رضا سليم (دبي)

حظي منتخبنا الوطني لرماية الأطباق من الأبراج «الإسكيت»، باستقبال كبير في مطار دبي الدولي مساء أمس الأول، بعد الإنجاز الذي حققه بالفوز بالميدالية الفضية في البطولة الآسيوية المقامة حالياً بالكويت، وكانت الفضية أول الغيث لبعثتنا، وضم فريق الإسكيت كلاً من الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، والبطل العالمي سيف بن فطيس والرامي محمد حسن.
وكان في استقبال المنتخب، سيف راشد الزحمي عضو مجلس إدارة اتحاد الرماية، رئيس لجنة الحكام، وعدد من أبناء اللعبة.
وأكد الشيخ سعيد بن مكتوم أن الميدالية الفضية جاءت بعد منافسة قوية، وقال: «لم تكن بدايتنا في البطولة قوية، ولكننا نجحنا في العودة بقوة، ووصلنا للنهائيات، وأحرزنا الميدالية الفضية، ومستوى منتخبنا يتطور ونتوقع أن تكون المستويات أفضل في المرحلة المقبلة في ظل المنافسة القوية مع آسيا التي تطورت كثيراً».
وأضاف: «ما زال الوقت مبكراً للحديث عن أولمبياد طوكيو 2020، لأننا في المراحل الأولى من التصفيات التأهيلية والأهم أن حسبة التأهل معقدة للغاية، وهناك بطولات كثيرة والتأهل ليس مرتبطاً ببطولة، والأهم أن مستوى المنتخب يتطور من بطولة لأخرى».
وقال سيف بن فطيس: إحراز الميدالية الفضية جاء بعد المستوى العالي الذي قدمه الشيخ سعيد بن مكتوم، ما دفع بالفريق إلى دائرة المنافسة على أحد المراكز الثلاثة الأولى، ونجحنا في الفوز بالميدالية الفضية وسط منافسة قوية مع عدد كبير من المنتخبات.
وتابع: هذه البطولة كانت الأخيرة هذا الموسم، وسنبدأ الاستعداد للموسم الجديد وأمامنا 4 بطولات عالم، بداية من مونديال المكسيك، ثم بطولة في العين وبعدها في كوريا الجنوبية، ثم فنلندا بجانب البطولة الآسيوية، وتركيزنا الموسم المقبل على التأهل للأولمبياد، من خلال هذه البطولات، وأمامنا في كل بطولة بطاقتان إما الأول أو الثاني.
وأكد محمد حسن أن منتخبنا الوطني نجح في إحراز المركز الثاني بفضل الثقة في النفس والاستعدادات الجيدة التي قام بها قبل البطولة، وهناك بروز منتخبات جديدة قوية في الرماية مثل الهند ومنتخبات بدأت تستعيد مكانتها الحقيقية مثل الصين، ما يزيد المنافسة في البطولات القارية، ويفرض علينا بذل جهود أكبر لتعزيز حظوظنا في الفوز بأحد المراكز الأولى.
وأضاف: منتخبنا الوطني للإسكيت يملك ثقلاً على الصعيد القاري، وبإمكانه المنافسة على مستويات عالية وهو ما تأكد في البطولة الآسيوية بالكويت، وكل منافسينا يحسبونا لنا ألف حساب، والمنتخب يحتاج إلى دعم أكبر من أجل مواصلة الـتألق الآسيوي، ونحن نفتقر للبطولات المحلية، التي تشكل بوابة الاستعداد الجيد للرماة وتمكنهم من تحسين مستوياتهم، ولا يمكن تحقيق النتائج المطلوبة إلا من خلال إعداد جيد للرماة، يجب أن يصل الرامي إلى البطولة في قمة الجاهزية البدنية والذهنية.
وهنأ الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم رئيس فريق فزاع للرماية، الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم، مشيداً بالمستوى الذي ظهر به، منوهاً إلى أن هذا المستوى أعاد الأذهان فوزه ببطولة نهائي كأس العالم بالعين بالإمارات وذهبية آسيا بالعاصمة الهندية نيودلهي، وهذا الإنجاز ليس بغريب على أبطال الإسكيت الذين عرف عنهم تحقيق أبرز الإنجازات لثبات مستواهم.
وأشاد اللواء الركن راشد خميس بن عابر الهاملي، رئيس اتحاد الرماية والقوس والسهم، بالإنجاز، والمنتخب محل فخر واعتزاز لرياضة الإمارات ولنا جميعاً؛ لأنهم يمثلون منجم الذهب الذي تنهل منه رياضة الإمارات.
وأكد سيف راشد الزحمي، عضو مجلس إدارة اتحاد الرماية، رئيس لجنة الحكام، أن الاتحاد فخور بهذا الإنجاز، والهدف الرئيسي في الفترة المقبلة هو الصعود على منصة التتويج في أولمبياد طوكيو 2020.