الاتحاد

الرياضي

محمد بن سلطان يتوج القمزي بطلاً لمونديال فورمولا 2

محمد بن سلطان خلال تتويج القمزي باللقب الغالي (من المصدر)

محمد بن سلطان خلال تتويج القمزي باللقب الغالي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

توج الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان نائب رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، راشد القمزي بلقب بطولة العالم لزوارق الفورمولا2، عقب فوزه بلقب الجولة الختامية من البطولة، التي أقيمت أمس في العاصمة أبوظبي وسط حضور جماهيري كبير وغفير، وحقق القمزي قائد زورق أبوظبي 35 المركز الأول في جولة أبوظبي، ليضع بصمة ختام رغم سابق فوزه باللقب، قبل انطلاق المنافسات، حيث وصل إلى النقطة 95 في مشوار البطولة، وحل ثانياً في جولة أبوظبي البرتغالي دوارتي بينيفيتي، وثالثاً الليتواني إدجراس ريابكو، في حين حمل الترتيب العام في المركز الثاني البرتغالي دوراتي برصيد 53 نقطة، وثالثاً السويدي أولا بيترسون برصيد 34 نقطة.
وكان السباق الختامي قد بدأ عند الثالثة بعد الظهر، حيث انطلق القمزي في الصدارة من البداية، واستمر كذلك طيلة دورات السباق الـ44، رغم أن السباق شهد رفع العلم الأصفر مرتين، لوقوع حوادث مختلفة، ولكن القمزي صمد في الصدارة وفي المقدمة حتى لحظة رفع العلم الشطرنجي في الختام.
وحضر مراسم التكريم كل من عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وخالد سالم المدفع رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الدولي للرياضات البحرية، وحريز المر بن حريز رئيس اتحاد الرياضات البحرية، وتوماس كيرت أمين عام الاتحاد الدولي للرياضات البحرية وسالم الرميثي مدير عام نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية.
وبارك سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، للإمارات قيادةً وشعباً فوز فريق أبوظبي بلقب العالم والموسم في بطولة العالم لزوارق الفورمولا2، وتتويجه بطلاً بشكل رسمي في الجولة الختامية من البطولة، والتي أقيمت على كاسر الأمواج في العاصمة، وأكد سموه أن إنجازات الفريق بلغت الطموح والفريق تجاوز أي سقف يضعه، خاصة وأنه قد سجل تفوقاً فنياً في أكثر من خمس بطولات بحرية عالمية هذا الموسم، وقال سموه: «نبارك لأبطالنا ما تحقق من تفوق وإنجاز كتب في النهاية لاسم الإمارات وكان سطراً مضيئاً في كتاب الإنجازات الرياضية، فريق أبوظبي يصنع السعادة وباستمرار للإمارات ويلهم الآخرين بتجربة مثيرة ونادرة في السباقات البحرية من خلال تكرار الفوز وصعود منصات التتويج».
وأكد سموه أن جولة الختام قد شهدت كل عناصر التفوق، خاصة وأنها المرة الأولى التي تقام فيها منافسات الفورمولا2 في أبوظبي، وقال: «لمسنا نجاحاً وتميزاً رافق هذه البطولة، وأيضاً حضوراً دولياً وإقبالاً في المشاركة، نريد أن تكون التجارب القادمة أفضل وأكثر تميزاً، خصوصاً وأننا لا نتوقف عند محطة نجاح واحدة ونسعى للأفضل دائماً».
ووجه الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، التحية إلى أبطال أبوظبي ولراشد القمزي تحديداً، بعدما حقق اللقب للمرة الثانية في تاريخ مشاركاته في البطولة. وقال الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان: «راشد بطل من معدن نادر ولديه إمكانات كبيرة وقوية من خلال المشاركة في البطولات البحرية، سعداء لأنه تمكن من تحقيق التفوق والتميز للإمارات والوصول برياضتها البحرية إلى أعلى مستويات النجاح أمام حضور عالمي مبهر وكبير».

