الاتحاد

الرياضي

8 ميداليات جديدة للإمارات في ختام «الألعاب العالمية» بلوس أنجلوس

أسامة أحمد- همام الطوخي (لوس أنجلوس)-

حقق منتخبنا الوطني للإعاقة الذهنية 8 ميداليات ملونة جديدة «ذهبتين وفضيتين و4 برونزيات» في ختام مشاركته في الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص التي يسدل عليها الستار اليوم بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، والتي شهدت مشاركة 7000 لاعب ولاعبة من 177 دولة تنافسوا في 26 لعبة وأثروا خلالها منافسات 2015.

وكانت ميداليات الإمارات الذهبية في اليوم الأخير من نصيب آمنة عزيز وعوض الكتبي «تنس طاولة زوجي مختلط» ومنتخب كرة اليد الذي توج بالذهب للمرة الثانية على التوالي، فيما حلق بالفضة محمد التاجر «فروسية» ومريم الزعابي 500 متر عدو، بينما أحرز البرونز كلا من إبراهيم الحمادي «رفعات القوة» والذي حصل على 3 برونزيات، وزكية المازمي وحسن البلوشي «كرة الريشة الطائرة زوجي مختلط».
وكان منتخب كرة اليد قد حلق بالميدالية الذهبية بعد فوزه على نظيره الهندي في المباراة النهائية 18-14، بعد مباراة مثيرة شهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً، والتي حبست أنفاس لاعبي الفريقين، حيث كان التكافؤ العنوان البارز لها مما انعكس إيجاباً على الفنيات لينجح «أبيض اليد» فيما سعى إليه بمواصلة انتصاراته في حصوله على المركز الأول عن جدارة واستحقاق.
وانتهى الشوط الأول بتقدم منتخب الهند 7-6 لكن منتخبنا استطاع تحويل تأخره في الشوط الثاني إلى فوز بإصرار لاعبيه على تحقيق الانتصار وإحراز الميدالية الذهبية.
وعقب انتهاء المباراة توج محمد محمد فاضل الهاملي اللاعبين بالميداليات الذهبية ليحتفل «فرسان الإرادة» بهذا الانجاز مع أعضاء البعثة والجمهور الذي حظي بمشاهد المباراة.
حضر مباراة منتخب كرة اليد النهائية أمام الهند محمد محمد فاضل الهاملي، رئيس اتحاد المعاقين رئيس الأولمبياد الخاص الإماراتي عضو المجلس الدولي للأولمبياد الخاص، وماجد العصيمي نائب رئيس اتحاد المعاقين المدير الوطني للأولمبياد الخاص الإماراتي رئيس البعثة، وعيسى مخشب نائب رئيس البعثة.
من جانبه، هنأ محمد محمد فاضل الهاملي، منتخب كرة اليد على هذا الإنجاز مشيراً إلى أن النجاحات التي حققتها رياضة المعاقين بالدولة بصفة عامة والإعاقة الذهنية على وجه الخصوص ثمرة القيادة الرشيدة التي تولي هذه الشريحة الفاعلة في المجتمع اهتماماً خاصاً مما انعكس إيجاباً على مسيرة منتخباتنا الوطنية المختلفة في جميع الإعاقات.
وأشار إلى أن منتخبنا ظل يملك مقومات الوصول إلى منصات التتويج في ظل الاهتمام الكبير التي تحظى به رياضة المعاقين بالدولة بما كان له المردود الإيجابي على مسيرة «فرسان الإرادة» في هذه البطولة.
ووجه الهاملي الشكر إلى جميع أعضاء البعثة والأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين على المجهود الذي بذله خلال مشاركتهم في ألعاب لوس أنجلوس، والتي حققت الأهداف المنشودة، مبيناً أن النقلة النوعية للأولمبياد الخاص الإماراتي تضاعف من مسؤولية الجميع من أجل تعزيز هذه المكتسبات لتحقيق المزيد من النجاحات خلال المرحلة المقبلة.
من ناحيته، أثنى ماجد العصيمي على النتائج التي حققها «فرسان الإرادة» في هذه التظاهرة العالمية، مبيناً أن الميدالية الذهبية التي حصل عليها منتخب كرة السلة كانت حافزاً للاعبي كرة اليد للسير على الدرب نفسه، حيث لم يخيبوا التوقعات وكانوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، مكررين مشهد ذهب السلة، مما جعل للإنجاز طعما خاصا. وأهدى العصيمي إنجاز منتخب اليد إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي الداعم لمنتخبنا خلال مشاركته في ألعاب لوس أنجلوس.


ترويسة:
تعود بعثة «فرسان الإرادة» إلى الدولة مساء الأربعاء المقبل بعد مشاركة منتخبنا للإعاقة الذهنية في الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص، التي تقام مرة كل 4 سنوات.


