الاتحاد

الإمارات

1000 طلب خلال 4 ساعات للتسجيل في الدفعة الثانية من «الإمارات لرواد الفضاء»

هزاع المنصوري وسلطان النيادي يشاركان في اختيار المرشحين (الاتحاد)

هزاع المنصوري وسلطان النيادي يشاركان في اختيار المرشحين (الاتحاد)

آمنة الكتبي (دبي)

أكد المهندس سالم حميد المري، مدير برنامج الإمارات لروّاد الفضاء تلقي 1000 طلب خلال 4 ساعات منذ الإعلان عن التسجيل في الدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء، مبينا أن 15 مختصاً في مركز محمد بن راشد للفضاء سوف يشرفون على عملية استقبال وتسجيل وفرز طلبات المرشحين خلال المرحلة الأولى.
وبين أنه سيتم الكشف عن تفاصيل المهمة وإجراءات التدريبات مستقبلاً، موضحاً أن المرشحين سيخضعون لعملية اختيار دقيقة من خلال عدة مراحل لتقييم الجوانب الصحية والذهنية والنفسية لديهم لاختيار الأنسب للالتحاق بالبرنامج، الذي يتيح فرصة للتقدم لكل من تتوافر فيه الشروط المطلوبة، ويشترط أن يكون المتقدِّم إماراتي الجنسية، وألا يقل عمره عن 18 عاماً، وأن يكون متقناً للغتين العربية والإنجليزية، وحاصلاً على شهادة جامعية (درجة البكالوريوس وما فوقها).
ويقبل البرنامج كافة التخصصات في الهندسة، والطيران، والقطاع العسكري، والتعليم، وقطاع العلوم والتكنولوجيا، وغيرها من المجالات والتخصصات، ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات الخاصة بـ«برنامج الإمارات لرواد الفضاء» من خلال زيارة الموقع الرسمي للبرنامج: https:/‏‏‏‏/‏‏‏‏www.mbrsc.ae/‏‏‏‏astronaut-programme#AstroAbout
وأكد المري أن رائدي الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي سيكونان جزءاً من مهمة اختيار المرشحين في المرحلة الأخيرة، موضحاً أن برنامج الإمارات لرواد الفضاء يهدف إلى تطوير فريق وطني من رواد الفضاء لتحقيق تطلعات الدولة في الاستكشافات العلمية، والمشاركة في رحلات الاستكشاف المأهولة.
وأوضح أن الخطوة الأخيرة من عملية التقييم التي سيخضع لها المرشحون، هي مرحلة مفصلية سيشرف عليها فريق مكون من 10 أشخاص بينهم هزاع المنصوري وسلطان النيادي، وذلك لاختيار الأجدر والأكفأ ليكونوا سفراء الدولة في الفضاء، ويقوموا بمهام علمية وأبحاث تعود بالنفع على البشرية، وذلك في إطار تحقيق أهداف برنامج الإمارات لرواد الفضاء وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بإعداد كوادر وطنية تسهم في رفد قطاع الفضاء لتصبح دولة الإمارات مركزاً لعلوم الفضاء وتقنياته.
وقال: اكتسبنا خبرات كبيرة ومهمة خلال الفترة الماضية في إعداد أول رائدي فضاء إماراتيين، وسنعمل على الاستفادة من تلك الخبرات في إعداد الدفعة الثانية من البرنامج من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية التي حددتها بوضوح القيادة الرشيدة لمستقبل القطاع في دولة الإمارات العربية المتحدة.
ودعا المري مواطني ومواطنات الدولة من الشباب للمشاركة في الدفعة الثانية لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء، من خلال التسجيل في الموقع الإلكتروني التابع للمركز، وذلك قبل يوم 19 يناير 2020، التاريخ النهائي للتسجيل.
ووفقاً للمري، أطلقت الإمارات برنامجها الوطني للفضاء، بهدف «تطوير قطاع الفضاء الوطني»، فضلاً عن «تأهيل دفعة من رواد الفضاء الإماراتيين للسفر إلى الفضاء بعد مسارات تدريبية مكثفة، وتشجيع ثقافة الاستكشاف في دولة الإمارات وتحفيز وإلهام الأجيال الشابة، وترسيخ مكانة دولة الإمارات كشريك عالمي في رحلات الفضاء المأهولة، ودعم رؤية دولة الإمارات القائمة على بناء مستقبل يعتمد اقتصاد المعرفة».
ويحظى برنامج الإمارات لرواد الفضاء بدعم مباشر من صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، الذراع التمويلية للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حيث يعتبر الصندوق الذي أطلق في عام 2007 الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى دعم جهود البحث والتطوير في قطاع الاتصالات في الدولة وإثراء ودعم وتطوير الخدمات التقنية وتعزيز اندماج الدولة في الاقتصاد العالمي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: التجارة رافد رئيس لاقتصاد الإمارات