أبوظبي (الاتحاد)

عقدت اللجنة التنفيذية المحلية لإمارة أبوظبي لبرنامج المدن المضيفة المصاحب لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي التي ستقام خلال الفترة 8-11 مارس اجتماعها الأول في مقر المجلس لمناقشة خطط العمل التحضيرية للفترة المقبلة وتهيئة كافة الجوانب التنظيمية الداعمة لتحقيق النجاح لأهداف البرنامج.
حضر الاجتماع عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي عضو اللجنة العليا المنظمة لدورة للألعاب العالمية أبوظبي 2019 وعبدالله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية والنقيب بدر الريامي من القيادة العامة لشرطة أبوظبي ومنصور سالم المهيري مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بدائرة النقل، وأميرة المزروعي رئيسة تطوير الفعاليات وفرح الباكوشي مديرة قسم تطوير الفعاليات من دائرة الثقافة والسياحة، وسعيد المهيري مدير إدارة الشؤون الفنية وشيخة المزروعي من الإدارة الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي.
استعرض الاجتماع أهداف برنامج المدن المضيفة الذي سيقام خلال الفترة من 8 إلى11 مارس في أبوظبي والعين، وإسهاماته الكبيرة في رفع وعي الجمهور حول الإعاقة الذهنية، وتعريف المشاركين في دورة الألعاب بأجواء الحدث من خلال تنظيم أنشطة رياضية وثقافية وفنية ومجتمعية، تسهم في تعريف المشاركين بثقافة الإمارات والعادات والتقاليد بجانب العمل على تنظيم برامج تثقيفية وزيارات لأهم المعالم التاريخية والتراثية في أبوظبي والعين، وترسيخ إرث الإمارات في وجدان المشاركين والاستفادة من الآثار المجتمعية الكبيرة التي ستتركها دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي والتي تقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ تأسس حركة الأولمبياد الخاص قبل أكثر من 50 عاماً.
كما ناقش الاجتماع كافة الخطوات ومتطلبات النجاح والعمل على تسخير الإمكانيات من قبل جميع الجهات الحكومية للوفود المشاركة في البرنامج والسعي لتحقيق بصمة مميزة وإضافة مهمة على البرنامج الحافل بالفعاليات والأنشطة التي تسعى اللجنة تقديمها للمشاركين في الدورة العالمية.
من ناحية أخرى، وُقعت أمس اتفاقية شراكة بين مؤسسة الإمارات، المؤسسة الوطنية الرائدة في مجال رفع كفاءات الشباب وترسيخ المسؤولية المجتمعية بين القطاعين العام والخاص، واللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص لتنظيم الأولمبياد الخاص.
تُشارك مؤسسة الإمارات بموجب هذه الاتفاقية في هذا الحدث حيث تعمل جنباً إلى جنب مع اللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص لاستضافة أبوظبي الألعاب العالمية 2019 من خلال ‏تقديم الدعم عبر وسائل مختلفة من ضمنها منصة متطوعين. إمارات ونظام التطوع الحديث الذي طورته المؤسسة لخدمة فريق الأولمبياد الخاص أثناء عملية تسجيل المتطوعين ‏وإدارة البيانات ‏بالإضافة إلى أنظمة التواصل وخدمات الاتصال ‏عبر مختلف قنوات ووسائل التواصل الإلكتروني.
شهد مقر مؤسسة الإمارات بأبوظبي توقيع الاتفاقية وذلك بحضور ميثاء الحبسي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات وبيتر ويلر، الرئيس التنفيذي للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي2019 وتالا الرمحي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019.
وعلقت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي في مؤسسة الإمارات: «منذ بداية تأسيس مؤسسة الإمارات في العام 2005، ونحن نولي التطوع أولوية رئيسية على سلم أولويات مؤسسة الإمارات، وهذا ما ينسجم مع مهمة ورسالة المؤسسة التي تقوم على إشراك الشباب والمجتمع».
وأضافت: «شراكاتنا مع الأولمبياد الخاص تهدف إلى توفير الدعم الكامل لنجاح أعمال الألعاب العالمية من خلال منصة متطوعين. إمارات ونظام التطوع الحديث الذي يتميز بقدرته التحليلية، وربطه المتطوعين بالفرص التطوعية المُناسبة».
وعلقت تالا الرمحي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 عن توقيع الاتفاقية: «يعد الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 من أهم الأحداث الرياضية على الساحة العالمية، ويعتمد بشكل كبير على آلاف المتطوعين الذين يكرسون جهودهم لتنفيذ هذا الحدث العالمي بالشكل الذي يليق بالإمارات كدولة قادرة على إدارة حدث عالمي طبق معايير عالمية. ويلعب كل من المتطوعين دوراً هاماً في نجاح هذا الحدث الذي تستحيل إقامته بدون مساهمتهم».

العواني: رسالة سلام وتسامح
أكد عارف حمد العواني حرص اللجنة التنفيذية المحلية لإمارة أبوظبي على تنظيم برنامج حافل ومميز، يعكس الاستضافة التاريخية لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، التي ستقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط.
وقال: «اللجنة المكونة من الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي تتطلع إلى التعاون المشترك، وعكس رسالة السلام والتسامح لدولتنا الحبيبة، في تنظيم مثل هذه التظاهرة الرياضية ذات الأبعاد الإنسانية، والعمل على تقديم برامج وأنشطة تعرف المشاركين بثقافة وتاريخ الإمارات ورسالتها السامية، بما يعكس ريادتها العالمية ودورها في تحقيق التنظيم الاستثنائي لمثل هذه المناسبات الكبيرة».
وأضاف: «نتقدم بالشكر للجهات الحكومية كافة، الشريكة والمتعاونة معنا، من أجل تقديم برامج نموذجية هادفة للوفود المشاركة، والعمل على تهيئتهم نفسياً وذهنياً ومعنوياً لمسابقات دورة الألعاب العالمية، بما يعكس صور ومشاهد التنظيم المثالي الذي تتميز به الإمارات، وما تتمتع به من منشآت ومعالم وبنى تحتية متكاملة».