الرميثي: البطل استحق اللقب عن جدارة
هنأ سالم الرميثي مدير عام نادي أبوظبي البحري، فريق أبوظبي على الإنجاز الساحق الذي حققه بفوز راشد القمزي بلقب الفورمولا2 وللمرة الثانية في تاريخ الفريق، حيث شدد على أن الطريق للقب لم يكن مفروشاً بالورود، وقال: «بدأ القمزي مشواره هذا الموسم بدون أي راحة بالتنقل من جولة إلى أخرى، لكنه واصل التدريبات بشكل مكثف كي يصل إلى هذا المستوى من الأداء والتفوق في البطولة، هو بطل يستحق اللقب ويستحق الفوز».
ووجه الشكر لكل المتسابقين والمشاركين في الجولة الختامية من البطولة في أبوظبي، وأكد أن تكاتف الجميع ساهم في صناعة النجاح الفني والتنظيمي الكبير للبطولة والسباق ككل، وشدد الرميثي على أن المنافسة طيلة الأيام الثلاثة قد ظهرت في صورة مثالية وجميلة، حيث غابت السلبيات، وقال: «المنافسة الجميلة والقوية للزوارق والحضور الكبير للمحترفين والمتسابقين كانت سبباً مهماً في أن يخرج السباق في الصورة المطلوبة والرائعة، شهدنا تنافساً قوياً وحماساً وتحدياً في كل مراحل السباق، واعتبر أن الجمهور هو الفائز الحقيقي في هذه المنافسة، حيث استمتع بكل التفاصيل وعاش المنافسة القوية للسباق».
وعن الفعاليات المصاحبة للسباق والتي استمرت لثلاثة أيام، أبرز الرميثي التفاعل الكبير للزوار ورواد كاسر الأمواج في المواظبة على حضور الفعاليات والاستمتاع بها، وقال: «وجدنا حضوراً كبيراً من الزوار ورواد كاسر الأمواج وكان التفاعل مميزاً مع المعرض المصاحب، المعرض ضاعف من حضور الجماهير للسباق وأيضاً حضور السباق ضاعف من زوار المعرض، وهي معادلة جميلة بأن يساهم جمهور كل فعالية في جذب جمهور الفعالية الأخرى كي تكون المحصلة أن كاسر الأمواج قد أصبح منطقة سياحية ومكتظة بالزوار والجماهير في نهاية الأسبوع». وأكد الرميثي، أن متابعة وحضور سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، السبب الأبرز دوماً لتحقيق النجاح والدافع القوي لمشاهدة البطولة في مستويات عالية من النجاح والتفوق.

جمعة القبيسي: القمزي نجم عالمي من العيار الثقيل
وقف المثابر جمعة القبيسي كراديو مان، إلى جانب النجم راشد القمزي طيلة فترات الجولة وسباقاتها المختلفة، حيث ساهم في تميزه بجولة الختام وكان سبباً في إبداع وتتويج القمزي باللقب، القبيسي أكد أن راشد أثبت أنه أهل للمسؤولية وقال: «هو بطل من العيار الثقيل، وهو متسابق بالفطرة خاصة مع ما قدمه في البطولة في هذا الموسم بالصعود لمنصة التتويج في كل جولة، والأداء المتصاعد جولة بعد أخرى، هو الآن من أفضل المتسابقين في هذه الفئة على مستوى العالم وأحد أفضل من أنجبتهم رياضة الإمارات في سباقات السرعة والبحر.
وأضاف القبيسي: «هناك مجال وفرصة قادمة لنرى القمزي يحقق إنجازات أكبر وأقوى في المستقبل للإمارات، ومن الآن فإننا نستطيع أن نقول بأن هذا البطل سيضع لدولته وعلم بلاده مكانة أقوى على الساحة البحرية»، وأكد القبيسي أن تواصله مع القمزي طيلة مراحل السباق وفتراته، تم بانسجام كبير وتوافق في إصدار التوجيهات من جهتي وتطبيقها عبر القمزي الذي يتمتع بسرعة بديهة عالية ومهارة قوية.

ناصر الظاهري: شكراً شركاء النجاح
توجه ناصر الظاهري مشرف عام السباق، بالشكر إلى شركاء النادي في تنظيم الحدث، والذين ساهموا وبقوة في أن تكون الصورة مثالية لجولة أبوظبي، وهم مجلس أبوظبي الرياضي الشريك الدائم للنادي في كل بطولاته، بلدية أبوظبي، شرطة أبوظبي، جهاز حماية المنشآت، ونادي أبوظبي للشراع واليخوت، وأكد أن حضور الشركاء والرعاة كان له الدور الأكبر في أن تتكامل وتتضافر عناصر النجاح والتفوق للجولة الختامية من البطولة.

النجمة الدولية العاشرة في 2019
بعد استضافة الجولة الختامية من بطولة العالم لزوارق الفورمولا2 هذا الموسم، سجل نادي أبوظبي البحري النجمة العاشرة في العاصمة أبوظبي، بعد أن وصلت استضافته من البطولات الدولية إلى الرقم 10، والمصنفة ضمن الاتحادات العالمية للرياضة، وأبرز هذه المحطات بطولة الفورمولا1، ومونديال الدراجات المائية، وبطولة الفئة الأولى، والإكس كات، والموتوسيرف، وبطولة الفورمولا4، والتزلج على الماء، وهو الإنجاز الذي لم يحققه أي ناد بحري على مستوى المنطقة.

اقرأ أيضا

خورفكان والعين.. «مداواة الجراح»!