرزوق مدافع شباب الأهلي دبي الذي افتتح التسجيل لفريقه أمام الإمارات في المباراة التي تفوق فيها «الفرسان» بنتيجة 2-1.
وفي مواجهة الشارقة مع اتحاد كلباء، تمكن سيف راشد من تسجيل الهدف الثاني للملك، ليؤكد حضوره بين الأهداف الأربعة التي سجل بقيتها اللاعبون الأجانب.
ورغم أن أهداف المواطنين غابت في مواجهة النصر والظفرة، فإن حضور جاسم يعقوب جاء بارزاً مع «العميد»، بعدما ساهمت عرضيته في تسجيل الهدف الثاني لفريقه بعدما ارتدت الكرة من خالد علي، وسكنت شباك فريقه بالخطأ.