العفيفي: مسابقات الطاولة صعبة
لوس أنجلوس (الاتحاد)

أكدت فاطمة العفيفي مدربة منتخب تنس الطاولة أن المنافسة بالبطولة كانت قوية ولم تعترف بالتكهنات المسبقة مثمنة الفوز الذي حققه منتخبنا على رومانيا وكازاخستان، الذي رسم صورة طيبة عن تنس الطاولة. وقالت: إن النتائج الإيجابية التي حصل عليها منتخبنا كانت قوة دفع كبيرة له خلال المرحلة المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية من أجل السير على درب الإنجازات خصوصاً أنه يملك مقومات المنافسة.


السامرائي: ميداليات الحمادي إنجاز مستحق
لوس أنجلوس (الاتحاد)

وصف طارق السامرائي مدرب رفعات القوة حصول إبراهيم الحمادي على 3 ميداليات برونزية بالإنجاز المستحق، في ظل ارتفاع مستوى المنافسين الذين شاركوا في هذه المسابقة، مبيناً أن بعض المنافسين أعمارهم تفوق عمر اللاعب الحمادي.

وقال: الحمادي حقق المطلوب منه بحماس وإصرار كبيرين رغم وجود نخبة من الأبطال المتمرسين في هذه المسابقة الذين هم أكثر خبرة منه، حيث كسب لاعبنا الاحتكاك، وكسر حاجز الرهبة والضغوطات في مثل هذه البطولات العالمية.
وأشار إلى أن الحمادي رفع شعار الوصول إلى منصات التتويج منذ التحضيرات التي سبقت وصوله إلى لوس أنجلوس لينجح فيما سعى له، مثمناً جهده الكبير في تطوير مستواه مما انعكس إيجاباً على مشاركته في هذا الحدث العالمي المهم.


أبو المكارم: الذهب لم يأتِ من فراغ
لوس أنجلوس (الاتحاد)

أكد أحمد أبو المكارم مدرب منتخب كرة اليد أن «يد الفرسان» صفقت أمام الهند للمرة الثانية على التوالي بعد فوز المنتخب في المباراة الأولى التي أُقيمت في الجولة التمهيدية، مبيناً أن طريق الفوز في المباراة النهائية لم يكن مفروشاً بالورد في ظل الإصابات التي لاحقت بعض لاعبينا قبل لقاء الهند، التي استغلها المنافس في بداية المباراة مما أهله لكسب الشوط الأول. وأشار إلى أن لاعبينا نجحوا في العودة إلى أجواء المباراة في الشوط الثاني بإصرار وعزيمة كبيرين بعد أن وضعوا الذهب نصب أعينهم، حيث كان التركيز سمة بارزة في أداء منتخبنا بالشوط الثاني، عكس الأول مما انعكس إيجاباً على فنياته في هذا الشوط، وبالتالي خلط أوراق المنافس، مما كان له الأثر على النتيجة النهائية التي انتهت عليها المباراة.

وأضاف أن فوز أبيض اليد للمرة الثانية على التوالي بذهبية الأولمبياد الخاص لم يأتِ من فراغ بعد دورة أثينا 2011، بل يعد بكل المقاييس مكسباً لرياضة المعاقين.


فرحة المزروعي بـ «ذهبية» شقيقته
لوس أنجلوس (الاتحاد)

هنأ حسن المزروعي مدير دورة ند الشبا الرياضية «فرسان الإرادة» بصفة عامة وشقيقته ندى بصفة خاصة بعد حصولها على ذهبية البولينج، مشيراً إلى أنه جاء إلى لوس أنجلوس لمساندة منتخبنا للإعاقة الذهنية وشقيقته ندى.

وأشار إلى أن منتخب المعاقين ظل في جميع مشاركاته يملك مقومات الوصول إلى منصات التتويج والذي يعد ثمرة دعم واهتمام القيادة الرشيدة لهذه الشريحة الفاعلة في المجتمع التي ظلت تحصد النجاحات الرياضية تلو الأخرى معرباً عن سعادته بما تحقق في ألعاب لوس أنجلوس. وأكد أن وجود بعض الأسر مع أبنائهم اللاعبين كان قوة دفع لمنتخبنا مما ألهب حماسهم من أجل تحقيق النتائج الإيجابية التي تؤهلهم لتحقيق طموحاتهم المطلوبة. وأشاد المزروعي ببرامج الأسر التي أقيمت على هامش لوس أنجلوس، مبيناً أن تفعيل مثل هذه البرامج يصب إيجاباً لمصلحة الأولمبياد الخاص الإماراتي الذي يسير بخطوات ثابتة للإمام.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي