صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الإمارات تعزز مساعداتها الطبية والإغاثية إلى حضرموت

الهلال الأحمر الإماراتي يوزع مساعدات في وادي حضرموت

الهلال الأحمر الإماراتي يوزع مساعدات في وادي حضرموت

المكلا (وام)

افتتح الهلال الأحمر الإماراتي أمس مستشفى مديرية حجر بحضرموت، بعد استكمال أعمال الصيانة والترميم ورفده بالتجهيزات والأدوات الصحية اللازمة، وذلك ضمن سلسلة من المشاريع التنموية التي تنفذها الهيئة في المحافظة لتحسين الأوضاع الإنسانية وتعزيز الخدمات الطبية، ودعم القطاع الصحي بالمحافظة الذي يعتبر أكثر المجالات تأثراً بالأزمات السابقة التي تشهدها اليمن.
حضر الافتتاح مدير عام مديرية حجر أنور الشاذلي، ومشرف مشاريع الهيئة بحضرموت شوقي التميمي، ومدير مستشفى حجر، وجمع غفير من المواطنين.
وأشاد مدير عام مديرية حجر بجهود فريق الهلال الأحمر الإماراتي الذي حمل للمديرية والمحافظة بشائر الخير من خلال تنفيذ المشاريع الخدمية والإنسانية التي يستفيد منها أبناء حضرموت، وأهمها الجانب الصحي والتنموي، مؤكداً أن الهيئة ساهمت بشكل ملموس وواضح بتحسين وإنعاش الخدمات الصحية، ومنها تسليم مستشفى حجر المعدات الطبية الضرورية التي يحتاجها، مشيداً بدور الهيئة الحيوي في استعادة هذا القطاع المهم لنشاطه بعد أن تعثرت خدماته خلال الفترة الماضية، بسبب الظروف التي مرت بها حضرموت.
وبدورة قال نائب رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت أحمد النيادي، إن افتتاح المستشفى يأتي ضمن جهود دعم وإنعاش القطاع الصحي في حضرموت والخطة العامة التي تسعى الهيئة لتحقيقها بتوصيل الخدمة الصحية للمواطن اليمني بسهولة ويسر وبإمكانيات عالية، لافتاً إلى أن تأهيل مستشفى حجر وتزويده بالتجهيزات الداخلية يأتيان ضمن أولويات الهيئة لإعادة تشغيل هذا المستشفى وتحسين مستوى خدماته المقدمة ضمن الجهود الرامية لتخفيف العبء عن المواطنين اليمنيين في المجالات الصحية والإنسانية ومساعدة الأهالي، عبر دعم وتوفير أهم الاحتياجات الطبية في المستشفيات والمراكز الحكومية وإعادة تأهيلها وتوفير الأجهزة الحديثة لها.
وعبر أهالي مديرية حجر عن شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات العربية المتحدة ولهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على صيانة وترميم المستشفى، شاكرين هذه اللفتة الكريمة في إعادة ترميم وتجهيز مستشفى المديرية في ظل وضع مأساوي كانوا يعيشونه بسبب عدم وجود مراكز أو مستشفيات أخرى بالمديرية.
كما قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أمس مساعدات إنسانية وإغاثية عاجلة لأهالي مناطق رسب والعطوف بمديرية ساه بمحافظة حضرموت، الذين يعانون ظروفاً إنسانية صعبة بسبب الأحداث التي عصفت بسكان مناطق حضرموت.
وتأتي هذه المساعدات في إطار الجهود الخيرية التي تبذلها دولة الإمارات للتخفيف عن الأهالي من وطأة الأزمة التي تمر بها اليمن.
وأوضح أحمد النيادي، نائب رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي في حضرموت، أن هذه الحملة الإغاثية تهدف إلى تحسين الحياة المعيشية للأهالي، عبر تقديم مساعدات إنسانية وإغاثية وتنموية، منوهاً إلى أن هذه المساعدات تندرج في سياق الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في مجال العمل الخيري والإنساني وحرصها على تخفيف وطأة المعاناة الناجمة عن نقص الغذاء. وأضاف أن الهدف من الحملة هو سد الفجوة الغذائية لدى هذه الأسر التي تسببت الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في اتساع الفقر والبطالة بين أفرادها.
وأعرب المستفيدون من المساعدات عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات، قيادة وشعباً، على المعونات المستمرة التي تقدمها للشعب اليمني للحد من الأوضاع الإنسانية السيئة التي يعيشها سكان مناطق حضرموت، مؤكدين أن المساعدات الإماراتية جاءت في وقتها المناسب؛ نظراً لتردي الأوضاع الاقتصادية وانعدام فرص العمل لدى عدد كبير من أرباب الأسر.
يذكر أن الهيئة تواصل مشاريعها الإنسانية في كل الجوانب الإغاثية والصحية والتعليمية والبنية التحتية في مختلف المحافظات المحررة، ومنها حضرموت التي تعمل بها حالياً، عبر حزمة من المشاريع التنموية والخدمية، والتي كان آخرها افتتاح مستشفى الجول بمديرية حجر بعد إعادة ترميمه وتجهيزه بالمعدات اللازمة ليكون جاهزاً لاستقبال المرضى.